عادي

«أوبك+» تتجه لأكبر خفض في إنتاج النفط منذ انحسار «الجائحة»

بدعم التخفيض الطوعي السعودي
23:32 مساء
قراءة دقيقتين
وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان ونائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك (رويترز)

قالت مصادر في أوبك لرويترز، الأحد إن تكتل أوبك+ سيبحث خفض إنتاج النفط بما يزيد على مليون برميل يوميا عندما يجتمع هذا الأسبوع، فيما قد يكون أكبر تحرك حتى الآن منذ تفشي جائحة كوفيد-19 لمعالجة الضعف في أسواق النفط.

ومن المقرر عقد الاجتماع في الخامس من أكتوبر /تشرين الأول على خلفية هبوط أسعار النفط وتقلبات شديدة في السوق منذ أشهر، مما دفع السعودية، أكبر منتج في أوبك+، إلى قول إن المنظمة ربما تخفض الإنتاج.

وأحجمت أوبك +، التي تضم الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء من خارج المنظمة من بينهم روسيا، عن زيادة الإنتاج لخفض أسعار النفط على الرغم من ضغوط كبار المستهلكين، ومنهم الولايات المتحدة، لدعم الاقتصاد العالمي.

ومع ذلك، فقد انخفضت الأسعار بشدة خلال الشهر الماضي بسبب المخاوف حيال الاقتصاد العالمي وارتفاع الدولار الأمريكي بعد رفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أسعار الفائدة.

وقال مصدر مطلع الأسبوع الماضي إن موسكو تود أن تخفض أوبك+ مليون برميل يوميا أو واحدا بالمئة من الإمدادات العالمية.

وسيكون هذا أكبر خفض منذ عام 2020 عندما خفضت أوبك+ الإنتاج بمقدار قياسي بلغ عشرة ملايين برميل يوميا مع انهيار الطلب بسبب جائحة كوفيد. وأمضت المجموعة العامين التاليين في إلغاء تلك التخفيضات القياسية.

وقالت المصادر، الأحد إن الخفض ربما يتجاوز مليون برميل يوميا. واقترح أحد المصادر أن تشمل التخفيضات أيضا خفضا إضافيا طوعيا لإنتاج السعودية.

وتستضيف فيينا أول اجتماع منذ مارس/ آذار 2020 بالحضور الشخصي لتكتل أوبك+.

وتوقع محللون ومراقبو أوبك، مثل «يو.بي.إس» و«جيه.بي مورجان»، خلال الأيام الماضية أن يتركز النقاش حاليا على أن يبلغ الخفض نحو مليون برميل في اليوم، مما قد يساعد في وقف تدهور الأسعار.

وقال ستيفن برينوك من «بي.في.ام» للسمسرة في النفط «90 دولارا للنفط (سعر) غير قابل للتفاوض بالنسبة لقيادة أوبك+، وبالتالي سيعملون على حماية... هذا السعر». (رويترز)

https://tinyurl.com/bdcudtdv

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"