عادي

«جامعة خليفة» تستضيف مركز ابتكار أبوظبي التابع لـ «سيمنس للطاقة»

بهدف تسريع الوصول إلى الحياد الكربوني
19:55 مساء
قراءة دقيقتين
الدكتور عارف الحمادي والدكتور فهد اليافعي

أبوظبي: «الخليج»

تعتزم «جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا»، استضافة مركز ابتكار أبوظبي التابع لشركة «سيمنس للطاقة» في حرم الجامعة في ساس النخل، في خطوة للاستفادة من نقاط القوة لدى الشريكين، بهدف تسريع الوصول إلى الحياد الكربوني، بالتعاون في إيجاد فرص البحث التكنولوجي ونقل المعرفة وتطوير الكفاءات المحلية، وتوفير فرص العمل.

ووقعت الجامعة والشركة، على هامش معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك»، اتفاقية شراكة تنصّ على تخصيص موقع لمركز الابتكار في حرم الجامعة.

وقع الاتفاقية الدكتور عارف الحمادي، نائب الرئيس التنفيذي في الجامعة والدكتور فهد اليافعي، رئيس التكنولوجيا في المركز، بحضور الدكتور سير جون أورايلي، رئيس الجامعة وحميد الشمري، العضو في مجلس أمناء الجامعة، وفينود فيليب، العضو في المجلس التنفيذي للشركة، وديتمار سيرسدورفير، المدير الإداري للشركة.

وتوفر «جامعة خليفة» الأعلى تصنيفًا في دولة الإمارات، هيئة أكاديمية عالمية، ومرافق بحثية متطورة تسهم في تمكين مركز الابتكار من التعاون في إيجاد التكنولوجيات التي تحقق الحياد الكربوني في تحويل الطاقة والحرارة، والعمليات الصناعية الخالية من الكربون، والإجراءات الخدمية، وفق الحالة، وحفظ الطاقة وخلايا الوقود والبلوك تشين، لتطبيقات الطاقة، وغيرها.

وتعدّ الجامعة الموقع النموذجي للمركز، ويرجع ذلك إلى أنها مؤسسة أكاديمية بحثية تسعى إلى إنتاج قادة عالميين ومفكرين نقديين في العلوم التطبيقية والهندسة، فضلاً عن دورها المحوري في تحفيز النمو الاقتصادي في أبوظبي، وتطوير اقتصاد المعرفة في الدولة بشكل عام.

وقال الدكتور عارف الحمادي: أظهرت شراكاتنا السابقة النجاح الكبير في المخرجات البحثية والابتكارات التي ركزت على موضوعات متعددة، بدءاً من مشاريع التقاط الكربون وحفظه إلى مشاريع صقل الألواح الشمسية. وسيسهل المركز الوصول إلى المصادر التكنولوجية العالمية للبنية التحتية الخاصة بشركة «سيمنس» للطاقة. كما سيمهد الطريق أمام المزيد من نتائج التعاون المثمرة في حفظ الطاقة وخلايا الوقود والبلوك تشين والعمليات الصناعية، إضافة تطوير رأس المال البشري في الدولة.

وقال الدكتور فهد اليافعي: علينا الاستفادة من الشراكة والابتكار، لذلك فإن اختيار حرم جامعة خليفة موقعاً لمركز الابتكار، سيعود بالفائدة المشتركة على الطرفين، وسيسهم في تطوير الكفاءات المحلية.

ويهدف المركز إلى تطوير المهارات المتخصصة وإيجاد 75 وظيفة تتطلب مهارات عالية في أبوظبي بحلول عام 2025. كما ستوفر سيمنس للطاقة 6 برامج تدريبية سنوياً حداً أدنى لطلبة الجامعات في أبوظبي، حيث ستشكل نسبة المتدربين الإماراتيين في تلك البرامج 50 في المئة.

https://tinyurl.com/2e9pmvrf

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"