عادي

كيبتشوغي يحقق رقماً جديداً في الماراثون

21:15 مساء
قراءة دقيقتين

حسَّن العداء الكيني إليود كيبشتوغي الأحد رقمه القياسي العالمي في سباق الماراثون بإحرازه المركز الأول في برلين مسجلاً ساعتين ودقيقة واحدة وتسع ثوان.

ومحا البطل الأولمبي مرتين والبالغ من العمر 37 عامًا الرقم القياسي السابق والذي كان حطمه في العاصمة الألمانية أيضاً في 16 سبتمبر 2018 عندما قطع المسافة بزمن ساعتين ودقيقة واحدة و39 ثانية محطماً رقم مواطنه دينيس كيميتو (ساعتان ودقيقتان و57 ثانية).

وبدأ كيبتشوغي الذي يعتبر أعظم عداء ماراثون في التاريخ، السباق بقوة ونجح في قطع نصف مسافة السباق في أقل من ساعة (59 دقيقة و51 ثانية) لكنه تباطأ قليلاً في النصف الثاني من السباق وبالتالي لم ينجح في إنهائه تحت الساعتين عند وصوله بالقرب من بوابة براندنبورغ.

وعاد المركز الثاني إلى مواطنه مارك كورير بزمن ساعتين وخمس دقائق و58 ثانية، فيما احتل الإثيوبي تادو أباتي المركز الثالث بزمن ساعتين وست دقائق و28 ثانية متقدماً على مواطنه أنداملاك بيليهو الذي نافس كيبتشوغي في ثلثي السباق قبل أن يتباطأ ويترك الكيني يغرد خارج السرب بمفرده.

وقال كيبتشوغي «تقدمنا بسرعة كبيرة في الجزء الأول. كنا نتوقع 60 (دقيقة) و50 (ثانية) في النصف الأول».

العمل الجماعي

ونسب كيبتشوغي الفضل فس إنجازه إلى فريقه، وقال في تصريح للتلفزيون الألماني «كنت سعيداً جداً باستعداداتي. الرقم القياسي العالمي هو بسبب العمل الجماعي الحقيقي».

ورداً على سؤال عما إذا كان قد عاد بالفعل إلى برلين من أجل النزول تحت حاجز ساعتين، أكد كيبتشوغي إنه يركز على الاحتفال بإنجازه.

وقال «دعونا نخطط ليوم آخر. أنا بحاجة للاحتفال بهذا الرقم القياسي العالمي الجديد».

وكان كيبتشوغي العداء الوحيد الذي نجح في النزول عن حاجز الساعتين في سباق الماراثون عندما فعلها عام 2019 في فيينا لكن بظروف سباق مختلفة وغير معتمدة رسمياً.

انذاك، سجل 1:59:41 ساعة، بمساعدة من 41 «أرنباً» تناوبوا بمجموعات من سبعة حوله في المسافة البالغة 42.195 كيلومتراً.

وكان كيبتشوغي قلل الأسبوع الماضي من فرصه في النزول تحت حاجز الساعتين. وقال «لن أركض أقل من ساعتين في برلين، أتوقع سباقاً جيداً جداً وإذا قمت بذلك سأحطم رقمي الشخصي».

وهي المرة الرابعة التي يتوج فيها كيبتشوغي بماراثون برلين وعادل بالتالي رقم الاثيوبي هايلي جبريسيلاسي في ماراثون العاصمة الألمانية.

ويُعدّ ماراثون برلين ملائماً لتحطيم الأرقام القياسية، بسبب مساره المسطح. حُطّم الرقم القياسي اليوم للمرة الثامنة في القرن الحادي والعشرين.

https://tinyurl.com/w7yu4afh

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"