عادي

الأردنيون يبحثون عن وسائل تدفئة بديلة

16:06 مساء
قراءة دقيقتين
يقارن الأردنيون بين البدائل المتوفرة، بعد أن وصل سعر الكاز (الكيروسين) لمستويات تاريخية. حيث ارتفعت أسعار الكاز مقارنة بالشتاء الماضي 40% بعد أن وصل سعر اللتر إلى 0.86 دينار (1.2 دولار) مقارنة مع 0.61 دينار قبل عام.
ولم يتغير سعر أسطوانة الغاز في المملكة منذ عام 2015 عند سعر سبعة دنانير للأسطوانة، في إطار توجه حكومي لحماية الأردنيين.
ويتوقع أن يلجأ الأردنيون إلى وسائل تدفئة بديلة وأقل تكلفة كالغاز، وخاصة أنه من المرجح أن تقوم الحكومة خلال الأشهر المقبلة بتثبيت سعر الكاز أو تخفيضه بنسبة قليلة.
من جانبه يرى مؤيد السعايدة وهو رب أسرة مكونة من خمسة أفراد، أنه سيلجأ لمدفأة الحطب هذا الشتاء كبديل لمدفأة الكاز التي أصبح مصروفها يفوق قدراته.
ويقول السعايدة (39 عاماً) «في الشتاء الماضي وتحديداً في أيام تساقط الثلج تكسرت معظم الأشجار في منطقة سكني واحتفظت بكميات كبيرة من الأغصان والجذوع في مخزن البيت وسوف استخدمها هذا الشتاء».
ويبين أنه يقوم بمساعدة حداد من أصدقائه بصناعة مدفأة حطب آمنة لتركيبها بالمنزل وبذلك لن يفكر في همّ التكلفة.
بدوره يصف نهار سعيدات رئيس النقابة العامة لأصحاب محطات المحروقات الطلب على مادة الكاز في المحطات بشبه المعدوم بعد الارتفاعات التي شهدتها الأسعار رغم اقتراب فصل الشتاء وانخفاض درجات الحرارة.
ويقول سعيدات إن «من المؤكد أن ينخفض الإقبال على مادة الكاز هذا الشتاء في ظل تراجع القدرة الشرائية لغالبية المواطنين».
ويبين سعيدات أن معدل الاستهلاك السنوي للكاز في المملكة يبلغ نحو 140 مليون لتر.
https://tinyurl.com/2p9epmr3

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"