عادي

سعيد الطاير: دبي.. قوة دافعة نحو الاقتصاد الأخضر

لمكافحة التداعيات الكارثية لظاهرة التغير المناخي
01:01 صباحا
قراءة دقيقتين

دبي: «الخليج»

قال سعيد محمد الطاير، رئيس مجلس دبي لمستقبل الطاقة والعضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، ورئيس المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر: إن دبي تسعى إلى ترسيخ مكانتها الريادية في التحول إلى الاقتصاد الأخضر؛ بهدف دعم جهود دولة الإمارات وبقية العالم لمكافحة التداعيات الكارثية لظاهرة التغير المناخي.

وأوضح أنه بناء على توجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، لتمهيد الطريق نحو تحول المدينة إلى اقتصاد محايد الكربون في العقود الثلاثة المقبلة، أطلقت دبي، من خلال مجلس دبي لمستقبل الطاقة في أكتوبر 2021، دراسة معمقة حول كيفية تمكين الإمارة من تحقيق الحياد الكربوني (صافي الانبعاثات الصفري) بحلول عام 2050.

وأضاف الطاير: «لقد وضعنا إطار العمل لتحقيق أهدافنا للوصول إلى الحياد المناخي وتعزيز مكانة دبي محركاً ريادياً للمبادرات الخضراء التي ستساعد في مكافحة ظاهرة التغير المناخي وإيجاد مسار سلس نحو تحقيق رؤيتنا للازدهار الاقتصادي الذي يسير بالتوازي مع الاستدامة البيئية».

وأكد أن الدراسة تشكل جزءاً من جهود دبي لتحقيق أهداف الاستدامة الخاصة بها وفق استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، واستراتيجية الحياد الكربوني 2050 لإمارة دبي لتوفير 100% من القدرة الإنتاجية للطاقة من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2050، إضافة إلى استراتيجية للهيدروجين الأخضر يتم تطويرها حالياً، وإضافة إلى الإسهام في مكافحة ظاهرة التغير المناخي، ستسهم هذه الجهود في توفير الفرص للتحول نحو اقتصاد أكثر استدامة.

وستسلط القمة العالمية للاقتصاد الأخضر 2022 الضوء على الجهود العالمية المبذولة، وستناقش خطط العمل المستدامة لمكافحة الآثار الضارة الناتجة عن الظروف المناخية المتغيرة ودعم المبادرات التعاونية لمساعدة العالم على تحقيق الاستدامة المستقبلية من خلال الانتقال إلى الاقتصاد الأخضر.

تنظم القمة كل من هيئة كهرباء ومياه دبي والمنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر والمجلس الأعلى للطاقة في دبي، بالشراكة مع مؤسسات عالمية، يومي 28 و29 سبتمبر/ أيلول 2022، في مركز دبي التجاري العالمي.

وستجمع القمة نخبة من قادة الفكر والخبراء لتبادل أحدث الأفكار حول مبادرات العمل المناخي، والتي تغطي مجموعة واسعة من القطاعات مثل: النقل، التكنولوجيا الخضراء، المدن الذكية، التخطيط الحضري، مشاركة الشباب، والاستثمارات والتمويل. وستساعد القمة الوفود المشاركة على استخلاص النقاط الرئيسية من عروض دراسات الحالة والمناقشات حول قصص نجاح الحكومات والشركات الكبرى والمنظمات الأخرى التي تقود حالياً الجهود المبذولة لمكافحة التغير المناخي. وستتوج القمة العالمية للاقتصاد الأخضر بإصدار إعلان دبي الثامن، والذي سيضع التزامات جديدة تشكل الاستراتيجيات وخطط العمل المستقبلية لدعم العمل المناخي ومبادرات الاقتصاد الأخضر، والتسجيل لحضور القمة العالمية للاقتصاد الأخضر بشكل مجاني للجمهور عبر الموقع الإلكتروني www.wges.ae-

https://tinyurl.com/2aee7kr4

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"