عادي

300 جهة عارضة في معرضي «بايبروورلد» و«الهدايا»

14:08 مساء
قراءة دقيقتين
معرض بايبروورلد
دبي: «الخليج»

ينطلق معرض بايبروورلد ميدل إيست في دورته الحادية عشرة بالتزامن مع الدورة الثانية من معرض الهدايا ولايف ستايل ميدل إيست يوم 15 نوفمبر حتى الخميس 17 نوفمبر في مركز دبي التجاري العالمي. ومن المقرر أن يستضيف المعرضان أكثر من 300 جهة عارضة من 40 دولة، مع مشاركة أبرز الشركات الدولية من الأسواق الرئيسية على مستوى العالم، بما فيها تركيا وإفريقيا وألمانيا.

ويعود معرض الهدايا ولايف ستايل ميدل إيست هذا العام في إطار معارض أمبيانته من ميسي فرانكفورت، بعد أنّ حقق نجاحاً دولياً باهراً العام الماضي في دورته الأولى على مستوى الشرق الأوسط، من خلال تقديم أفضل المنتجات المصنوعة من موارد مستدامة تلبي أعلى المعايير، ما جعله يحظى بدعم أهم جهات العرض الدولية.

أبرز العلامات

وقال سيد علي أكبر مدير معرض بايبروورلد ميدل إيست: «يسرّنا أن نعلن عن انطلاق معرض بايبروورلد ميدل إيست بدورته الحادية عشرة، ومعرض الهدايا ولايفستايل ميدل إيست بدورته الثانية. ويعكس نجاح المعرضين الإمكانات التي يحملها القطاعان في السوق المتنامية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فمن المتوقع أن يشهدا نمواً سنوياً بنسبة 3.2% خلال السنوات الست القادمة لبلوغ قيمةٍ قياسية على صعيد المنطقة تبلغ 12.93 مليار دولار. كما أصبح المعرضان بوابةً عالميةً إلى المنطقة، من خلال استقطاب أبرز العلامات من الأسواق الخارجية الرئيسية للتواصل ومزاولة الأعمال ومواكبة أحدث التوجهات في مكان واحد».

ويستمر المعرض التجاري لثلاثة أيام، يرحب خلالها بالجهات العارضة من جميع أنحاء العالم لاستعراض أفضل المنتجات ضمن مختلف الفئات، مثل القرطاسية والأدوات المكتبية كالآلات الحاسبة والمجلدات وآلات إتلاف الورق وغيرها من اكسسوارات ومستلزمات المكاتب. كما يوفر للموزعين وتجار البيع بالتجزئة منصةً مثاليةً لاستكشاف مختلف هدايا الشركات والهدايا المخصصة للبيع في متاجر التجزئة، بما فيها الأعمال الفنية والحرف اليدوية والهدايا الترويجية والتذكارية والإلكترونيات وهدايا الطعام وغيرها.

الحلول الرقمية

من جهته، قال أوليفير ويرناين من شركة سبيد إنفوتيك: «يشهد قطاع الطباعة تغيراً مستمراً منذ أكثر من 15 عاماً، حيث تراجع استخدام الطباعة في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية بصورةٍ مستمرة نتيجة الاعتماد المتزايد على الحلول الرقمية، مثل البريد الإلكتروني والحلول السحابية والهواتف الذكية. وبالرغم من ذلك، ساهمت إجراءات إغلاق كوفيد-19 خلال عامي 2020 و2021 بتغيير هذا التوجه، إذ يسرنا اليوم في عام 2022 أن نعود إلى التوجه التقليدي للطباعة».

https://tinyurl.com/4x6chr7x

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"