عادي

جامعة أبوظبي تمكن جيلاً جديداً من الكوادر الإماراتية المتخصصة في مجال الطيران

18:09 مساء
قراءة دقيقتين
أبوظبي: «الخليج»
أعلنت مطارات أبوظبي، عن شراكة جديدة مع جامعة أبوظبي، من شأنها أن تُعزّز العلاقات بين الطرفين، عن طريق تبادل الخبرات وتشجيع مشاريع التدريب والبحث التي تهدف لدعم الكوادر الإماراتية الشابة الراغبة في الالتحاق بقطاع الطيران، إضافة لتطوير القطاع بشكل العام.
وفي إطار هذه الشراكة، ستوفر مطارات أبوظبي فرصاً وظيفية وتدريبية لخريجي جامعة أبوظبي على مدار ثلاث سنوات، ما يعكس التزام مطارات أبوظبي بتوظيف الكوادر الإماراتية الشابة. وتنص الشراكة على انضمام جامعة أبوظبي لبرنامج «أساس»، المبادرة التي أطلقتها مطارات أبوظبي لجذب وتوظيف وتدريب الكوادر الإماراتية الشابة الراغبة في الانضمام لقطاع الطيران.
وبموجب هذه الاتفاقية، ستقوم مطارات أبوظبي وجامعة أبوظبي بتبادل المعرفة المتعلقة بالمطارات والعمليات الأرضية والرحلات وإدارة السلامة والأمن والتأثير البيئي. وسيصبح بإمكان موظفي مطارات أبوظبي التسجيل في البرامج الأكاديمية التي تقدمها جامعة أبوظبي، بينما سيتمتع كلا الطرفين بمزايا أخرى، بما في ذلك استخدام المرافق التقنية وإمكانية الحصول على فرص تمويلية، إضافة إلى التدريب العملي والمشاريع البحثية والمنصات التعليمية الأخرى مثل الندوات، المؤتمرات والمحاضرات.
يُذكر أنّه تم توقيع الاتفاقية في جامعة أبوظبي من قبل كل من المهندس جمال سالم الظاهري، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمطارات أبوظبي، والدكتور علي سعيد الظاهري، رئيس مجلس إدارة جامعة أبوظبي.
وقال المهندس جمال سالم الظاهري: إن تعاوننا مع المؤسسات التعليمية الرائدة هو دليل على التزامنا بتمهيد الطريق لجيل جديد من الكوادر الإماراتية المتخصصة في إدارة المطارات وتأهيلهم لقيادة قطاع الطيران من خلال تزويدهم بالخبرة والمعرفة اللازمة لمواصلة نمو وتطوير هذا القطاع الحيوي في إمارة أبوظبي.
وأضاف الظاهري: يُسعدنا أن نتعاون مع جامعة أبوظبي ورعاية برنامج أكاديمي متخصص لتزويد الكوادر الإماراتية الشابة بالمعرفة والمهارات التي يحتاجون إليها للتميز في مسيرتهم المهنية في قطاع الطيران. وتُعد شراكتنا مع جامعة أبوظبي أحدث خطوة إلى الأمام في هذا الطريق، ونتطلع قُدماً لتحقيق النتائج المرجوة من هذه الشراكة.
ومن جانبه، قال الدكتور علي سعيد الظاهري: «نعتز بهذه الشراكة التي ستجمعنا مع مطارات أبوظبي لسنوات مقبلة. وبتوقيعنا لمذكرة التفاهم هذه سنصبح قادرين على تحقيق رؤيتنا المشتركة لإحداث فرق حقيقي في المجتمع والقطاع من خلال التدريب والبحث والابتكار وسنعزز من خلالها كذلك التزامنا في جامعة أبوظبي بتزويد الطلبة بفرص متميزة تصقل مهاراتهم وتؤهلهم أفضل تأهيل لسوق العمل، مؤكدين جهودنا المستمرة في توفير المزيد من السبل لتأهيل وإعداد جيل جديد من المتخصصين في قطاع الطيران».
https://tinyurl.com/3wj9te7z

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"