منتدى الوعي السياسي

00:06 صباحا
قراءة دقيقتين

في خضم مجالات جديدة تشغل الشباب، وتشكّل اهتماماتهم وتكوّن ثقافتهم ضمن تغيرات صنعتها وسائل التواصل الاجتماعي، ولعب محتواها دوراً في تأسيس المراهقين باكراً وتشكيل تطلعاتهم، كان لا بد من التدخل، خاصة هنا في دولة الإمارات من أجل تصحيح المسار وضمان التوجيه المناسب الذي يلبّي متطلبات المرحلة والاستحقاقات القادمة، في وطن له الكثير من الطموحات، ويعتمد على شبابه من أجل الارتقاء ولعب دور كبير في المستقبل الذي يُعِد له الخطط والبرامج، ويتطلب قيادات تُدرك ذلك.
بين وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي وجامعة الإمارات تعاون أسفر عن مشروع جميل وراقٍ ومهم ومميز أكمل دورته الحادية عشرة منذ أيام، ليصب في إطار ذلك الجهد، ألا وهو منتدى الوعي السياسي لطلبة الجامعات، الذي وضع نصب عينيه إعداد الشباب والشابات ليصبحوا أكثر مشاركة، وأكبر إسهاماً في الحياة العامة، للاهتمام بقضايا الوطن والتفاعل مع المجتمع، ودعم قدراتهم وإمكانياتهم المعرفية ليكونوا أكثر وعياً وجاهزية، بصفتهم «شركاء نجاح» يسهمون في بناء ورسم مستقبل دولة أكثر سعادة ورفاهية.
سلّطت دورات المنتدى الذي يقام سنوياً، الضوء على كثير من الموضوعات والاهتمامات التي لا بد أن يلمّ بها طلبة الجامعات، والتي تناقش قضايا وطنية مهمة للغاية بالنسبة للشباب، خاصة أن الاستحقاقات الانتخابية السابقة أفرزت فوز الشباب من ذوي الأفكار الواعدة، والوعي التام بخصوصية المجتمع الإماراتي النابعة من قيمه وتراثه بعضوية المجلس الوطني الاتحادي، ما كان له الأثر الواضح في مداولات المجلس الوطني الاتحادي خلال فصوله التشريعية الأربعة الأخيرة، وهنا تتضح أهمية تشكيل الوعي والدفع به في الاتجاه الصحيح.
الوعي السياسي ضرورة وطنية ويشكّل أحد أهم ملامح رقي المجتمعات، وبخاصة في ظل تحولات ومتغيرات متسارعة وتحديات متنوعة، كما أشار المتحدثون في المنتدى. 
هنا يبرز دور الجامعات وتكمن أهميته في القيادة، وتعزيز الوعي، كما أن مسؤولية الارتقاء والحفاظ على المكتسبات وصون المنجزات التي حققتها دولة الإمارات في الماضي والحاضر، هي مسؤولية كل فرد منا، لنرسم ملامح خمسين عاماً المقبلة، ونسهم في تعزيز مسيرة التنمية وترسيخ ريادة الدولة عالمياً.
نتمنى حقيقة أن تنتقل عدوى هذا الحراك الحميد لتشمل جميع المؤسسات التعليمية التي عليها أن تلعب دوراً أكبر في هذا المجال، وتسهم في رفع مستوى الوعي، وتهيئة الشباب لما ينتظرهم من أدوار مهمة وأساسية.
[email protected]

https://tinyurl.com/39t6rr5d

عن الكاتب

المزيد من الآراء

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"