عادي

ربع مليون ودعوا جثمان الملكة اليزابيث في وستمنستر

هونغ كونغ توقف شخصاً عزف النشيد الوطني البريطاني
01:46 صباحا
قراءة دقيقتين

قالت وزيرة الثقافة البريطانية ميشيل دونيلان أمس الثلاثاء إن نحو 250 ألف شخص ألقوا نظرة الوداع على نعش الملكة إليزابيث في قاعة وستمنستر في لندن. وأضافت لإذاعة تايمز «يقتربون من حاجز 250 ألفاً. نحن نحسب فقط هذه الأرقام النهائية». وأضافت أن الأرقام الكاملة ستصدر في الوقت المناسب.

وألقت الحشود نظرة الوداع على الملكة في قاعة وستمنستر، وهي أقدم جزء من مبنى البرلمان، بعد أن انتظرت لساعات طويلة في طابور طويل يتسلل عبر وسط لندن لأكثر من أربعة أيام. وكانت الملكة قد توفيت في اسكتلندا في الثامن سبتمبر/ أيلول عن 96 عاماً بعد أن اعتلت العرش لسبعة عقود.

من جانب آخر ذكرت تقارير أن العائلة المالكة تكفلت بدفع تكاليف10 أيام كاملة من أصل 11 يوماً من الحداد، في حين تكفلت الحكومة بتغطية تكاليف مراسم الجنازة الرسمية التي انتهت يوم الاثنين، وتقدر التكلفة بأكثر من 6 ملايين جنيه إسترليني، بحسب ضابط سابق في الأمن الملكي. ويغطي هذا الرقم النفقات الخاصة بالاستعدادات الأمنية للجنازة الرسمية لأفراد العائلة المالكة، وتابوت الملكة، والقادة المحليين والدوليين الذين يحضرون الجنازة، وهو يمثل أحد أعلى المبالغ التي صرفت في يوم واحد في تاريخ المملكة المتحدة.

من جانب آخر، ذكرت الشرطة ووسائل الإعلام المحلية أمس الثلاثاء، أن أحد سكان هونغ كونغ أوقف بتهمة إثارة الفتنة بعد أن عزف النشيد الوطني البريطاني على آلة هارمونيكا للجماهير المحتشدة خارج القنصلية البريطانية أثناء جنازة الملكة إليزابيث الثانية. وتجمع المئات خارج القنصلية مساء الاثنين، لمتابعة مراسم التشييع على هواتفهم وإضاءة الشموع ووضع الزهور.

بدأ الرجل العزف على الآلة بحسب مراسل وكالة فرانس برس، وعزف النشيد البريطاني و«المجد لهونغ كونغ» وهي أغنية لاقت رواجاً خلال الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية قبل ثلاث سنوات. وقالت الشرطة الثلاثاء إن رجلاً يبلغ من العمر 43 عاماً اعتقل أمام القنصلية لارتكابه «أعمالاً تدفع الى الفتنة». وأكدت الشرطة أن الموقوف هو الشخص الذي عزف على الهارمونيكا. وانتظر الآلاف من سكان هونغ كونغ في طوابير طويلة أمام القنصلية البريطانية للتوقيع على كتاب التعازي للملكة اليزابيث الثانية. (وكالات)

https://tinyurl.com/4ajyx5ed

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"