عادي

روسيا تقصف المناطق الأوكرانية «المحررة»

11:09 صباحا
قراءة دقيقتين
روسيا تقصف المناطق الأوكرانية «المحررة»
كراماتورسك - أ ف ب
بعد إعلان أوكرانيا تحقيق نجاحات عسكرية جديدة وتأكيدها أنها وصلت إلى الحدود الروسية، واستعادت ما يعادل سبعة أضعاف مساحة كييف في شهر واحد، رد الجيش الروسي بقصف بعض المناطق التي أعيد احتلالها.
وكان الجيش الأوكراني، أعلن أولاً عن هجوم مضاد في الجنوب، قبل أن يحقق تقدماً خاطفاً في منطقة خاركيف، شمال شرق، خلال الأسبوع الماضي.
وفي الشرق، قال الجيش الأوكراني إن «تحرير البلدات من الروس مستمر في منطقتي خاركيف ودونيتسك». وأكد أنه استعاد في منطقة خيرسون (جنوب) 500 كيلومتر مربع خلال أسبوعين في أول تقديرات بالأرقام لتقدمه في الجنوب.
وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في تسجيل فيديو نشره على شبكات التواصل الاجتماعي: «منذ مطلع شهر سبتمبر حرّر جنودنا 6 آلاف كلم مربع من الأراضي في شرقي أوكرانيا وجنوبها»، مؤكداً أنهم مستمرون في التقدم. ولم تكن كييف تتحدث الأحد عن أكثر من 3 آلاف كيلومتر مربع «تم تحريرها».
وفي مجمل الجبهة، أعلن الجيش الأوكراني، الاثنين أنه نجح في طرد الروس من أكثر من عشرين موقعاً، خلال 24 ساعة، وأضاف أن القوات الروسية تتخلى بسرعة عن مواقعها وتهرب.
ومساء الاثنين نشر مدير مكتب الرئاسة الأوكرانية أندريه إيرماك تسجيل فيديو يوضح فيه أن اللواء المنفصل الرابع عشر وصل إلى حدود منطقة خاركيف مع روسيا. هذه قرية تيرنوفا، الواقعة على بعد خمسة كيلومترات من الحدود الروسية.
وقال ضابط أمريكي كبير: «في منطقة خاركيف، تخلت القوات الروسية إلى حد كبير عن مكاسبها من الأراضي للأوكرانيين وتراجعت. وباتجاه الشمال والشرق عادت معظم هذه القوات إلى روسيا».
وأضاف أن الأوكرانيين ينفذون عمليات تجبر الروس على أن يقرروا في ساحة المعركة إلى أين سيوجهون مواردهم وكيف»، موضحاً أنه نظراً للصعوبات التي يواجهها الروس في الإمداد والجانب اللوجستي وكذلك القيادة، هذه مشكلة حلها صعب جداً.
وقالت موسكو الاثنين إنها قصفت مناطق سيطرت عليها أوكرانيا بالقرب من خاركيف في قطاعي كوبيانسك وإيزيوم.
وأحصت هيئة الأركان العامة الأوكرانية من جانبها نحو أربعين غارة روسية خلال اليوم على منشآت عسكرية ومدنية أوكرانية، وتحدثت عن أضرار في العديد من البنى التحتية الأساسية لمدن أوكرانية سلمية، بينها خاركيف وزابوريجيا وسلوفيانسك وكراماتورسك.
وأكد الكرملين أن الهجوم الروسي الذي بدأ في 24 فبراير سيستمر حتى تتحقق أهدافه، مشيراً إلى أنه لا آفاق للمفاوضات حالياً بين موسكو وكييف.
واعترف دينيس بوشلين، أحد القادة الانفصاليين الرئيسيين الموالين لروسيا في شرقي أوكرانيا، بالوضع «الصعب» على الجبهة الشرقية، لكنه أكد أن القوات الروسية «صامدة».
في الوقت نفسه أدى قصف أوكراني على نقطة الحدود الروسية لوغاتشيفكا إلى مقتل شخص على الأقل، وإصابة أربعة، بحسب الحاكم الروسي لمنطقة بيلغورود.
https://tinyurl.com/yp9p5ebc

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"