عادي

7 موضوعات تكنولوجية حديثة تعييد صياغة «جيتكس جلوبال» في دبي

52 % نمو العارضين الجدد و25 % في المساحة
20:09 مساء
قراءة 4 دقائق
جيتكس جلوبال

دبي: حمدي سعد

يتصدر «جيتكس جلوبال 2022» قائمة معارض التقنية في العالم، مؤكداً ريادة دولة الإمارات في مسيرة التحول إلى اقتصاد معرفي، فيما باتت هذه المسيرة نموذجاً فريداً للاستنساخ في قارتي آسيا وإفريقيا بجدارة.

وتحول أسبوع «جيتكس» إلى «جيتكس جلوبال» ليعبر بوضوح عن تحوله لمعرض عالمي يسهم في نمو العديد من القطاعات في دبي خلال شهر أكتوبر من كل عام، لاسيما بقطاعات الطيران والضيافة والنقل، فضلاً عن الشركات العاملة في قطاع المعارض وغيرها من القطاعات.

وتستشرف الحكومات والشركات من خلال «جيتكس جلوبال» مستقبل الرقمنة والتقنيات الحديثة في رفد اقتصادات هذه الدول بالحلول والمنصات التي تسهم في تطوير الأداء وفي إسعاد السكان في كافة مناحي الحياة.

ويعد جيتكس جلوبال، منصة متكاملة تغطي جميع اتجاهات وقطاعات التقنية، بدءاً من قطاع الاتصالات والذكاء الاصطناعي والبلوك تشين وعلوم البيانات وصولاً إلى «الميتافيرس» ودورها المتنامي في رفد الاقتصاد والمؤسسات الحكومية والشركات، لاسيما الناشئة.

وتواصل فعالية «جيتكس جلوبال» الأكبر من نوعها عالمياً وعلى مدار 42 عاماً، جمع الشركات التقنية الأبرز في العالم مع الجهات الحكومية والمؤسسات، مع مجموعة من رواد الأعمال والمبدعين والمبتكرين للتباحث والحوار وطرح أفكار ومنتجات جديدة لرسم ملامح مستقبل القطاع التكنولوجي.

ويشمل «جيتكس جلوبال 2022» الذي تنطلق فعالياته خلال الفترة من 10 إلى 14 أكتوبر على 7 معارض، إضافة إلى العديد من المؤتمرات التي تشهد حضور أكثر من 1000 متحدث مختص وأكثر من 250 وزارة وجهة حكومية اتحادية ومحلية، إضافة إلى أكثر من 5000 شركة وجهة عارضة من 170 دولة، فيما يتوقع حضور أكثر من 100 ألف زائر على مدار 5 أيام، ما يمثل فرصة كبيرة للقاء أهم الشركات التكنولوجية والشركات الناشئة ونخبة من المبتكرين في العالم لتحقيق المصالح المشتركة في القطاع.

ويضم «جيتكس جلوبال»، 26 قاعة عرض بمساحة إجمالية تبلغ مليوني قدم مربعة، ويشكل ذلك زيادة استثنائية قدرها 25% على أساس سنوي.

7 موضوعات تكنولوجية

وتشكل «جيتكس 3.0» النسخة الأكثر تأثيراً في تاريخ الحدث؛ حيث تغطي 7 موضوعات تكنولوجية متنوعة عبر مجالات الميتافيرس، ومستقبل الإنترنت اللامركزي، والاقتصاد الرقمي العالمي المستدام.

ويعكس الحدث حركة التحول الرقمي الطموحة في دولة الإمارات والمنطقة، على غرار المبادرات الحكومية مثل البرنامج الوطني الإماراتي للمبرمجين، واستراتيجية دبي للميتافيرس، ومبادرة Next GenFDI التي ترتقي بدولة الإمارات إلى صدارة الاقتصاد الرقمي العالمي.

يضاف إلى هذا كله إطلاق جيتكس جلوبال 2022 فعالية «إكس-فيرس» وهي أضخم رحلة غامرة في العالم بمجال الميتافيرس.

ويستقطب جيتكس جلوبال هذا العام نسبة غير مسبوقة من العارضين الجدد بواقع 52%، حيث اختار هؤلاء المعرض ودولة الإمارات شريكاً مفضلاً لاستراتيجياتهم في الوصول إلى السوق.

وستشهد موجة الاهتمام العالمي هذه استضافة فعالية «نورث ستار»، أكبر تجمع لشركات اليونيكورن هذا العام في دبي، مع وجود 35 شركة يونيكورن من 15 دولة تتطلع لاستكشاف فرص جديدة والتوسع في واحدة من أسرع أسواق العالم نمواً.

ويعتبر برنامج «أفريكا فاست 100» أكبر تجمع للشركات الإفريقية الناشئة تتم استضافته خارج قارة إفريقيا، خصوصاً أن شركات التكنولوجيا الإفريقية تحظى مؤخراً بإقبال واضح من جانب المستثمرين العالميين.

مشاركة دولية

ويسعى المشاركون الدوليون الجدد في المعرض، مثل «بينانس» و«أوكو» و«إيه إم دي» و«تنسنت» و«بايت دانس»، إلى تعزيز وصول علاماتهم التجارية إلى الجمهور العالمي من خلال جيتكس؛ جنباً إلى جنب مع «إف. تي. إكس»، إحدى أكبر بورصات العملات الرقمية في العالم، التي تتميز بقاعدة عملاء تضم أكثر من 5 ملايين عميل عالمي مع متوسط حجم تداول يومي قدره 12 مليار دولار.

تعيد الشركات الإماراتية رسم ملامح قطاع التكنولوجيا العالمي بمشاريعها الطموحة والتزاماتها الراسخة في مجال البحث والتطوير التكنولوجي؛ ويتضمن إصدار جيتكس 3.0 إطلاق 7 فعاليات تقنية خلال المعرض العالمي وهي: «نورث ستار دبي» المخصص للشركات الناشئة، و«الذكاء الاصطناعي في كل شيء»، وقمة «مستقبل البلوك تشين» بالاشتراك مع سلطة دبي لتنظيم الأصول الافتراضية، و«فينتك سيرج»، و«ماركتنغ مينيا»، إضافة إلى إطلاق حدثين جديدين هذا العام، تم حجز المساحات فيهما بالكامل، وهما «جلوبال ديف سلام» المخصص للمبرمجين والمطورين العالميين، و«إكس-فيرس» المعني بعالم الميتافيرس.

وأسهم «جيتكس جلوبال» في إحداث أثر اقتصادي مباشر وغير مباشر في اقتصاد دبي ب 1,6 مليار درهم وفقاً لتقرير «تقييم الأثر الاقتصادي لأسبوع جيتكس للتقنية 2019»، الصادر عن مركز دبي التجاري العالمي.

وذكر التقرير أن كل درهم أنفقه المشاركون في جيتكس، حقق إيرادات مضاعفة بلغت 4,5 مرة في اقتصاد دبي، الأمر الذي يعزز مكانة المدينة العالمية باعتبارها سوقاً رائداً في تبني التقنيات والابتكارات الحديثة.

وأشارت نتائج التقرير حول تقييم الأثر الاقتصادي لأسبوع جيتكس للتقنية 2019، إلى مساهمة المعرض المتنامية في اقتصاد دبي؛ إذ حققت دورة المعرض لعام 2019 نحو 1,6 مليار درهم عائدات مباشرة وغير مباشرة ومستحدثة في الناتج المحلي الإجمالي لدبي، وبلغت القيمة المحتجزة في الاقتصاد المحلي 919 مليون درهم بنسبة 57% من العائدات.

وتشير المعطيات إلى أن دورة «جيتكس جلوبال» ال 42 ستكون الأكبر من نوعها في تاريخ الحدث بعد انتهاء «كوفيد-19» من حيث تطلع الجهات الحكومية والشركات المشاركة في هذه الدورة إلى تعزيز دور الاتصالات والتقنيات في التغلب على أزمات بحجم «كوفيد-19» أو تفوقها من حيث القدرة على مواصلة الأعمال على الرغم من عمليات الإغلاق التي سادت العالم على مدار عامي 2020 و 2021.

ويُمثّل معرض «جيتكس» (معرض الخليج للكمبيوتر سابقاً) منذ انطلاقته الأولى عام 1981 المحرّك الرئيسي للانتشار التقني العالمي الواسع في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا.

وخلال رحلة طويلة امتدت لأكثر من 4 عقود، فإن «جيتكس» يعد معرضاً استثنائياً يشبه إلى حد كبير الصناعة الذي يمثّلها وقد تضاعف عدد حضور المعرض بأكثر من 60 مرة، كما شهد زيادة كبيرة في حجمه منذ انطلاقته بأكثر من 100 ضعف، وطوّر رؤيته ليتحوّل من مجرد منصة لعرض أحدث الابتكارات التقنية، إلى أن أصبح يضع أسس الاقتصاد المعرفي لمستقبل التقنية في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا.

https://tinyurl.com/y7zcpuc2

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"