عادي

مرصد الأزهر يحذر من تنامي خطاب الكراهية ضد المسلمين في الإعلام الغربي

19:35 مساء
قراءة دقيقتين

القاهرة: «الخليج»

جدد مرصد الأزهر، تحذيراته من تنامي ما وصفه ب«خطاب الكراهية ضد المسلمين، في العديد من وسائل الإعلام الغربية»، داعياً إلى وضع مزيد من الإجراءات الصارمة، والسياسات الكفيلة بالتصدي لتلك الظاهرة، خصوصاً من قبل إدارات منصات التواصل الاجتماعي المختلفة، لتقويض انتشار تلك الأفكار المتطرفة، والرسائل التي تحض على الكراهية، وتخرب عقول الشباب.

وحمل المرصد في بيان له، انتشار وسائل التواصل الاجتماعي، مسؤولية تنامي تلك الظاهرة، بعدما سهلت عملية التواصل بشكل مباشر وفوري وبدون رقابة، انتشار هذا الخطاب، وهو ما وضح جلياً في الحالة المعاصرة الأكثر مأساوية، التي تمثلت في المذابح المرتكبة بحق سكان الروهينجا في ميانمار، والتي تخللها الكثير من حملات الكراهية والتضليل عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

واتهم المرصد العديد من الساسة الأوروبيين، وبخاصة المتطرفون منهم، بلعب دور محوري في تنامي تلك الظاهرة، على وقع تأثر قطاعات واسعة من الشباب في أوروبا، بخطاباتهم العنصرية ضد الأجانب بشكل عام، والمسلمين على وجه الخصوص، الذين يتعرضون لأعمال عنف ممنهجة تصل إلى حد القتل. وقال المرصد إن تفاقم هذه الظاهرة وانتشارها في الأوساط المجتمعية، من شأنه أن يشكل تهديداً خطيراً على عملية التعايش والسلم المجتمعي، في ظل ما كشفت عنه العديد من الدارسات الحديثة، والتي تشير الى تعرض قطاعات واسعة من المسلمين لعمليات تشويه ممهنجة، أكثر من غيرهم في الصحافة الغربية، ما يؤدي بدوره إلى تأجيج مشاعر العداء ضد المسلمين، والتأثير سلباً في أوضاعهم في الدول الغربية.

وقال المرصد إن عمليات تحليل للبيانات حول ما ينشر في الصحافة الغربية، أكدت أن متوسط المقالات التي تتناول المسلمين أو الإسلام، في الولايات المتحدة بشكل سلبي تُقدر بحوالي 84%، حيث تتناول المسلمين بشكل سلبي كبير، مقارنة بالمقالات التي تتناول الكاثوليك، أو اليهود، أو الهندوس، أو أية مجموعة أخرى.

https://tinyurl.com/2p95jjup

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"