عادي

«ديوا» تكرّم رعاة وشركاء «ويتيكس ودبي للطاقة الشمسية»

تثميناً لجهودهم في مجال الاستدامة
15:34 مساء
قراءة دقيقتين
دبي: «الخليج»
كرّمت هيئة كهرباء ومياه دبي، رعاة وشركاء الدورة الرابعة والعشرين من معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة (ويتيكس) ودبي للطاقة الشمسية، والدورة الثامنة من القمة العالمية للاقتصاد الأخضر، خلال حفل أقيم في فندق «غراند حياة» في دبي.
وفي كلمته خلال الحفل أشاد سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب، الرئيس التنفيذي للهيئة، رئيس ومؤسس المعرض، ورئيس المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر بجهود الرعاة والشركاء وحرصهم على دعم الاستدامة والتحول نحو الاقتصاد الأخضر.
وقال «أتقدم بأسمى آيات العرفان والامتنان لصاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لرعايته الكريمة للقمة التي نظمتها الهيئة والمنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر، والمجلس الأعلى للطاقة في دبي. كما أتوجه بجزيل الشكر لسمّو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، لافتتاحه فعاليات القمة، وافتتاحه المعرض الذي شاركت فيه هذا العام 1750 شركة من 55 دولة، و 64 جهة راعية».
وأضاف «يؤكد نجاح تنظيم هذه الفعاليات الرائدة التزام دولة الإمارات، بدعم مسيرة التنمية المستدامة والتحول نحو الاقتصاد الأخضر، ويرسخ مكانة دبي مركزاً عالمياً رائداً للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر، وفق رؤية ثاقبة تدرك أهمية تحقيق التوازن بين التنمية والحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية».
وأكد الطاير أنه بفضل رؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة، أصبحت دبي مركزاً مؤثراً عالمياً في مختلف القطاعات الاقتصادية، تسهم في تطوير حلول فعالة لتعزيز النمو ومواجهة التحديات بما تمتلكه من خبرات ومقومات متميزة، لا سيما في قطاع الطاقة المتجددة والنظيفة، والاستدامة، في إطار استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، واستراتيجية الحياد الكربوني 2050 لإمارة دبي، لتوفير 100% من القدرة الإنتاجية للطاقة من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2050.
وقد أسهمت القمة العالمية للاقتصاد الأخضر، منذ انطلاقها في حشد الجهود العالمية لتعزيز العمل المناخي ويعكس شعار هذا العام «قيادة العمل المناخي بالتعاون: خارطة طريق لتحقيق الحياد الكربوني» ضرورة تضافر الجهود الدولية في مواجهة التحديات المناخية، كونها تطال بتأثيرها العالم أجمع.
كما رسخ المعرض، مكانة الإمارة مركزاً عالمياً رائداً للاقتصاد الأخضر، ووجهة مفضلة لتنظيم واستضافة كبرى الفعاليات والمؤتمرات والمعارض العالمية، حيث يعد أحد أهم وأكبر المعارض المتخصصة في قطاعات الطاقة والمياه والبيئة، والنفط والغاز والتنمية الخضراء والقطاعات ذات الصلة.
واختتم الطاير بالقول «إذ نحتفل بالإنجازات والنجاحات التي حققتها الهيئة وشركاء القمة والمعرض ورعاتهما، أتوجه بالشكر والأمتان للرعاة والشركاء والعارضين والإعلاميين، لإسهاماتكم وجهودكم، آملاً بأن تستمر شراكتنا الاستراتيجية لما فيه مصلحة جميع الأطراف، وبما يدعم الجهود الدولية لتعزيز الاستدامة وتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة لبناء مستقبل أكثر إشراقاً لنا ولأجيالنا القادمة».
https://tinyurl.com/25b3y3w3

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"