عادي

مبادرات متخصّصة وتجارب مؤسساتيّة لتعزيز دور الاتصال في التنمية

في «الدولي للاتصال الحكومي 2022»
21:23 مساء
قراءة دقيقتين
هنادي اليافعي
خلال فعالية «حديث الاتصال الحكومي»

الشارقة:«الخليج»

أطلقت عددا من الجهات الحكوميّة في إمارة الشارقة، مبادرات مجتمعية متخصّصة، فيما استعرضت أخرى تجارب أعمالها ومشاريعها المتعلقة بالإمارة، خلال فعالية «حديث الاتصال الحكومي».

وأعلنت هيئة الوقاية والسلامة، مبادرتها «نظام الشارقة للسلامة والصحة المهنيّة»، التي يأتي سعياً للمحافظة على سلامة العاملين وتعزيزاً لمفهوم السلامة المهنيّة، حيث شارك في إطلاق النظام الشيخ خالد بن صقر القاسمي، رئيس الهيئة، وسالم يوسف القصير، رئيس هيئة تطوير معايير العمل، ويهدف النظام إلى تحديد معايير السلامة الواجب اتباعها لممارسة مختلف الأنشطة في إمارة الشارقة بشكل آمن.

فيما أطلق مجلس الشارقة للتعليم، المنصة التعليميّة «من الشارقة إلى العالم»، التي تتوزع على أربع خدمات: الطفولة المبكرة، كبار السنّ، الطالب، مكتبتنا، وقال الدكتور سعيد مصبّح الكعبي، عضو المجلس التنفيذي، رئيس المجلس «المنصّة تضمّ تدريبات وتمرينات لكل الفئات المستهدفة، للاستفادة منها، وقد عمل فريق من المؤسسة على إعداد منصة كاملة تضم مصادر موثوقة، وهي نتاج جهد استمر أكثر من 3 سنوات، للخروج بها على هذه الصورة».

واستعرض خالد جاسم المدفع، رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي، أهميّة الاتصال الحكومي في القطاع السياحي، وقال: «نركز على 6 معايير أساسيّة تشمل: حكومة واحدة صوت واحد، وحاجات الجمهور، وضرورة المشاركة والتفاعل، والتعامل مع الوسائل الرقمية، والعمل باتصال يعتمد على رواية القصة، واتصال يهتم ببيئة تلقي الجمهور للرسالة. مع أهميّة مواكبة أفضل الممارسات والمعايير في هذا الإطار لتحقيق أفضل النتائج المنشودة».

وتحدّث بطي الفلاسي، مدير إدارة التوعية الأمنيّة في الإدارة العامة لإسعاد المجتمع في القيادة العامة لشرطة دبي، عن فرص الاتصال الحكومي في تعزيز شراكة الجمهور والاستفادة من التكنولوجيا الحديثة وإدارة البيانات الضخمة، مستعرضاً تجربة «كورونا» وتداعياتها. مشيراً إلى أن الاتصال في بعض الأحيان، ليس هو الحل الوحيد لتغيير سلوك معيّن أو ظاهرة، بل ربما يكون عبر إجراء أو قانون أو مبادرة أو تغيير في عملية التخطيط الاستراتيجي.

وفي الختام، تناولت هنادي اليافعي، مديرة إدارة سلامة الطفل التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، تجربة الإدارة مؤكدّة أهميّة الشراكات الناجحة التي عقدتها مع مختلف الجهات لتنفيذ كثير من المبادرات، وتطرّقت لمشروع بيت الطفل «كنف»، الأول من نوعه في الإمارات والمنطقة العربيّة. مشيرة إلى أنّه أهم مشروع من مشاريع الاتصال المؤسسي للإدارة، بحيث يوفّر بيئة مناسبة للطفل لإدارة حالته مهما كانت، وسيطلق مع نهاية هذا العام، كما ذكرت عدداً من الحملات والمبادرات الخاصة بإدارة سلامة الطفل، كحملة «سلامتهم أولاً»، ومنتدى سلامة الطفل الثاني «نصون براءتهم»، وغيرها.

https://tinyurl.com/2h8zsunp

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"