عادي

انطلاق فعاليات «معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية 2022»

برعاية حمدان بن زايد ومُشاركة 58 دولة
19:25 مساء
قراءة 3 دقائق

أبوظبي:«الخليج»

تحت رعاية سموّ الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس «نادي صقّاري الإمارات» انطلقت صباح الإثنين، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، فعاليات الدورة 19 من المعرض الدولي للصيد والفروسية (أبوظبي 2022) بتنظيم النادي.

وحقق المعرض الذي يحتفي في دورته الحالية بعامه العشرين، قفزة نوعية على كل الصُّعُد، حيث تضاعفت أعداد العارضين نحو 22 مرّة، وتوسّعت مساحته بنحو 10 أضعاف.

وكانت الدورة الأولى انطلقت بمُشاركة 40 عارضاً من 14 دولة، على مساحة نحو 6 آلاف متر مربع ليُشارك اليوم في (أبوظبي 2022) نحو 900 عارضٍ وعلامة تجارية من 58 دولة،على مساحة تزيد على 60 ألف متر مربع، وليحقق المعرض بذلك نسبة نمو هي الأعلى في تاريخه.

وتُعدّ المُشاركة الخليجية في دورة هذا العام، هي الأوسع في تاريخ المعرض، إذ بلغت 43 جهة وشركة وعلامة تجارية، في إطار الاهتمام المُشترك لدول مجلس التعاون، بالمُحافظة على القيم التراثية الأصيلة وضمان الاستخدام المُستدام لموارد الحياة البرية.

وفي تطوّر المحتوى الثقافي والتعليمي والمعرفي، فإنّ عدد المُحاضرين والمُشاركين في الندوات والورش والأنشطة لهذا العام يتجاوز 100 خبير ومخُتص، ونحو 130 من الرسّامين والحرفيين والفنانين المُشاركين في قطاع «الفنون والحرف اليدوية» فضلاً عن جمع كُبرى العلامات التجارية والشركات المُتخصصة في قطاعاته ال 11 في موقع واحد، لتبادل المعارف والخبرات وإطلاق منتجات وخدمات جديدة وتوسيع الأعمال.

وعلى مدى 7 أيّام من المعرض، ينتظر الجمهور نحو 150 نشاطاً حيّاً وورشة وعروض وفعاليات مشوّقة في «ساحة العروض» وأنشطة تعليمية ومُسابقات مبتكرة وعروض تراثية ورياضية مباشرة تستقطب الجميع.

وتوجّه ماجد المنصوري، رئيس اللجنة العُليا المُنظّمة للمعرض، الأمين العام لنادي صقّاري الإمارات بخالص الشكر إلى صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ولسموّ الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، للدعم الكبير للمعرض وللجهود المحلية التي تُسهم في حماية التراث الإماراتي والإنساني وتكريسه في نفوس أفراد المجتمع.

وأعرب عن سعادته البالغة بما تُحققه دورة هذا العام من نجاحات متعددة وما تشهده من برامج حافلة بالفعاليات والعروض والندوات. وتقدّم بالشكر للمُشاركين في المعرض من داخل وخارج دولة الإمارات. مُشيداً بالدور الكبير لوسائل الإعلام كافة وخاصة المحلية في تحقيق النجاح الذي فاق التوقعات للمعرض.

وأكد أنّ الدورة الحالية تشهد الكثير من المنتجات والابتكارات والفعاليات الجديدة التي تُلبّي طموحات العارضين والزوار المهتمين بقطاعات أكبر معرض للصيد والفروسية والحفاظ على التراث في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

واستطاع معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية أن يضع الإمارات على خارطة الفعاليات التراثية وصناعة المعارض العالمية المُتخصّصة ويجمع كبرى العلامات التجارية والشركات في قطاعاته الغنيّة على أرض موقع واحد لتبادل المعارف والخبرات وإطلاق منتجات وخدمات جديدة وتوسيع الأعمال وعقد الصفقات التجارية ولقاء العملاء والشخصيات البارزة في الصناعة وجهاً لوجه.

وللمرّة الثانية في تاريخه يُقام معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية على مدى 7 أيّام متواصلة، بما يعكس الإقبال الجماهيري المُتزايد ويُلبّي توقعات عشّاق الصقارة والصيد والفروسية.

ويتصدّر الحدث الأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا معارض الصيد في العالم من حيث تنوّع قطاعاته وعدد الزوار..

وتبرز بشكل خاص في المعرض فعاليات نادي صقّاري الإمارات حيث يُقدّم برامج حيّة عن رعاية الصقور ومبادئ ممارسة الصقارة.

وتُعدّ مزادات الصقور والإبل والخيول وعروض الفروسية والرماية والطيور الجارحة والكلاب، ومُسابقة أجمل الصقور ومزاينة السلوقي والعروض التراثية الحيّة، من أكثر الفعاليات جذباً للجمهور.

كما يُقدّم المعرض لعُشّاقه تجربة مُحاكاة حيّة فريدة لهواة رياضة الرماية بالقوس والسهام في بيئة مثالية آمنة، والمُشاركة في أنشطة الرماية والتسديد باستخدام بنادق الصيد والقوس والسهم للمُبتدئين والمُحترفين، فضلاً عن اكتشاف أحدث المُعدّات المتاحة في الرماية والعرض الشيّق للرماية بالسهم من على ظهر الخيل.

كما أنّكثيراً من الورش والأنشطة التعليمية الهادفة بانتظار الأطفال، منها التعرّف إلى الحيوانات المُفضّلة لديهم ليتواصلوا معها ويتعرّفوا إلى أساليب رعايتها.

وتعاون المعرض مع مؤسسة زايد العليا لتقديم أنشطة مميزة وشاملة للأطفال من أصحاب الهمم.

https://tinyurl.com/2bp7m2xh

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"