عادي

حلقة نقاشية تدرس الهوية اللغوية في عالَم متغير

23:58 مساء
قراءة دقيقة واحدة
17

دبي: «الخليج»

نظَّمت مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، حلقة نقاشية افتراضية بعنوان: «الهُويَّة اللُّغويَّة في عالَمٍ متغيِّر» ضمن فعاليات مبادرة بالعربي، إحدى مبادرات المؤسَّسة الرامية إلى تشجيع العرب على استخدام لغتهم الأم عبر الشبكة العنكبوتية وقنوات التواصل الاجتماعي، والإسهام في تنمية الدور المعرفي للغة العربية لدى المجتمع الدولي بشكل عام والمجتمع العربي بشكل خاص.

شارك في الحلقة كلٌّ من د. سوسن أبطح، والروائي نبيل سليمان، وأدار الجلسة الإعلامي حسين درويش. وناقشت الجلسة عدة محاور شملت الهُويَّة اللُّغوية أحد مكوِّنات الهوية الوطنية ودور المحتوى الرقمي في إثراء المكتبة العربية، وفجوة التكنولوجيا بين الأجيال الجديدة.

وتحدَّثت د. أبطح عن مكانة التكنولوجيا في حياة الإنسان، وأنَّ الهوية العربية أصبحت موجودة على منصات التواصل، لكنها بحاجة إلى إثرء من الناحية المعرفية للوصول إلى الجمهور العربي.

وأكدت أبطح على ضرورة تعلُّم اللغة الأم؛ لتشكيل الهويَّة الذاتية واكتمال البناء الشخصي للإنسان.

وبدوره أشار سليمان إلى أنَّ اللغة هي وسيلة التواصل بين الشعوب، وتشكل هويتها والجسر الذي يربط ما بين الحضارات والثقافات، وأنَّ التعدد اللغوي اليوم يعدُّ إشكالية لغوية معقدة ومركبة.

وأكَّد سليمان أنَّ الشعوب العربية تشهد اليوم تراجعاً في الوعي الخاص بالعربية والهوية الثقافية، بفعل الحروب والنزاعات لافتاً إلى أنه بالمقابل هناك قفزات كبيرة نحو تعزيز الهُويَّة العربية في بعض البلدان، كما هو الإمارات والسعودية.

https://tinyurl.com/2mhb7veb

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"