عادي

التحديات كثيرة والتغلب عليها يتحقق بالدعم الرسمي والمجتمعي المستمر

ممثلو مجالس الشباب في الإمارات:
20:08 مساء
قراءة دقيقة واحدة
خلال الجلسة
خليفة المهيري
عبد العزيز فكري
ميثاء القرقاوي

الشارقة: «الخليج»

أكد عدد من ممثلي مجالس الشباب في الإمارات، أن استمرارية الدعم الرسمي والمجتمعي مهم لتحقيق تطلعات الأجيال الشابة.

جاء ذلك خلال جلسة «ملتقى شباب الشارقة الرابع: مجالس الشباب تحديات وفرص»، عقدت الأربعاء، ضمن فعاليات اليوم الأول من «المنتدى».

وقال خليفة الروم المهيري، عضو سابق بمجلس دبي للشباب، «إن المجالس تمثل قناة مهمة للشباب تسعى إلى تعزيز الاستجابة لتطلعاتهم واحتياجاتهم والاستماع لمقترحاتهم. وجود المجالس إضافة إلى الذين ينضمون إليها ولغيرهم أيضاً».

وتابع «هناك فئتان من الشباب إحداهما ممن يسعون إلى تطوير أنفسهم بمبادرة شخصية، والثانية ممن لا يرغبون في التغيير، وهنا نبحث عن حلول لتشجيعهم. وأطلقنا عدداً من المبادرات، ونظمنا مجموعة من اللقاءات، لتعزيز معرفة الأجيال الشابة بمهارات المستقبل».

فيما قال عبد العزيز فكري، رئيس الدفعة الثالثة من مجلس الشارقة للشباب «على مدى 4 سنوات استطاع المنتدى أن يجمع الشباب ويستمع إلى مقترحاتهم وطموحهم. وهناك أفكار غير صحيحة بشأن مجالس الشباب؛ حيث يلجأ لنا بعض الشباب لتوفير فرص عمل لهم، رغم أن هذا ليس من اختصاصنا».

وذكرت ميثاء القرقاوي، عضو سابق بمجلس الشباب الإعلامي، أنهم عملوا في مجلس الشباب الإعلامي على كثير من المبادرات. وأكدت أن المجلس يفتح المجال لكثير من وجهات النظر في الإعلام. ومن أبرز التحديات التي تواجه الشباب التدريب المهني، فالمؤسسات التعليمية تعطي الإعلاميين كثيراً من التدريبات النظرية، لكن في المجال المهني يصطدم الخريج بالواقع، خصوصاً أن الكثير من الموضوعات تتطلب الخبرة العملية.

https://tinyurl.com/5pxswnfv

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"