عادي

حمدان بن زايد يزور معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية «أبوظبي 2022»

12:55 مساء
قراءة 4 دقائق
زار سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس نادي صقاري الإمارات اليوم معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية «أبوظبي 2022»، الذي يقام تحت رعاية سموه خلال الفترة ما بين 26 سبتمبر الجاري و2 أكتوبر المقبل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض وبتنظيم من نادي صقاري الإمارات.
رافق سموه خلال الزيارة الشيخ محمد بن حمدان بن زايد آل نهيان، والشيخ راشد بن حمدان بن زايد آل نهيان، والمهندس عويضة مرشد المرر رئيس دائرة الطاقة في أبوظبي، وماجد علي المنصوري رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض الأمين العام لنادي صقاري الإمارات، وأحمد مطر الظاهري مدير مكتب سمو ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، وعيسى حمد بو شهاب مستشار سمو رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وناصر محمد المنصوري وكيل ديوان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة بالإنابة، وخديم عبدالله الدرعي الشريك المؤسس والعضو المنتدب لشركة الظاهرة القابضة والدكتورة شيخة سالم الظاهري الأمين العام لهيئة البيئة وعدد من كبار المسؤولين.
وتفقد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان عدداً من الأجنحة والشركات المحلية والأجنبية المشاركة في المعرض الذي يشارك فيه أكثر من 900 شركة وعلامة تجارية من 58 دولة.
واستمع سموه من المشاركين إلى شرح واف عن فعاليات المعرض التراثية والثقافية والفنية المختصة برياضة الصيد والفروسية ومستلزماتها، والجهود والخطط العملية التي بذلتها مختلف الجهات المشاركة للارتقاء بالتراث والرياضات والهوايات العربية الأصيلة للحفاظ على الحياة البيئية والتراثية ونشر الوعي بثقافة أساليب الصيد والقنص إلى جانب فنون رياضة الصيد.
وتعرف سموه إلى دور بعض الجهات المشاركة في تنظيم المسابقات والفعاليات التراثية والاهتمام بنشر ثقافة الصيد والقنص والمحافظة على الفرائس وطيور الحبارى من الانقراض، والتعريف بها في أوساط طلبة المدارس عبر برامج توعية ومبادرات معرفية تستهدف رفع الوعي في عقول وأذهان أجيالنا الحاضرة والمستقبلية.
وأشاد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، بالدعم المستمر والاهتمام الكبير الذي يوليه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله» للتراث والحفاظ عليه، وتوجيهات سموه الدائمة بصون ركائز الموروث الثقافي وتعزيز دوره في صون البيئة والصيد المستدام.
كما أشاد سموه بحجم المشاركات في هذه الدورة ونوعية المعروضات وحداثتها وإقبال الشباب والناشئة على زيارة المعرض والتعرف إلى جانب مهم من حياة الآباء والأجداد في ممارسة الصيد والفروسية والتي ارتبطت بحياتهم الاجتماعية والمعيشية والثقافية..مؤكداً سموه الاهتمام الواسع والعناية الكبيرة اللذين توليهما دولة الإمارات للمحافظة على المكتسبات التراثية وصونها من الاندثار وإحياء مفرداتها ومكوناتها الأصيلة وغرسها في نفوس أبنائنا، حرصاً على استدامة الموروث الشعبي الأصيل من الأجداد إلى الأجيال القادمة.
وقال سموه «إن المعرض يعكس موروثاً عريقاً لأبناء المنطقة ويعمل على المحافظة على العادات والتقاليد والقيم والحرف والمهن التي مارسها أهل المنطقة قديماً».
وثمن سموه الجهود الكبيرة التي بذلتها اللجنة المنظمة واهتمامها بتنوع العروض واستحداث فعاليات تعرف الأجيال الجديدة بعمق تراثنا الأصيل.. ونوه سموه بالدعم الكبير الذي قدمه الرعاة والداعمون والشركاء لإنجاح المعرض وتعزيز مشاركة المؤسسات الحكومية والرسمية ومساهمتها في صون التراث وإبرازه عالمياً.
شملت جولة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان في المعرض.. جناح نادي أبوظبي للصقارين الذي يحرص منذ إشهاره على التواجد في الفعاليات التراثية والمعارض الدولية والمناسبات المهمة انطلاقاً من طموحاته الهادفة لدعم مساعي التقدم برياضة الصيد بالصقور ونشر ثقافتها في المجتمع وغرس قيم الاعتزاز برياضة الآباء والأجداد في وجدان الأجيال في الحاضر.
وتوقف سموه عند جناح هيئة البيئة - أبوظبي الذي يقدم لزواره رحلة تفاعلية تبرز لهم ملامح من الإرث الطبيعي الفريد في إمارة أبوظبي وأهمية مساهمة الفرد في الحفاظ على هذا الإرث الطبيعي المهم.
واطلع سموه على أبرز المشاريع والجهود التي تبذلها الهيئة لحماية الإرث الطبيعي الفريد لإمارة أبوظبي براً و بحراً و جواً عبر مجموعة من الأنشطة التفاعلية والتعريفية.
وزار سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، جناح مجلس أبوظبي الرياضي الذي يضم عدداً من الأندية المختصة بالنشاط الرياضي والبحري والجوي والبيئي والتراثي والخيل والصقارين.
كما زار سموه مشروع «الغدير» إحدى مبادرات هيئة الهلال الأحمر الرائدة في دعم سيدات الدولة من الشرائح المعنية ببرامج ومشاريع الهيئة وأجنحة شركة «كاراكال» للأسلحة وشركة «تمرين» الإماراتية والأرشيف والمكتبة الوطنية والصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى.
وشملت الجولة جناح لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، واطلع سموه فيه على الفعاليات الثقافية والتراثية المتنوعة التي تقدمها وتعزز قيم الاعتزاز بالتاريخ والأصالة منها حرف يدوية تقليدية وسوق شعبي ومعرض للصور التراثية الإماراتية ومجلس لاستقبال الضيوف وآخر للشعر والشعراء وعروض للفنون الشعبية الإماراتية وركن ترفيهي تعليمي للأطفال.
وتفقد سموه أيضاً عدداً من الأجنحة الخليجية المشاركة في المعرض مثل جناح محمية الملك عبدالعزيز الملكية ومحمية الملك سلمان بن عبدالعزيز الملكية السعودي وجناح مصنع الوطن العربي القطري للسيارات والهاشمية للصيد ولوازم القنص.
https://tinyurl.com/3ye2h8zx

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"