عادي

الاتحاد الأوروبي يستدعي السفراء الروس

معارك أوكرانيا تحتدم..والصين تحذر من الحرب النووية
19:40 مساء
قراءة 3 دقائق
1
image
1
1

أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن القضاء على أكثر من 700 جندي أوكراني وتدمير عشرات الآليات خلال 24 ساعة، وإحباط محاولة اختراق للجيش الأوكراني في منطقة خيرسون، وبدورها أعلنت كييف عن تحرير بلدتي أرخانغيلسكي وميروليوبيفكا في منطقة خيرسون، وصد التقدم الروسي في عدة مناطق، لا سيما في منطقة دونيتسك قرب باخموت وسبيرن، داخل منطقة دونيتسك بالقرب من ليسيتشانسك، وهي مركز رئيسي في منطقة لوغانسك المجاورة.

تصفية 700 جندي

وقالت وزارة الدفاع الروسية أمس الاثنين، إن خسائر القوات الأوكرانية الموجودة باتجاه مناطق كوبيانسك، ودفيورخنايا، وكوريلوفكا، في مقاطعة خاركيف، بلغت أكثر من 140 جندياً، كما تم تدمير 19 آلية عسكرية بضربات صاروخية. وكشفت الوزارة أن إجمالي خسائر القوات الأوكرانية الموجودة باتجاه كوبيانسك خلال ثلاثة أيام الماضية تجاوزت 500 عسكري، ونحو 60 قطعة من المعدات العسكرية.

وباتجاه منطقة كراسنوليمانسكي (ليمان)، تم القضاء على نحو 100 جندي وتدمير 6 مركبات مدرعة ومركبتين قتاليتين مزودتين بمنظومات غراد. وتجاوز إجمالي الخسائر في وحدات اللواءين الميكانيكيين 66 و93 التابعين للقوات الأوكرانية في هذا الاتجاه، خلال الأيام الثلاثة الماضية أكثر من 900 جندي أوكراني.

إحباط محاولة اختراق

وقال نائب رئيس الإدارة الإقليمية في خيرسون، كيريل ستريموأوسوف، في قناته الرسمية على تطبيق «تيليغرام»، إن الجيش الروسي تمكّن من إحباط عملية اختراق حاول القيام بها الجيش الأوكراني في منطقة خيرسون. وكتب أن «كل شيء تحت السيطرة، وعلى الرغم من محاولة النازيين الأوكرانيين اختراق الدفاعات الروسية على طول نهر الدنيبر في اتجاه دودتشان، فإنهم تلقوا ضربات من القوات الجوية الفضائية الروسية. في الوقت الراهن، أصبح الوضع تحت السيطرة تماماً».

إيقاف مسؤول

وأوقف مسؤول عن التجنيد العسكري عن عمله في منطقة في أقصى شرقي روسيا، وفق ما أكد مسؤول محلي أمس الاثنين، بعد استدعاء آلاف الأشخاص عن طريق الخطأ للقتال في أوكرانيا.

وقال الحاكم ميخائيل ديغتياريوف في مقطع فيديو على تيليغرام: «أوقف المفوض العسكري في منطقة خاباروفسك، يوري لايكو عن عمله، لن يكون لذلك أي تأثير في الهدف الذي حدده لنا الرئيس».

ولم يذكر السبب المحدد لإيقافه، لكنه أشار إلى أنه مرتبط بأخطاء عدة. وأضاف: «خلال عشرة أيام، تلقى آلاف المواطنين استدعاءات وتوجهوا إلى المراكز العسكرية. أرسلنا نحو نصفهم إلى المنزل؛ لأنهم لا يستوفون شروط الالتحاق بالجيش».

تحرير بلدتين

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في خطابه المسائي، الأحد، إن نجاح جنود بلاده لم يقتصر على استعادة ليمان. وأضاف أن القوات الأوكرانية حررت بلدتي أرخانعيلسكي وميروليوبيفكا الصغيرتين في منطقة خيرسون.

وقال زيلينسكي إن خطف المدير العام لمحطة زابوريجيا للطاقة النووية التي تحتلها روسيا في أوكرانيا، هو عمل إرهابي روسي. وكانت الشركة المملوكة للدولة والمسؤولة عن المحطة قالت السبت، إن دورية روسية احتجزت إيغور موراشوف، وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن روسيا أكدت ذلك.

صد هجمات

وقال الجيش الأوكراني إن قواته صدّت التقدم الروسي في عدة مناطق، لا سيما في منطقة دونيتسك قرب باخموت وسبيرن، داخل منطقة دونيتسك بالقرب من ليسيتشانسك، وهي مركز رئيسي في منطقة لوغانسك المجاورة.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية إن أهمية ليمان للعمليات ترجع إلى سيطرتها على طريق رئيسي يعبر نهر سيفرسكي دونيتس، الذي تحاول روسيا من خلفه تعزيز دفاعاتها. وأضافت الوزارة أن روسيا تعرضت على الأرجح، لخسائر فادحة خلال الانسحاب. وقال متحدث عسكري أوكراني أمس، إن روسيا كان لديها ما بين خمسة آلاف و5500 جندي في المدينة قبل الهجوم الأوكراني. وقال ينس ستولتنبرغ الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، إن استعادة أوكرانيا السيطرة على بلدة ليمان، ورفع العلم الأوكراني فوق المباني المدنية، تُظهر أن بوسع أوكرانيا دحر القوات الروسية، كما تظهر تأثير نشر أوكرانيا للأسلحة الغربية المتقدمة على الصراع. (وكالات)

https://tinyurl.com/2kck9ydj

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"