عادي

«تنمية المجتمع» توفر خدمات استباقية رداً لعطاء كبار المواطنين

جلسة «إنجازات وتحديات» في «مركز السعادة» بعجمان
19:31 مساء
قراءة دقيقتين
حزمة ورش ومبادرات خاصة
ترسّخ وزارة تنمية المجتمع جهودها لخدمة كبار المواطنين

دبي:«الخليج»

تواكب دولة الإمارات الاحتفال باليوم العالمي للمسنّين الذي يوافق الأول من أكتوبر كل عام، بإنجازات نوعية تحققها على الواقع، دعماً لكبار المواطنين، انطلاقاً من توجيهات القيادة الرشيدة، وحرصها على منحهم الأولوية. فيما ترسخ وزارة تنمية المجتمع جهودها لخدمة كبار المواطنين، انطلاقاً من مستهدفات السياسة الوطنية، وفي إطار القانون الاتحادي بشأن حقوقهم، بما يعكس قيم المجتمع الإماراتي التي تحضّ على احترام كبار المواطنين ورعايتهم، تثميناً لجميلهم وعطائهم، وإيماناً بأهمية دورهم ومكانتهم في تعزيز استقرار الأسرة وتماسكها وسعادتها، والمجتمع بشكل عام.

وأقرت الأمم المتحدة شعار «مرونة المسنّين في عالم متغير» بالتركيز على «مرونة المسنّات ومساهماتهنّ» للاحتفاء بمناسبة اليوم العالمي للمسنّين، ذلك استجابة لتبعات جائحة «كورونا» خلال السنوات الثلاث الماضية، في مختلف الجوانب وأثّرت بشكل خاص في «المسنّات» اللاتي يشكلن السواد الأعظم من «كبار السن».

وتسعى الوزارة، دائماً إلى تعزيز قدرة كبار المواطنين والمواطنات، على الصمود في مواجهة التغيرات الصحية البيئية والاجتماعية والاقتصادية الطارئة والطويلة الأمد.

وتعمل، على تطوير قاعدة بياناتهم، لضمان توفير الدعم والتمكين الذي يليق بهذه الفئة المجتمعية وتأكيد أولويتها في الحصول على الخدمات الاستباقية التي تلبّي احتياجاتها الاجتماعية والتنموية، وتحقق هدف استدامة عطاء وإنتاج كبار المواطنين والمواطنات لتعزيز مساهمتهم في تنمية المجتمع.

وينظم «مركز سعادة كبار المواطنين» في عجمان بهذه المناسبة فعاليات احتفالية متنوعة تتضمن جلسة بعنوان «إنجازات وتحديات كبار المواطنات خلال الجائحة» تستعرض أهم الإنجازات والتحديات التي واجهتهم، خلال السنوات الثلاث الماضية، وقدرة المرأة على الصمود في مواجهة مختلف تحديات الحياة، وإسهامات كبار المواطنات في شتى المجالات التنموية، وإمكانية الاستفادة من خبراتهنّ وغرسها قيماً راسخة في أفكار الجيل الجديد.

وسينظم المركز مبادرة «رضاهم جنة» تتضمن مجموعة من الفعاليات الصحية والترفيهية وورشة لكبار المواطنين بعنوان «علامات الضغط» وأخرى عن الغوص وعمل الدخون. وسينفذ ورشاً توعوية لشرح الخدمات التي تقدمها مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية، وورشة توعوية بعنوان «تحسين وتقوية وضعية جسدك».

وبعنوان «ماذا علمتني سنة 2020 - 2022» سينفذ المركز زيارة إلى منزل إحدى كبار المواطنات البحاثات في التراث. كما سيستقبل مجموعات من طلبة المدارس وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي في إطار فعاليات احتفالية متواصلة يقيمها المركز بمناسبة «اليوم العالمي للمسنين».

وتعزز الوزارة دعمها وتمكينها لكبار المواطنين والمواطنات عبر عدد من البرامج والمبادرات المجتمعية والاقتصادية أبرزها «الصنعة» للأسر الإماراتية المنتجة الذي استقطب حتى الآن نحو 2900 أسرة إماراتية منتجة فيما تشكل السيدات من الأسر المنتجة 92,7 بالمائه مقابل 7,3 بالمائه رجالا.

ويشكل كبار المواطنين من الجنسين «فوق 60 عاماً» ما نسبته 21 في المئه من مجموع الأسر المنتجة أغلبيتهم «سيدات» بنسبة 20.7في المئه.

وتقدم الوزارة مجموعة من الخدمات الاستباقية لكبار المواطنين تتضمن بطاقة «مسرة» وهي مجموعة من الخدمات والامتيازات تمنح تلقائياً ودون طلب لكل مواطن تجاوز ال 60 عاماً.

كما يشارك كبار المواطنين ضمن مبادرة «كبار المتطوعين» التي تتيح لهم فرصاً تطوعية وبرامج وأنشطة تتناسب مع اهتماماتهم وخبراتهم المهنية

https://tinyurl.com/yck6uhfu

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"