عادي

مرضى الجلوكوما معرضون للزهايمر

23:00 مساء
قراءة دقيقة واحدة

أظهرت دراسة متخصصة من الأكاديمية الأمريكية لطب العيون أن الأشخاص الذين يعانون نوعاً معيناً من «الجلوكوما»، يسمى «زرق التوتر الطبيعي»، معرضون بشكل كبير للإصابة بمرض الزهايمر.

وقال الباحثون إن الأشخاص الذين يعانون هذا النوع من الجلوكوما يجب فحصهم بحثاً عن الزهايمر.

والجلوكوما مجموعة من أمراض العيون التي تتلف العصب البصري، «النسيج الذي يربط العين بالدماغ».

وتتضمن أكثر أنواع «الجلوكوما» شيوعاً ارتفاعاً غير طبيعي في الضغط داخل العين. لكن الزرق ذا التوتر الطبيعي، والمعروف أيضاً باسم «الجلوكوما منخفض التوتر»، يحدث فيه تلف في العصب البصري على الرغم من أن ضغط العين يقع ضمن النطاق الطبيعي.

وحلل الباحثون نتائج ما توصلوا إليه من قاعدة بيانات تم جمعها على مدار 12 عاماً. وقارنوا معدل الإصابة بالزهايمر لدى 15317 شخصاً يعانون زرق التوتر الطبيعي و61.268 شخصاً يتطابقون مع العمر والجنس ولا يعانون الجلوكوما.

وبعد ضبط مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وفرط شحميات الدم ومرض الشريان التاجي والسكتة الدماغية، وجدوا أن الأشخاص الذين يعانون زرق التوتر الطبيعي كانوا أكثر عرضة بنسبة 52% للإصابة بالزهايمر مقارنة بمن لا يعانون «الجلوكوما». وكان الأشخاص الأكبر سناً أو الإناث أو الذين لديهم تاريخ من السكتة الدماغية لديهم أعلى معدل. بالإضافة إلى ذلك، وجدوا أن استخدام قطرات العين لا يقي من مرض الزهايمر أو يزيد من حدوثه.

https://tinyurl.com/2s3barwc

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"