عادي

العناكب تحلم أيضاً

20:50 مساء
قراءة دقيقتين
رؤى وأفكار
رؤى وأفكار

(سيانتفيك أمريكان)

بعد أن منعتها القيود الاحترازية التي فُرضت خلال الجائحة من الذهاب إلى مختبرها، أخذت اختصاصية علم البيئة السلوكي دانييلا روسلر، تصطاد العناكب القافزة المحلية وتحتفظ بها داخل علب بلاستيكية شفافة وضعتها على حافة نافذتها؛ إذ كانت تخطط لدراسة استجابات هذه العناكب لنماذج مطبوعة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد لعناكب أخرى مفترسة. وذات ليلة عادت إلى منزلها بعد العشاء ليسترعي انتباهها مشهد غريب.

وتقول روسلر، وهي باحثة ما بعد الدكتوراه في جامعة كونستانتس في ألمانيا: «كانت العناكب كلها متدلية من أغطية العلب»، لم يسبق لها أن رأت عناكب قافزة معلقة هكذا بلا حراك على خيوط الحرير. وأردفت قائلة: «لم أستطع استيعاب ما حدث، ظننتها قد ماتت».

ثم تبيّن أن كل ما هناك أن العناكب كانت نائمة، وأن روسلر اكتشفت نمطاً مختلفاً للنوم لدى العناكب من نوع «إيفارشا أركواتا»، التي كان معروفاً عنها أنها تَصنع من الحرير أوكاراً للنوم في أوراق الأشجار الجافة الملتفة، لكن المفاجأة الحقيقية حدثت حين قررت أن تراقب هذه العناكب خلسة طوال الليل، فاشترت كاميرا رؤية ليلية رخيصة الثمن، وثبّتت عليها بعض العدسات المكبرة باستخدام شريط لاصق، ثم وجهت الكاميرا صوب أنثى عنكبوت نائمة، وحين تفقدت ما سجلته الكاميرا، ذُهلت مما رأته.

وظلت العنكبوت متدلية أغلب الوقت، لكن بعد ذلك، بدأت أرجلها تنتفض، وكذلك بطنها، وحتى مغزالها الذي ينتج الحرير، وقوَّسَت العنكبوت أرجلها تجاه صدرها في بعض الأحيان. وهذه الحركات الغريبة حدثت لدى جميع العناكب التي صورتها روسلر، في نوبات متمايزة فقط تكررت بصفة دورية على مدار الليل واستغرق كل منها مدة تتجاوز الدقيقة بقليل، وتقول روسلر: «كانت العناكب تنتفض بجموح يشبه كثيراً انتفاض الكلاب والقطط، وهي تحلم في أثناء مراحل نوم حركة العين السريعة».

وتجدر الإشارة إلى أن نوم حركة العين السريعة يتسم بوجود حالة من شلل العضلات الجزئي أو شبه التام، مصحوبة بحالة نشاط دماغي تشبه اليقظة، ولهذا السبب يُطلَق عليه «النوم المتناقض» في بعض الأحيان، وترتبط حالة النوم هذه لدى الإنسان بالأحلام.

وثمة كمّ وافر من الأدلة على حدوث نوم حركة العين السريعة أو حالة مناظرة له لدى العديد من الثدييات والطيور، كما رصد العلماء حالة مشابهة لدى نوعين من الزواحف، وعلامات دالة على حالة مماثلة لدى سمك الدانيو المخطط. ويبدو أن الأخطبوط والحبار كليهما يمران أيضاً بمرحلة نوم حركة العين السريعة بكل ما يصحبها من حركات الأعين، وانتفاض الأذرع، وتغيّرات سريعة في لون الجلد وملمسه، على غرار تلك التي تحدث حال يقظتهما. وبخلاف هذه الحيوانات، لا توجد أدلة كثيرة؛ بل إشارات فحسب على وجود نوم حركة العين السريعة لدى اللافقاريات، بما يشمل الحشرات.

https://tinyurl.com/3uc3d2sm

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"