عادي

8 جلسات حوارية مع كبار المخرجين في «السينمائي الدولي للأطفال والشباب»

00:09 صباحا
قراءة 3 دقائق
  • فعاليات دورة هذا العام تشهد عرض 95 فيلماً من جميع أنحاء العالم

يشارك نخبة من المخرجين وخبراء صناعة الأفلام في مجموعة من الجلسات الحوارية التي تتناول حاضر ومستقبل المشهد السينمائي المتغير خلال فعاليات الدورة التاسعة من «مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب 2022» الذي يقام في الفترة من 10-15 أكتوبر الجاري، بمركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات في الشارقة.

تشهد فعاليات دورة هذا العام عرض 95 فيلماً من جميع أنحاء العالم، بعضها يُعرض للمرة الأولى، منها ستة عروض خاصة ضمن فعالية «السجادة الخضراء» التي تنظم للمرة الأولى في تاريخ المهرجان، إضافة إلى 8 جلسات نقاشية يقدم فيها نخبة من كبار صُناع السينما والخبراء للمهتمين بالأفلام والجمهور رؤاهم حول عالم السينما، ويشاركون أفكارهم حول اكتساب المعارف ودعم المواهب وتنمية المهارات وغيرها من جوانب هذا الفن.

وتشهد فعاليات اليوم الثاني، الموافق 11 أكتوبر، جلسة بعنوان «توزيع الأفلام القصيرة- من يشتري فيلمي؟»، يقدمها شادي زين الدين وتستضيف جوليو فيتا، المخرج الفني لمهرجان غاريمبا السينمائي الدولي في إيطاليا، الذي يُعرّف صناع الأفلام والمنتجين المشاركين في المهرجان بتحديات عملية توزيع الأفلام، ويستكشف مواضيع متنوعة ابتداءً باستراتيجيات المهرجانات السينمائية، والبث الإلكتروني، وانتهاءً بالمنصات الرقمية التي تساعد في الترويج للأفلام ووصولها إلى أكبر قدر من المشاهدين.

وتستضيف الجلسة الثانية التي تحمل عنوان «تدريب صُنّاع الأفلام المستقبليين» المخرجة البلجيكية سيونا فيداكوفيتش، وتقدمها المدربة والمخرجة العالمية فيردوز بولبوليا، الأربعاء 12 أكتوبر، وتستكشف موضوع الإبداع، وهل هو مهارة يمكن تعلّمها، إضافة إلى أهمية المعرفة المتعمقة بالأساليب والأفكار والتوجهات السينمائية، ودورها في التنمية الإبداعية للصوت السردي الأصيل.

وفي اليوم نفسه، يشارك جهاد درويش، رئيس شركة «المواهب وإثراء المخيلة» المتخصصة بالأفلام والترفيه والحاصلة على عدة جوائز، والتي تتخذ من المنطقة الإعلامية في أبوظبي «تو فور 54» مقراً، في جلسة بعنوان «كيف ندعم المواهب المحلية والدولية»، تقدمها شهد الكعبي، وتتناول سبل اكتشاف المواهب والاستراتيجيات التي تمكن الشباب الطامحين من اكتشاف مواهبهم وإمكاناتهم وقدراتهم.

وتقدم نور صالح جلسة بعنوان «الثقافة السينمائية»، الخميس 13 أكتوبر، وتستضيف المخرجة والمنتجة الحاصلة على عدة جوائز فيردوز بولبوليا، وتستكشف جوانب الاتصال والترفيه لعدد من التطبيقات والمنصات مثل تيك توك وسناب تشات، وتتعمق في مخاطر استخدامها لأوقات طويلة، مع تقديم حلول عملية لحماية الأطفال والشباب من تلك المخاطر، كما تركز الجلسة النقاشية على مخاطر «الأخبار المزيفة»، و«التزييف العميق»، و«ثقافة الإلغاء».

ويقدم الإعلامي والمنتج الكويتي أحمد شهاب الدين، عضو لجنة تحكيم دورة العام الجاري من المهرجان، جلسة «قصص اللاجئين في السينما»، في اليوم نفسه، مع الضيفتين أليخاندرا ألكالا، مخرجة فيلم «حكاية الحي» The Neighborhood Storyteller، والمخرجة السورية وعد الخطيب، مخرجة فيلم «من أجل سما» For Sama، وكلاهما فيلمان وثائقيان، حيث تناقش المخرجتان، اللتان سلطتا الضوء على محنة اللاجئين في فيلميهما، جهود الأفراد الملتزمين وعزمهم على المساعدة في تغيير المفاهيم السائدة عن اللاجئين.

وفي حوار يُقام الجمعة 14 أكتوبر، بعنوان «برامج مؤسسة (فن)» يديره علي بن كمال، ويستضيف مجد الفارسي، وطالبين من طلاب مؤسسة (فن) هما زايد السويدي وإبراهيم القرقاوي، سيتم تسليط الضوء على أهم برامج المؤسسة، ومبادراتها وفعالياتها وأنشطتها المتكاملة لدعم وتعزيز الفنون الإعلامية والسينمائية في إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة.

ويشهد اليوم نفسه، حواراً بعنوان «فلسطين: إقامة روابط من خلال السينما»، يقدمه المخرج والإعلامي أحمد شهاب الدين، ويستضيف المخرجة الأردنية دارين سلّام، مخرجة فيلم «فرحة»، التي ستناقش قوة الحقيقة في صناعة الأفلام، وتسلط الضوء على الخسائر البشرية الناجمة عن الحروب والنزاعات، ولحظات الصراع من أجل البقاء في أول أفلامها الطويلة.

كما يقدم شادي زين الدين جلسة «لماذا نزور المهرجانات السينمائية»، حيث تستضيف الجلسة المخرج والمنتج الحائز عدة جوائز محمد سندي، الذي يناقش مزايا المهرجانات السينمائية ودورها الفريد كمنصة حيوية لعرض مهارات السرد القصصي وصناعة الأفلام أمام الجمهور.

https://tinyurl.com/2rvdsbh5

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"