عادي

فاجعة لبنانية بعد غرق زورق مهاجرين

العثور على عشرات الجثث قبالة سوريا.. والغضب يسود بيروت
01:05 صباحا
قراءة دقيقتين
سيارات إسعاف سورية عند موقع انتشال الجثث والناجين من زورق المهاجرين الغارق قبالة سواحل طرطوس(رويترز)
.

بيروت: «الخليج»

لقي 34 شخصاً، على الأقل، حتفهم قبالة السواحل السورية إثر غرق زورق يقلّ مهاجرين انطلق من لبنان، الذي يشهد أوضاعاً صعبة في ظل الإضراب المستمر للمصارف ومعاودة أسعار المحروقات الارتفاع مع الدولار الأمريكي، في انتظار أن يرى تشكيل الحكومة الجديدة النور.

وبعد أن أكد المدير العام للموانئ البحرية السورية، العميد سامر قبرصلي، العثور على 15 جثة، و8 ناجين نقل عنهم قولهم إن «الزورق انطلق من لبنان - المنية (شمال)، منذ عدة أيام بقصد الهجرة»، وعلى متنه ركاب من جنسيات عدة، وقالت وزارة الصحة في وقت لاحق إن حصيلة المتوفين ارتفعت إلى 34 شخصاً تم العثور على جثثهم، وإن 14 شخصاً آخرين يتلقون العلاج في مستشفى الباسل في طرطوس.

وقطع القارب الذي كان يقل 50 مهاجراً المياه الإقليمية اللبنانية، واقترب الركاب من تحقيق حلمهم بالوصول إلى الشواطئ الإيطالية، لكن المحرك تعطل بشكل مفاجئ.

وفي وقت سابق، أفاد التلفزيون السوري بغرق مركب لبناني للنزهة في المياه الحدودية قبالة مدينة طرطوس، وأن فرق الإنقاذ السورية انتشلت عدداً من ركاب الزورق، أسعفوا إلى مستشفى المدينة.

وكانت صفحات إخبارية محلية ذكرت أن مركباً كان على متنه لبنانيون وسوريون، رجحت أنهم مهاجرون، تعرض للغرق قرب جزيرة أرواد قبالة شاطئ طرطوس. وأشارت إلى أن المركب كان يقل أكثر من 100 شخص.

وأصبحت «قوارب الموت» الأمل الوحيد للنجاة في لبنان في ظل ظروف اجتماعية واقتصادية مأساوية، ويقول أحد الآباء اللبنانيين إن كل همّ ابنه البالغ من العمر 17 عاماً بات مركّزاً على الحصول على فرصة لحجز مقعد له على قارب هجرة، في وقت لا يملك ليرة واحدة لدفع ثمن الرحلة. وأضاف أنه حاول كثيراً الوصول إلى هدفه ونجح في ذلك. وتابع، وقبل أن يودعنا عملت كل ما في وسعي لكي يبقى إلى جانبي وجانب شقيقه ذي الثماني سنوات الذي يعاني من مشكلة سمعية، لكنه أطلعني أن ما يقوم به هو من أجل انتشالنا جميعاً من الواقع المزري الذي نحن فيه.

في الأثناء، عادت أسعار البنزين في لبنان للارتفاع مجدداً، أمس الخميس، بعد أن شهدت تراجعاً ملحوظاً، أمس الأول الأربعاء.

وجاء ارتفاع أسعار الوقود في لبنان مدفوعاً بارتفاع قيمة الدولار الأمريكي التي صعدت إلى أعلى مستوى في 22 عامًا بعد قرار الاحتياطي الفيدرالي رفع أسعار الفائدة. وتشهد أسعار البنزين في لبنان تعديلات يومية، بعد قرار مصرف لبنان المركزي التوقف عن تدبير الدولار اللازم لاستيراد الوقود؛ ما دفع أسعار المحروقات والعملة الأمريكية لارتفاعات غير مسبوقة.

وعقد المجلس التنفيذي لاتحاد نقابات موظفي المصارف اجتماعاً خُصّص لمناقشة المستجدات المتعلقة بالخطة الأمنيّة في القطاع المصرفي، وطالب في بيان، بتأمين الأمن في مراكز العمل، ورفضه عودة الموظفين إلى مزاولة العمل من دون وجود تدابير أمنية تسهر على أمنهم وأمن المودعين خلال دوام العمل.

https://tinyurl.com/29fhyf7d

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"