عادي

دوري السمراني: الأعمال المشتركة تثري الإنتاج العربي

منشغل بتصوير«عنبر 6»
21:54 مساء
قراءة 3 دقائق
السمراني مع سيرين عبد النور

بيروت: هناء توبي

دوري السمراني، ممثل تلفزيوني ومسرحي وسينمائي لبناني، أثبت حضوره من خلال موهبته التي صقلها بالخبرة والتعلم والجرأة في تجسيد أدوار مختلفة يتماهى معها بالصوت والصورة وملاحقة أدق تفاصيلها.. بداية مشواره التلفزيوني كانت في عام 2008 عبر مسلسل «عصر الحريم»، تلاه «سارة»، و«متر ندى»، وصولاً إلى «روبي» و«الديفا» و«عهد الدم» و«بكير»، وغيرها الكثير من المسلسلات، بموازاة مشاركاته السينمائية في عدة أفلام مضافة إليها مسرحية «الوحش» التي يعتبرها علامة فارقة في مشواره.

1
دوري السمراني

السمراني يؤكد أن كل عمل يقدمه يضيف إليه ويحفزه لتقديم شخصية جديدة تكسبه ثقة المتابعين له.. ومنشغل حالياً بتصوير مسلسل «عنبر رقم 6» مع المخرج علي العلي.

* ماذا تعني لك العودة إلى المسرح بعد الغياب؟

- لا شك في أن رجوع الحياة إلى طبيعتها نسبياً من بعد الحظر الذي فرضته «كورونا» يسعدني كثيراً، أما العودة إلى خشبة المسرح فلها طعمها الخاص، وتفرحني كثيراً، خاصة وقد جاءت بعد نجاح مسلسل «بكير» الذي اعتبره «ترند» وعزز حضوري لدى جمهوري.

* ماذا تخبرنا عما تخبئه من أعمال درامية جديدة؟

- منشغل حالياً بتصوير مسلسل «عنبر رقم 6»، ولا يمكنني كشف تفاصيل الموسم الجديد منه لأنها ستكون مفاجأة للجمهور الذي ينتظرها ويترقب موعد عرضها عبر«شاهد»، لكن يمكنني القول إني اجسد شخصية رجل هادئ ورصين وفيه نكهة جديدة بالنسبة إلي.

* بين المسرح والتلفزيون وعروض المنصات ما الذي اكسبك الشهرة؟

- لا شك في أن المنصات لها تأثير كبير في التسويق والانتشار للعمل والفنان، وقد أصبحت معروفاً من خلال التلفزيون والعروض الإلكترونية، لكن لا اخفي أن الشهرة ليست هدفاً بالنسبة إلي، بل الفن بحد ذاته، لذا أنا مقصّر عبر شبكات التواصل الاجتماعي والتفت أكثر لما أقدمه، أعشق التمثيل وأحبه وشغوف بالمسرح الذي يجعلني أتلمس قيمة الفن الحقيقي.

* لأي درجة تولي أهمية للنص؟

- النص هو الأساس، وهو المحرك لنجاح العمل، والممثل ينجح في التعامل مع النصوص المكتوبة على ورق، ويحولها إلى واقع مسرحي، أو تلفزيوني، أو سينمائي إذا كانت مكتوبة بطريقة جيدة، وممهورة بقلم كاتب يجيد الربط والتسلسل.

* كيف ترى حال الممثل اللبناني اليوم، وهل يأخذ حقه في الداخل والخارج؟

- الممثل اللبناني مبدع ولدينا الكفاءات والخبرات، لكن لا شك في أننا نبذل جهوداً مضاعفة عن غيرنا لنفرض أنفسنا، ونحقق ما نصبو إليه، جراء الظروف الصعبة التي نعيشها في البلد، الجهد المضاعف سبب نجاح الممثل اللبناني ولو بذل جهداً عادياً لا يأخذ نصيبه.

* هل أحببت تجربة الأعمال المشتركة؟

- نعم أحببتها، وأنا من أوائل الذين شاركوا فيها من خلال مسلسل«روبي» الذي حقق نجاحاً قياسياً، الأعمال المشتركة تغني المشاركين بها لأنها فرصة لتبادل الخبرات والثقافات، وتتميز بشمولية ما تخوضه من أفكار ومحتويات وهذا تطور إيجابي يثري الدراما العربية.

* لعبت شخصيات كثيرة ومتنوعة فأيها الأحب إليك؟

-كل الأدوار التي لعبتها تركت أثرها لدي، لكن دوري في مسرحية «الوحش» كان نقلة نوعية في مشواري الفني وكل ما أديته على أثره يرضيني تماماً، خاصة أدواري في «بالقلب» و«دانتيل».

* وما هو هدفك؟

- هدفي أن أظل استمتع بعملي وأعيشه بحب وشغف، وأن أكون في كل عمل أقدمه أفضل من سابقه على مستوى الأداء، واكثر جذباً على مستوى التجدد والتنوع.

https://tinyurl.com/yh7vn3c6

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"