عادي

«الطوارئ» و«الصناعة» تستعرضان التهديدات المستقبلية

00:49 صباحا
قراءة دقيقتين

أبوظبي: «الخليج»
التقى عبيد راشد الحصان الشامسي، نائب رئيس الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، عمر السويدي وكيل وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، وذلك لاستكمال الاجتماعات التمهيدية مع كافة الجهات الاتحادية تمهيداً للقاء الوطني الاستراتيجي.

تطرق الحضور خلال الاجتماع إلى أهمية تعزيز القدرات والموارد في مجتمع إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث والتحضير للمرحلة المقبلة، من خلال وضع استراتيجيات ومنهجيات مستقبلية بهدف الحد من تأثير المخاطر والتهديدات المستقبلية عبر أساليب وطرق ذكية ومتقدمة تواكب متغيرات العصر.

وقال عبيد الشامسي «إنه لابد من رفع كفاءة الجاهزية الوطنية لمواجهة التحديات كافة في القطاع الصناعي والتقني، كذلك تسخير التكنولوجيا المتقدمة في الوقت الحالي يعد ضرورة ملحة لخدمة القطاعات الحيوية ودعم الجهود الوطنية لمواجهة التحديات والمخاطر الممكنة». واستعرض الشامسي كيفية إدارة المسار الاستراتيجي وماهية مستويات الترابط والتكامل ورؤية المجلس الأعلى للأمن الوطني، إضافة إلى عرض الإطار الاستراتيجي وسجل المخاطر والتهديدات.

من جهته، أكد عمر السويدي، حرص الوزارة على تعزيز أوجه التعاون والتنسيق مع الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، لتنسيق الجهود والإجراءات الوطنية الداعمة لأعلى درجات الجاهزية، وتدعم الوزارة تحقيق هذه الأولويات من خلال تعزيز مقومات الأمن الصناعي والقدرات الوطنية على مواكبة أية تغيرات محتملة، ومساندة تأمين القطاعات الإنتاجية الحيوية وذات الأولوية مثل الأمن الغذائي والدوائي لمواجهة المتغيرات العالمية وأية حالات طوارئ مستقبلية، عبر تحديد الأولويات وتطبيق مجموعة من الممكنات التي تركز على تعزيز دور التكنولوجيا المتقدمة وحلول الثورة الصناعية الرابعة.

وفي ختام اللقاء، اقترح الحضور تشكيل فرق عمل تختص بالاستشراف والتنبؤ وتحليل المخاطر والتخطيط الوطني المشترك، وذلك بمشاركة عناصر متخصصة لكل الفرق من كل جهة، بهدف تحقيق كافة المستهدفات المرجوة.

https://tinyurl.com/kmvcpfcx

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"