عادي

القوات الروسية تعلن تصفية 500 جندي وقومي أوكراني ومرتزق

مسؤولون أمريكيون يعترفون بتزويد كييف بمعلومات حساسة
01:13 صباحا
قراءة 3 دقائق
منزل مدمر جراء القصف في منطقة دونيتسك(رويترز)
جنود اوكرانيون في كوبيانسك التي استردوها من القوات الروسية في خاركيف(أ.ب)

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، امس الجمعة، عن تصفية أكثر من 500 من الجنود الأوكرانيين والمرتزقة الأجانب، وإسقاط 3 طائرات، فيما أعلنت أوكرانيا عن استعادة بلدة في الشرق، واعترف مسؤولون أمريكيون بأن واشنطن تزود كييف بمعلومات عن المواقع الروسية لاستهدافها.

تصفية 500 جندي ومرتزق

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن قواتها قضت على أكثر من 500 فرد من الجنود الأوكرانيين والقوميين المتطرفين والمرتزقة الأجانب خلال 24 ساعة، كما أسقطت 3 طائرات حربية أوكرانية. وقالت الوزارة في إفادة، امس الجمعة، إن استهداف وحدات من اللواء 81 منقول جواً قرب مدينة كراماتورسك في جمهورية دونيتسك، أدى إلى مقتل ما يزيد على 220 جندياً، كما تمت تصفية أكثر من 100 من المرتزقة الأجانب قرب مدينة سلوفيانسك.

وفي منطقة زابوريجيا، قتل أكثر من 190 مسلحاً بضربات شنها الطيران الروسي على مواقع لمجموعة «تشيكا» التكتيكية وقواعد لكتائب «سكيف» و«دنيبر» و«غيبارد» القومية المتطرفة. ودمرت القوات الجوية الروسية في الجو طائرة أوكرانية من طراز «ميغ-29» في منطقة ميكولايف، وطائرتين من طراز «سو-25» في منطقة خيرسون وجمهورية دونيتسك. وأسقطت الدفاعات الجوية الروسية 19 مسيرة، كما اعترضت 42 قذيفة من راجمات الصواريخ «هيمارس» و«أولخا».

استعادة بلدة

أعلن الجيش الأوكراني، أمس الجمعة، استعادة بلدة من القوات الروسية في منطقة دونيتسك. وقال أوليكسي غروموف المسؤول في هيئة الأركان العسكرية الأوكرانية للتلفزيون، إن «الجيش الأوكراني استعاد ياتسكيفكا»، والسيطرة على هذه البلدة الواقعة على الضفة الشرقية لبحيرة أوسكيل تؤكد استمرار الهجوم المضاد الذي سبق أن أتاح لكييف استعادة السيطرة على آلاف الكيلومترات المربعة في منطقة خاركيف المجاورة.

إصابة جنرال روسي

قالت هيئة الأركان العامة الأوكرانية، إن روسيا شنت هجمات في دونيتسك وإن قصفاً أوكرانيا أدى لإصابة جنرال روسي في لوغانسك. وأضافت، امس الجمعة «لا يزال العدو يتكبد خسائر خاصة في صفوف القادة».

وأفادت أنباء بأن روسيا فقدت عدداً من كبار قادتها العسكريين خلال الحرب. ولم تتمكن رويترز من التحقق من تقارير ساحات المعارك.

تزويد بالمعلومات

قال مسؤولون أمريكيون إن أوكرانيا كثفت تبادل المعلومات مع الولايات المتحدة، بهدف التخطيط لهجوم مضاد، وإن هذا سمح لواشنطن بتزويد كييف بمعلومات استخباراتية حول الوحدات الروسية. وقالت صحيفة «نيويورك تايمز» في تقرير، إنه «طوال فترة الحرب، زودت الولايات المتحدة أوكرانيا بمعلومات عن مراكز القيادة ومستودعات الذخيرة وغيرها من النقاط الرئيسية في الخطوط العسكرية الروسية. وسمحت مثل هذه المعلومات الاستخبارية للأوكرانيين باستهداف القوات الروسية، وقتل كبار الجنرالات، ونقل إمدادات الذخيرة بعيداً عن الخطوط الأمامية الروسية».

وأشارت إلى أن «الأوكرانيين كانوا قلقين من أن مشاركة خططهم العملياتية يمكن أن تسلط الضوء على نقاط الضعف ما يؤدي إلى تثبيط الدعم الأمريكي، فكانوا يتكتمون على خططهم العملياتية حتى عندما كانت المخابرات الأمريكية تجمع تفاصيل دقيقة حول أوامر الكرملين، وما كان القادة الروس يخططون له».

وحسب التقرير «ركزت الولايات المتحدة على توفير المواقع والتفاصيل الأخرى حول المقرات المتنقلة للجيش الروسي. وقام المسؤولون الأوكرانيون بدمج هذه المعلومات الجغرافية مع استخباراتهم الخاصة، للقيام بضربات مدفعية وهجمات أخرى تستهدف القوات الروسية».

وكشف مسؤولون أمريكيون أنه «مع وضع أوكرانيا لخططها للرد على روسيا، قرر كبار القادة في كييف أن مشاركة المزيد من المعلومات مع الولايات المتحدة سيساعد في تأمين المزيد من المساعدة». وامتنع كبار المسؤولين الأمريكيين عن الإفصاح عن مقدار التفاصيل التي نشرتها أوكرانيا من «خطة الهجوم المضاد ومقدار النصائح التي قدمتها الولايات المتحدة». لكن أحد المسؤولين قال إن الأمريكيين ناقشوا «باستمرار مع كييف السبل التي يمكن أن تعرقل أوكرانيا من خلالها التقدم الروسي في شرقي البلاد». فيما أعرب المسؤولون الأمريكيون عن تحفظهم، قائلين إنه «من السابق لأوانه تحديد ما إذا كان الجيش الأوكراني يمكنه مواصلة مسيرته». وتم التداول بوثائق قيل إنها للمواقع والنقاط العسكرية الروسية التي قامت واشنطن بتزويدها لكييف.

https://tinyurl.com/yz8yaukh

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"