عادي

«بلياردو بشري» بمتحف دنماركي

17:22 مساء
قراءة دقيقة واحدة
أشخاص يتفاعلون مع البلياردو المبتكر (أ.ف.ب)
أشخاص يتفاعلون مع البلياردو المبتكر (أ.ف.ب)
أشخاص يتفاعلون مع البلياردو المبتكر (أ.ف.ب)
أشخاص يتفاعلون مع البلياردو المبتكر (أ.ف.ب)
القفز على «الترامبولين» داخل متحف بات ممكناً في كوبنهاجن، حيث يقدم متحف الفن الحديث منشأة ترفيهية تخيلتها مجموعة نمساوية في السبعينات.
في متحف أركن للفن الحديث، في الضواحي الجنوبية للعاصمة الدنماركية، بات في إمكان الزائرين القفز أو الركض على مرتبة بيضاء ضخمة قابلة للنفخ، خلال البحث عن الكرات الثلاث الضخمة من «لعبة البلياردو البشرية»، في تفجير غير مسبوق للطاقة داخل المتحف الهادئ عادة.
وكانت هذه المنشأة أقيمت لأول مرة في عام 1970 على يد مجموعة مهندسين معماريين وفنانين نمساويين تحمل اسم (هاوس روكر كو). وأعاد فريق المتحف الدنماركي صنعها بأمانة.
في ذلك الوقت، كان مؤسسو المجموعة الثلاثة يرون أن العصر يتطلب تغييراً جذرياً، وأن واحتهم القابلة للنفخ يمكن أن تساعد على تحطيم التسلسلات الهرمية للسلطة القائمة وإنشاء مساحات حضرية جديدة تحاكي تطلعاتهم الطوباوية.
في الواقع، بين الصراخ والضحك واللهاث، يصبح الزائرون قسرياً جزءاً من لعبة - فهم يقاتلون بعضهم اعتماداً على كيفية سقوط الكرات الزجاجية العملاقة.
وقالت لورا كونراد، وهي موظفة مكتب تبلغ 38 عاماً، «أعتقد أنها فكرة جيدة أن تصنع فناً يجعلك تتفاعل مع الآخرين».
وتضيف «أنت تتفاعل مع أشخاص لا تعرفهم على الإطلاق».
https://tinyurl.com/3eahxabr

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"