عادي

«الأرشيف» يطلق صفحات من تاريخ وتراث الإمارات على «غوغل»

22:54 مساء
قراءة دقيقتين

أطلق «الأرشيف والمكتبة الوطنية» على منصة Google للفنون والثقافة مجموعة من القصص الرقمية (digital stories) تتضمن معلومات موثقة وصوراً عالية الجودة لعدد كبير من القلاع والحصون التاريخية في دولة الإمارات، وقصة معرض «ذاكرة الوطن» التي شارك بها الأرشيف، في مهرجان الشيخ زايد، تتضمن مئات الصورة المستقاة من تاريخ الإمارات المجيد وتراثها العريق حيث يتطلع إلى عرض المزيد من القصص التي تثري المنصة بتاريخ الإمارات وتراثها المادي وغير المادي.

وتأتي هذه الخطوة، انطلاقاً من أهمية التراث الإماراتي وضرورة إبراز معالمه التي توحي إلى ما يتمتع به من قيم الأصالة والعراقة، وإلى افتخار الشعب الإماراتي بتراثه الإنساني المادي وغير المادي الذي يتجه بقوة نحو العالمية.

ويتجه الأرشيف، إلى الاستفادة من التقنيات الحديثة المتطورة في حفظ التراث الإماراتي العريق، وإتاحة الفرصة أمام العالم ليطّلع عليه؛ فهو مَعْلَم حضاري يربط الماضي بالحاضر.

وتتمثل رسالة Google للفنون والثقافة، بمساعدة الجميع في الوصول إلى الثقافة العالمية، وكونها شريك ابتكار، فإنها تعمل مع أكثر من 2000 مؤسسة ثقافية ضمن 80 دولة، لتقديم المحتوى الثقافي للجمهور.

ويضيء الأرشيف والمكتبة الوطنية، عبر هذا التعاون، على التراث الإماراتي لمجموعة أكبر من الناس في العالم باستخدام قصص تاريخية وتراثية إماراتية مكتوبة والصور والوسائط المتعددة مع جمهور عالمي لمساعدة المزيد من الناس بالاطلاع على ثقافة دولة الإمارات وتراثها.

وقال عبدالله ماجد آل علي، المدير العام «إن هذه الصفحات الموجودة على منصة Google للفنون والثقافة تؤكد لمن يطالعها أهمية الدور الذي يؤديه الأرشيف والمكتبة الوطنية في حفظ ذاكرة الوطن وإتاحتها، وأهمية المحتوى الإلكتروني الذي قدمه عبر هذه المنصة، وهو ما نفخر به، ونحن نؤكد للعالم ما قاله صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله: «إن دولة الإمارات ليست أمة طارئة على التاريخ، فنحن شعب عريق بنى أمجاداً في الماضي، وسيبني مستقبلاً مجيداً أيضاً».

وأضاف «انسجاماً مع رؤية قيادتنا الرشيدة التي جعلت من دولة الإمارات رمزاً للانفتاح على الآخر وللتواصل بين الحضارات؛ فإننا وعبر هذه الصفحات الثقافية نقدم للعالم جزءاً من حضارتنا العمرانية التي تعزز مكانة تراثنا المعماري عالمياً».

فيما أشاد مارتن روسك، مدير السياسات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بالتعاون مع الأرشيف والمكتبة الوطنية، مؤكدا أن صفحاتها على منصة «غوغل للفنون والثقافة» نافذة يطلّ منها العالم على تاريخ الإمارات وتراثها، وأبدى تفاؤله بالتعاون المستقبلي بين الطرفين.

وقدمت أمينة أحمد الشحي، رئيسة وحدة الإعلام الإلكتروني، عرضاً عن الصفحات الجديدة التي أنشأها الأرشيف عام 2022 عن القلاع والحصون ومعرض ذاكرة الوطن على المنصة، واستعرضت المشاريع المستقبلية التي سينفذها وفق خطة زمنية محددة. مؤكدة أهمية تعزيز الشراكات المستقبلية مع «غوغل» في النشر واستدامة العمل الإبداعي والتعاون الثقافي. (وام)

https://tinyurl.com/bdej8jn5

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"