عادي

الإمارات تبحث فرص التعاون الصناعي في «القمة العالمية للصناعة والتصنيع»

17:06 مساء
قراءة 3 دقائق

أبوظبي: «الخليج»
تترأس وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة بدولة الإمارات، الرئيس المشارك للقمة العالمية للصناعة والتصنيع GMIS، وفداً إماراتياً يضم نخبة من المسؤولين الحكوميين وممثلي كبرى الشركات الإماراتية، وعدد من كبار الخبراء وقادة الصناعة والتكنولوجيا من حول العالم للمشاركة في النسخة الافتتاحية من GMIS America، والتي تقام في الفترة من 28 إلى 30 سبتمبر 2022 في مدينة بيتسبرغ الأمريكية بهدف المساهمة في إعادة صياغة مستقبل القطاع الصناعي والحد من الانبعاثات الكربونية.
ومن المقرر أن يستعرض الوفد الإماراتي الحوافز والممكنات والمزايا التنافسية وبيئة الاستثمار التحفيزية التي تجعل من الإمارات وجهة جذابة للمستثمرين والشركات الصناعية والمبتكرين والشركات الصغيرة والمتوسطة، واستكشاف مجالات التعاون المشترك لتعزيز التنمية الصناعية الشاملة والمستدامة. كما سيستعرض الخبراء الإماراتيون معارفهم وخبراتهم ورؤاهم حول أفضل السبل للنهوض بممارسات التصنيع المستدام والتحول العالمي في مجال الطاقة.
وسيلقي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، كلمة مصورة تسلط الضوء على التزام الإمارات بتحقيق التنمية الصناعية الشاملة والمستدامة، وترسيخ العلاقات التجارية بين الإمارات والولايات المتحدة، وتعزيز التعاون المشترك في مختلف القطاعات من خلال الاستراتيجية الوطنية للصناعة والتكنولوجيا المتقدمة - ومبادرة «اصنع في الإمارات».
وتنطلق فعاليات النسخة الأولى من GMIS America بكلمات ترحيبية يلقيها كل من عمر السويدي، وكيل وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، وديان فاريل، القائم بأعمال وكيل وزارة التجارة الأمريكية للتجارة الدولية، وريتشارد فيتزجيرالد، حاكم مقاطعة أليغاني.
وقال عمر السويدي: «تواصل وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة جهودها لدعم الاستراتيجية الوطنية للصناعة والتكنولوجيا والمتقدمة، من خلال تعزيز التعاون الدولي وتطوير الشراكات النوعية إقليمياً ودولياً، بما يتماشى مع رؤية القيادة الرشيدة، ويسهم في دفع عجلة التقدم الصناعي، من خلال تهيئة بيئة الأعمال الجاذبة للمستثمرين المحليين والدوليين في القطاع الصناعي، وصولاً إلى جعل دولة الإمارات وجهة عالمية رائدة في صناعات المستقبل».
وأضاف: «توفر GMIS America منصة لعرض المزايا الاستثنائية التي تتمتع بها دولة الإمارات أمام كبرى الشركات الصناعية والتكنولوجية العالمية، وما تزخر به الإمارات من فرص استثمارية واعدة في القطاع الصناعي، والحوافز والممكنات غير المسبوقة التي نقدمها للمستثمرين الصناعيين المحليين والأجانب، بصورة تضمن لهم البيئة الحاضنة والبنية التحتية والتشريعية المتطورة، وتمكين منتجاتهم من الوصول المرن إلى الأسواق الإقليمية والعالمية، وكلنا ثقة بأن هذه الفعالية ستلعب دوراً مهماً في تعزيز التعاون وعقد الشراكات بين الولايات المتحدة والإمارات، ولا شك بأن ذلك سيعزز العلاقات الاستراتيجية بين البلدين».

الصورة

وستستضيف وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة جلسة خاصة لاستعراض الاستراتيجية الوطنية للصناعة والتكنولوجيا المتقدمة «مشروع 300 مليار» ومبادرة «اصنع في الامارات»، ودعوة الشركات الصناعية والمستثمرين والمبتكرين ورجال الأعمال للاستفادة من بيئة الاستثمار الفريدة التي تتمتع بها دولة الإمارات.
وسينضم حميد محمد بن سالم الامين العام للاتحاد غرف التجارة والصناعة بدولة الإمارات، إلى كل من منصور جناحي، الرئيس التنفيذي لمجموعة سند، وسعود أبو الشوارب المدير العام لمدينة دبي الصناعية، ومحمد الأحمدي، الرئيس التنفيذي لشركة دوكاب للمعادن، لبحث دور التقنيات المتقدمة في تعزيز استدامة القطاع الصناعي، وتسليط الضوء على فرص التعاون التي يوفرها القطاع.
كما وستضم الجلسة النقاشية التي تقودها الوزارة مسؤولين بارزين من نخبة الشركات الصناعية الإماراتية، بما في ذلك ستراتا، وشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، والذين سيستعرضون خططهم التوسعية وفرص التطوير والاستثمار، مما يسلط الضوء على البيئة الاستثمارية المميزة التي توفرها دولة الإمارات للشركات الدولية التي تتطلع إلى تأسيس حضور لها في الدولة.

https://tinyurl.com/4sh2py3r

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"