عادي

جامعة أبوظبي توعي بسرطان الثدي

19:23 مساء
قراءة 3 دقائق
عدد من المشاركين في الندوة التوعوية حول سرطان الثدي في جامعة أبوظبي

أبوظبي: عبد الرحمن سعيد

برعاية كريمة من سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، «أم الإمارات»، نظمت جامعة أبوظبي، بالتعاون مع مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي، وهي جزء من مبادلة للرعاية الصحية، وبدعم من الاتحاد النسائي العام، ندوة مشتركة حول سرطان الثدي تحت شعار «حياة صحية عبر المعرفة والتوعية: مستجدات سرطان الثدي 2022».

شارك في الندوة مجموعة من الخبراء والأطباء العالميين من مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي، لتعريف الجمهور بأحدث الاكتشافات الطبية في بحوث سرطان الثدي، بما يشمل تقييم المخاطر، والفحوص الوراثية، وأحدث الخيارات العلاجية، ورحلة التعافي بالكامل، وعلاوة على ذلك، شاركت في الندوة كل من سموّ الشيخة الدكتورة موزة بنت طحنون بن محمد آل نهيان، بروفيسور الإدارة في كلية إدارة الأعمال ورئيسة المجلس الاستشاري للكلية في جامعة أبوظبي، والريم بنت عبدالله الفلاسي، الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، وحضر الندوة سفراء وممثلون عن سفارات الولايات المتحدة وأستراليا وفرنسا والسويد والبارغواي وبنما وبيلاروسيا وصربيا والسودان وبوركينا فاسو وكوستاريكا، إضافة إلى ممثلين من جمعية الرعاية الصحية الفرنسية وشركة بيور هيلث.

وفي كلمة كلمة شكر وامتنان ألقتها سموّ الشيخة الدكتورة موزة بنت طحنون بن محمد آل نهيان، وجهت خلالها الشكر والامتنان لسموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك، وسلطت الضوء على دعم سموّ «أم الإمارات» ودورها في تمكين المرأة، ودعم الأسرة، وأهمية تعزيز الوعي الصحي.

وأشارت سموّ الشيخة الدكتورة موزة إلى الإنجازات التاريخية لسموّ الشيخة فاطمة، ودورها في تطوير قطاع الرعاية الصحية ومبادرات سموّها الإنسانية المستمرة، لتعزيز الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم.

ومن جهتها، قالت الريم بنت عبدالله الفلاسي، الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة: إن أهمية مثل هذه الفعاليات لا تقتصر على أن المرأة هي العنصر الرئيسي المستهدف؛ بل تتجاوز ذلك إلى تعزز المعرفة والوعي حول سرطان الثدي، وتداعياته.

وقال البروفيسور وقار أحمد، مدير جامعة أبوظبي: «ممتنون للدعم الكبير الذي نواصل تلقيه من سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» على مدى أكثر من عقد من الزمن. لقد أسهمت سموّها في زيادة الوعي حول الصحة ورعاية الأطفال وتمكين المرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة».

وألقى الدكتور نزار الزين، رئيس الأطباء في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي كلمة خلال الندوة، كما تحدث الدكتور ستيفن غروبماير رئيس معهد جراحة الثدي، معهد الأورام في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي حول تقييم مخاطر سرطان الثدي، ودور الإجراءات الجراحية في علاج سرطان الثدي. وتناول الدكتور رفعت الرواشدة، مستشار علم الوراثة في معهد علم الأمراض وطب المختبر بمستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي، مجالات علم الوراثة وارتباطها بسرطان الثدي، في حين سلطت الدكتورة آسيا خان، الاستشارية في معهد التصوير الشعاعي بمستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي، الضوء على أهمية التشخيص المبكر والفحوص الدورية لسرطان الثدي.

وأوضح الدكتور باسل الطرابلسي، الاستشاري في معهد علم الأمراض والمختبرات في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي، طبيعة سرطان الثدي من منظور علم الأمراض، في حين تناولت الدكتورة نيكول سيروتين، رئيس قسم الطب الوقائي والصحة التنفيذية، معهد التخصصات الطبية الدقيقة بمستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي موضوع «تعديل عوامل خطر سرطان الثدي عبر أنماط الحياة الصحية».

وسلط الدكتور باسل جلاد، استشاري أمراض الدم والأورام بمعهد الأورام في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي، الضوء على العلاجات الطبية المتاحة لسرطان الثدي. واختتم الدكتور فادي جيارة، رئيس قسم طب الأورام الإشعاعي، معهد الأورام في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي، الندوة بالحديث حول «ماهية العلاج الشعاعي، لماذا نستخدمه لعلاج سرطان الثدي؟»

https://tinyurl.com/yba8r2e4

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"