عادي

اغتيال قائد شرطة مقديشو في تفجير إرهابي

20:18 مساء
قراءة دقيقتين

أعلنت وسائل إعلام محلية صومالية اغتيال قائد شرطة مقديشو الجنرال فرحان محمود آدم الملقب فرحان قرولي، أمس الجمعة، في تفجير إرهابي بمدينة بلعد ٣٠ كم شمال العاصمة. ووفق المصادر ذاتها كان الجنرال فرحان من بين قادة عسكريين وأمنيين يقودون عمليات عسكرية مستمرة في المنطقة حيث تعرض موكب المسؤول الأمني لعبوة ناسفة زرعت على الطريق. وخلال العمليات، حرر الجيش بلدة بصرة صباح أمس الجمعة، قبل اغتيال الجنرال فرحان. 

ولم تعلق السلطات الصومالية على الهجوم فيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن كانت هناك معارك دائرة بين الجيش الصومالي ومسلحي حركة الشباب الإرهابية. وعين فرحان في إبريل/ نيسان ٢٠٢١ قائداً لشرطة العاصمة الصومالية مقديشو في أوج أزمة سياسية، وكان قيادياً بارزاً في الأجهزة الأمنية ومؤثراً، ومثيراً للجدل بين الأوساط السياسية في كثير من الأحيان.

وفي هجوم منفصل، قال مصدر محلي ومسؤول إن مسلحين من حركة «الشباب» الإرهابية قتلوا أمس 12 شخصاً كانوا يحفرون بئراً في جنوب الصومال الذي يعاني الجفاف. وتقول قوات الأمن الصومالية إنها حققت مكاسب في معارك خاضتها مؤخراً ودعمتها فيها جماعات محلية للدفاع الذاتي، إلا أن حركة الشباب لا تزال تشن هجمات دموية.

ووقع أحدث هجوم في بلدة جاريلي بمنطقة جيدو بجنوب البلاد حيث هاجم مسلحون طاقم الحفر في موقع عمله، وأحرقوا جثثهم ومعدات الحفر، وفقاً لمهد عبدي وهو واحد من سكان المنطقة تفقد الموقع وأحصى الجثث. وتعاني منطقة القرن الإفريقي أسوأ موجة جفاف في 40 عاماً، ما دفع الأمم المتحدة إلى التحذير من أن مجاعة تلوح في الأفق. وقال عبدي «أشعر بحزن بالغ لأن حركة الشباب تسبب لنا مثل هذه المشاكل في وقت نعاني فيه الجفاف ونقص المياه في منطقتنا». وأكد رئيس بلدية جاريلي حصيلة القتلى وأضاف أن قوات الأمن قتلت أيضاً ستة من مسلحي «الشباب». (وكالات)

https://tinyurl.com/4vmpcc4t

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"