عادي

إطلاق المستكشف «راشد» إلى القمر مطلع الشهر المقبل

في مهمة تستمر 14 يوماً أرضياً قابلة للتمديد
00:10 صباحا
قراءة دقيقتين
المستكشف «راشد»
مهندسون إماراتيون يعملون على المستكشف راشد

دبي: يمامة بدوان

يستعد مشروع الإمارات لاستكشاف القمر، لإطلاق المستكشف «راشد» الشهر المقبل من ولاية فلوريدا، وذلك بحسب تغريدة نشرتها سفارة دولة الإمارات في الولايات المتحدة الأمريكية على «تويتر»، وأعاد مركز محمد بن راشد للفضاء نشرها.

وتم إرفاق مقطع مصور مع التغريدة، مدته 44 ثانية، تظهر فيه مراحل تصميم وتجميع المستكشف في الغرفة النظيفة بمركز محمد بن راشد للفضاء في منطقة الخوانيج على أيدي فريق العمل من مهندسين إماراتيين.

وسينطلق المستكشف «راشد» على متن صاروخ «سبيس إكس فالكون 9»، حيث من المحدد أن تبدأ نافذة الإطلاق مطلع نوفمبر المقبل وتمتد ثلاثة أشهر، بينما تستغرق رحلة الوصول إلى موقع الهبوط على سطح القمر من شهر إلى 3 أشهر، حيث تم اختيار منطقة «فوهة أطلس» في منطقة «ماري فريغورس»، موقعاً للهبوط، والتي تعد الأولى من نوعها في مناطق لم تستكشف لأول مرة، في مهمة تستغرق يوماً قمرياً واحداً، أي ما يعادل 14 يوماً أرضياً، قابلة للتمديد.

وسيقوم المستكشف «راشد» بدراسة البلازما على سطح القمر في مواقع جديدة لم تسبق دراستها من قبل، كذلك تجربة كفاءة المواد للحماية من تربة سطح القمر، حيث إن أهمية التجربة تكمن في اختبار مدى تفاعل المواد المختلفة مع الغبار القمري، لكونه أحد أبرز التحديات المرتبطة باستكشاف سطح القمر، بسبب شحنة الكهرباء الساكنة، حيث يلتصق الغبار بالمركبات الفضائية، ما يسبب الكثير من الخدوش نظراً لخشونته العالية.

أجهزة متطورة

ويحمل المستكشف 6 أجهزة متطورة، منها جهاز كاميرا ذات دقة عالية لالتقاط الصور وكاميرا ميكروسكوبية وكاميرا للتصوير الحراري وجهاز استشعار لانغموير لقياس درجة حرارة الإلكترونيات وكثافتها وجهد تأين البلازما، إضافة إلى وحدة قياس عزم القصور الذاتي لتتبع حركة المستكشف وكاميرا ثلاثية الأبعاد.

وسيعمل المستكشف «راشد» بالاعتماد على ألواح الطاقة الشمسية، وستوفر كاميرا التصوير الحراري صورة تساعد في معرفة خصائص تربة سطح القمر وأحجام حبيباتها، حيث سيقوم بجمع بيانات والتقاط صور نادرة، تصل إلى نحو 10 جيجابايت، ومن ثم إرسالها إلى محطة التحكم الأرضية في مركز محمد بن راشد للفضاء بدبي.

https://tinyurl.com/y4kb564r

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"