عادي

تأهب روسي لضم مناطق الاستفتاءات في أوكرانيا

لافروف يهاجم الغرب ويتعهد ب «فرض الحماية الكاملة»
01:05 صباحا
قراءة دقيقتين
1
لافروف يتحدث الى الصحفيين(رويترز)

تعهد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أمام الأمم المتحدة بفرض «الحماية الكاملة» لأي منطقة تضمها روسيا، واتّهم الغرب ب«عداء لروسيا غير مسبوق».

قال لافروف، مساء أمس الأول السبت، في الجمعية العامة للأمم المتحدة، إن المناطق التي تجري فيها استفتاءات بأوكرانيا ستصبح تحت «الحماية الكاملة» لروسيا إذا ضمتها موسكو إليها. ودافع عن «الاستفتاءات» حول الانضمام إلى روسيا التي تجري في مناطق أوكرانية تسيطر عليها القوات الروسية، مشيراً إلى سكان يستعيدون «الأرض التي عاش عليها أجدادهم مئات السنين». وأضاف هازئاً «الآن يصاب الغرب بنوبة غضب».

وحاول لافروف، في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ووسائل الإعلام العالمية في نيويورك، تبرير العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا بتكراره القول إنه تم تنصيب الحكومة المنتخبة في كييف بشكل غير شرعي، وإنها تزخر بالنازيين الجدد، وإنها تضطهد الناطقين بالروسية في شرقي البلاد.

وبدأت روسيا، يوم الجمعة الماضي، استفتاءات في أربع مناطق بشرقي أوكرانيا، بهدف ضم هذه الأراضي إلى روسيا.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي بعد أن ألقى كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة «بعد تلك الاستفتاءات، ستحترم روسيا بالطبع التعبير عن إرادة أولئك الأشخاص الذين عانوا لسنوات عديدة من انتهاكات نظام النازيين الجدد».

ورداً على سؤال عما إذا كان لدى روسيا مبررات لاستخدام الأسلحة النووية للدفاع عن المناطق التي ضمتها أوكرانيا، قال لافروف إن الأراضي الروسية، بما في ذلك الأراضي «الواردة بشكل إضافي» في الدستور الروسي في المستقبل، «تخضع لحماية الدولة بشكل كامل».

وقال إن «جميع قوانين ومبادئ ومفاهيم واستراتيجيات روسيا الاتحادية تسري على جميع أراضيها»، مشيراً أيضاً، على وجه التحديد، إلى مبدأ روسيا بشأن استخدام الأسلحة النووية.

وندد الوزير الروسي ب«عداء لروسيا غير مسبوق» و«سخيف» في الغرب. وقال في كلمة حادّة النبرة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إن «العداء الرسمي لروسيا في الغرب غير مسبوق واتخذ الآن مدى سخيفاً».وتابع «إنهم لا يترددون في الإفصاح عن نيتهم بعدم الاكتفاء بإلحاق هزيمة عسكرية ببلادنا بل بتدمير روسيا».

وهاجم بصورة مباشرة الولايات المتحدة، وقال «بإعلانها الانتصار في الحرب الباردة، نصبت واشنطن نفسها بمثابة رسولة من الله على الأرض، من دون أن تترتب عليها أي واجبات غير أنها تمتلك الحق المقدس في التحرك من دون أي عقاب في أي مكان وأي زمان»، معتبراً أن الأمريكيين يسعون ل«تحويل مجمل العالم إلى فناء خلفي لهم».

واتهم لافروف الولايات المتحدة «باللعب بالنار» حول تايوان. وقال «إنهم يلعبون بالنار حول تايوان. وعلاوة على ذلك، يعِدون بتقديم دعم عسكري لتايوان». وأضاف أن الولايات المتحدة تحاول الآن «إخضاع» المناطق الآسيوية،. (وكالات)

https://tinyurl.com/5x5kr26h

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"