مستقبل الإعلام

00:31 صباحا
قراءة دقيقتين
صباح الخير

بحلة جديدة عنوانها الحداثة، وبعد عامين صعبين شهدهما العالم بسبب جائحة «كورونا»، يحتفل منتدى الإعلام العربي بمرور 20 عاماً على انطلاقته، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وبمشاركة 3 آلاف من الساسة والمسؤولين الحكوميين في العالم العربي وقيادات المؤسسات الإعلامية العربية والعالمية، وكبار الكتّاب والمفكرين، والمثقفين والمعنيين بصناعة الإعلام في المنطقة، حاملاً نفس الرسالة التي حملها في دورته الأولى، ومرسخاً مكانته كأهم تجمع عربي لصُنّاع الإعلام والقائمين عليه والمعنيين بشأنه على امتداد العالم العربي.
20 عاماً من التألق والبحث والمناقشات وسبر الآراء، كان فيها المنتدى مواكباً لأهم الأحداث والقضايا والتحولات التي شهدتها المنطقة والعالم، وحاضراً في قلب المتغيرات مُحللاً وراصداً لما حملته من نتائج وما خلفته من فرص وتحديات، ومطلقاً العديد من المبادرات والمشاريع والشراكات الداعمة لعمليات التطوير والتحديث في مختلف القطاعات الإعلامية. 
المنتدى الذي يستكمل مسيرة مبهرة تواصلت على مدار عقدين من الزمان، يعزز حضور الإمارات كأحد أبرز المراكز الإعلامية تأثيراً في المنطقة والعالم، في ظل الفرص التي يوفرها لاستشراف مستقبل القطاع.
المنتدى الذي كان الوجهة المفضلة للمعنيين بصناعة الإعلام خلال دوراته الماضية، هدفه دعم إعلام قوي قادر على المنافسة يلبي تطلعات المنطقة العربية ويواكب طموحات شعوبها، حيث سيمثل اجتماع آلاف الإعلاميين والمتخصصين تحت سقف واحد، فرصة نموذجية لبحث حال الإعلام واكتشاف مسارات جديدة تؤكد قدرته على الإسهام بفاعلية في تمكين المجتمع العربي من العبور إلى المستقبل المنشود على أرضٍ صلبة من الإنجازات في مختلف المجالات.
سيكون الجميع على موعد مع معرفة «مستقبل الإعلام» عبر مناقشات لتطوير القطاع، مع الأخذ في الحسبان المتغيرات والتوجهات الجديدة للإعلام لتقدم دبي للقائمين على الإعلام وصفة تضمن لهم الاستمرارية في عصر مواقع التواصل المتغير بما حملته لنا التكنولوجيا من تطبيقات ومواقع تضع بين أيدي المجتمع أخباراً بعضها حقيقي، والآخر لا يمت للواقع بصلة، على منصات وجدت موطئ قدم في هواتفنا وأجهزتنا الذكية، التي تغص بتطبيقات مواقع التواصل الاجتماعي، التي يواجهها الإعلام التقليدي بعد أن ارتدى عباءة الحداثة، وواكب الطفرة التكنولوجية، بمواقع إخبارية، عنوانها المصداقية.
[email protected]

https://tinyurl.com/4kjkvevy

عن الكاتب

المزيد من الآراء

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"