عادي

«نيويورك أبوظبي» تستعرض أعمال طلاب التخرج والماجستير الفنية

13:51 مساء
قراءة دقيقتين
أبوظبي:
«الخليج»
كشفت «جامعة نيويورك أبوظبي»، استضافة فعالية الاستديو المقترح التابعة لكلية الفنون والعلوم الإنسانية، لتستعرض المشاريع الفنية المرتقبة التي يعمل عليها عشرة من طلابها المنتسبين إلى برنامج ماجستير الفنون الجميلة في الفن ووسائط الإعلام، وخمسة طلاب في مرحلة التخرج باختصاص الفنون المرئية.
وتُقام الفعالية يوم 18 نوفمبر، في مركز الفنون، وتضيء على مجموعة واسعة من الأشكال الفنية، بما في ذلك الرسم والتلوين والنحت والطباعة وفن الألياف والفيديو والتصوير والوسائط المتعددة. وتتناول الأعمال الفنية مواضيع متنوعة ومختلفة، بدءاً من مرحلة ما بعد الاستعمار والعلوم الغيبية والطبيعة والكون وضعف النفس البشرية والسلوك الإنساني، وصولاً إلى الزمن والتدهور واللغة والهوية وذكريات الطفولة والمثاليات وتعلق الإنسان بالأشياء من حوله.
وقالت تينا شيرويل، مديرة البرنامج والأستاذة المساعدة الزائرة المختصة بالفن وتاريخه «تسرّنا إتاحة هذه الفرصة النادرة للجميع للاطلاع على مراحل إنجاز الأعمال الفنية، والتواصل مع الفنانين خلال عرض أعمالهم المرتقبة».
وتستضيف الفعالية: سارة الأحبابي، ومهرة الفلاحي، وليان الغصين، ومجد علوش، وسيل أربور بويمي، وفاطمة الرميثي، وفابيولا شيمينازو، وإليزابيث دورازيو، وزارا محمود، وفرح سلطاني شيرازي، المنتسبين إلى ماجستير الفنون الجميلة، ولينكولن أدوماكو، وجوانا جاغودزينسكا، وإليا كوشوك، وبوبي ليو، وتونيا زانغ، من مرحلة التخرج.
وماجستير الفنون الجميلة برنامج متعدد الاختصاصات ويركز على الاستديوهات الفنية، حيث يساعد الطلاب على دمج الفن والإعلام والتصميم، ضمن عمليات إبداعية تمزج الجوانب النظرية والعملية، وتعكس أوجه الأصالة والحداثة، بدوام كامل على مدار عامين.
ويوفر تجربة غامرة بين البحوث والممارسات الفنية المعاصرة، بالتزامن مع تأهيل الطلاب، ليكونوا فنانين مبتكرين ومفكرين مبدعين. وتضيء جلسات البرنامج على أهمية اختبار التجارب الفنية في سياق الدراسة النظرية والثقافية والتاريخية، وتربط نشاطاتها المتعددة الأوساط بين مجالات المعرفة المتنوعة والمهارات الفنية المختلفة.
ويشغل التعلم الميداني دوراً محورياً في البرنامج، لعراقة التقاليد والإرث الثقافي الإماراتي، ومكانة الدولة المتنامية مركزاً عالمياً للفنون.
وتسهم الممارسات المكثفة التي يتيحها البرنامج لطلبة السنة الأخيرة في بناء مجتمعات فنية وعلاقات جديدة تنطلق من دولة الإمارات إلى العالم. ويعكس المزيج الثقافي الفريد فيه عمق التفاصيل التي يتناولها، وتجعل منه ملتقى لتبادل الخبرات العملية والمعارف في العالم.
ويحظى الطلاب خلال مشاركتهم بإمكانية التواصل مع المؤسسات والجهات المعنية في الدولة بمجال الفنون، بما فيها «معرض421» و«متحف جوجنهايم أبوظبي» ومعرض «فن أبوظبي» ومؤسسة «بارجيل للفنون» ومؤسسة «الشارقة للفنون» ومركز «جميل للفنون» و«السركال أفينيو». كما يُتاح للطلاب فرصة تلقي زيارات أبرز الفنانين والقيمين الفنيين.
يشار إلى أن الموعد النهائي لقبول طلبات التسجيل في البرنامج 15 يناير 2023.
https://tinyurl.com/4bj5ynam

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"