عادي

أسهم التكنولوجيا تقود «وول ستريت» في جلسة هبوط حاد

23:34 مساء
قراءة دقيقتين

تراجعت الأسهم الأمريكية بحدة، خلال التداولات، الثلاثاء، بعد أن جاء تقرير التضخم الرئيسي لشهر أغسطس أعلى من المتوقع، مما أضر بتفاؤل المستثمرين بشأن تهدئة الأسعار وخفض بنك الاحتياطي الفيدرالي. وأظهرت بيانات ارتفاع أسعار المستهلكين الشهرية في الولايات المتحدة على نحو غير متوقع في أغسطس آب، مما يعزز التوقعات برفع مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة للمرة الثالثة على التوالي بمقدار 75 نقطة أساس الأسبوع المقبل.

وهبط المؤشر داو جونز الصناعي 1105 نقطة أو 3.4٪. وتراجع المؤشر ستاندرد اند بورز بحوالي 3.8٪، بينما نزل المؤشر ناسداك المجمع 4.6٪، مع انخفاض أسهم التكنولوجيا بحدة، حيث هوى سهم ميتا بنسبة 8%، فيما تراجعت أسهم أبل وجوجل ومايكروسوفت بأكثر من 5%، وهوى سهما نتفليكس وأمازون 7%. 

وسجلت أسعار المستهلكين بالولايات المتحدة ارتفاعا مفاجئا في أغسطس على أساس شهري، إذ قوبل تراجع أسعار البنزين بارتفاع في تكاليف الإيجار والطعام، مما يعطى غطاء لمجلس الاحتياطي الاتحادي لإعلان زيادة كبيرة أخرى في أسعار الفائدة يوم الأربعاء المقبل.

وقالت وزارة العمل، الثلاثاء إن مؤشر أسعار المستهلكين ارتفع بنسبة 0.1 بالمئة الشهر الماضي بعدما ظل دون تغيير في يوليو.
وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا تراجع مؤشر أسعار المستهلكين 0.1 بالمئة.

وفي الاثني عشر شهرا حتى أغسطس، صعدت أسعار المستهلكين بنسبة 8.3 بالمئة. ويعني ذلك تباطؤا في المؤشر الذي ارتفع بنسبة 8.5 بالمئة في يوليو. وكان المؤشر السنوي وصل لذروته عند 9.1 بالمئة في يونيو، وهو أكبر ارتفاع منذ نوفمبر تشرين الثاني من عام 1981.

ويعقد مسؤولو بنك الاحتياطي الاتحادي اجتماعا دوريا يومي الثلاثاء والأربعاء القادمين في وقت لا يزال فيه التضخم بعيدا عن المعدل المستهدف من البنك عند 2 بالمئة.

وباستبعاد مكونات الغذاء والطاقة المتقلبة، تكون أسعار المستهلكين قد ارتفعت بنسبة 0.6 بالمئة في أغسطس آب بعد ارتفاع بنسبة 0.3 بالمئة في يوليو. وارتفع ما يسمى بالتضخم الأساسي بنسبة 6.3 بالمئة في أغسطس على أساس سنوي، بعد ارتفاع بنسبة 5.9 بالمئة في يوليو. 

(وكالات)

https://tinyurl.com/ycxmb3fv

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"