عادي

«الإعلام الجديد» لا يخلق مثقفاً

01:33 صباحا
قراءة دقيقة واحدة

أكد مسؤولون ومستشارون إعلاميون أن التكامل بين الإعلام الجديد والتقليدي، يمثل عنصراً داعماً لأداء الرسالة الإعلامية، مشيرين إلى أن الإعلام المعاصر، وإن استطاع أن يحجز لنفسه شعبية بين فئات المجتمع العريضة، إلا أنه لا يخلق مثقفاً، ويبقى الإعلام التقليدي منافساً قوياً، ويستحوذ على حصة عظيمة في الحضور، ويحظى بالثقة، لما يمتلكه من عناصر قوة تميزه، وخبرات مهنية متخصصة تشرف على إعداد وإنتاج محتواه.

جاء ذلك في جلسة «إعلام مستدام.. التفاضل والتكامل بين الإعلام الجديد والتقليدي»، التي نظمتها هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، ضمن فعاليات الدورة ال11 من المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، وتحدث خلالها كل من المستشار الإعلامي عبد الله الشحي، رئيس رابطة روَّاد التواصل الاجتماعي، والدكتور عبد السلام الحمادي، المذيع في هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، وعائشة الحمودي، معدّة ومقدمة برامج في إذاعة الشارقة، وأدارها الإعلامي أحمد بوكلاه لوتاه.

وأكد عبد الله الشحي أن المحتوى هو المقياس الذي ينبغي استخدامه في تفضيل أحد النوعين عن الآخر من الإعلام، وحتى عندما يحظى المحتوى غير القوي بقاعدة شعبية عريضة فإنه لا تكون له على المدى البعيد تأثير المحتوى المدروس والنافع.

بدورها، قالت عائشة الحمودي: «الإعلام الجديد يخدم الإعلام التقليدي، وما يشاع من أن الإعلام التقليدي يواجه أزمات هو كلام قديم».

https://tinyurl.com/b5ehk3zc

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"