عادي

«إي أند» تطلق مبادرة الاستدامة في إطار الحياد المناخي

19:40 مساء
قراءة دقيقتين
مقر مجموعة «إي آند»

أبوظبي: «الخليج»

أعلنت «إي أند»؛ (اتصالات)، الاثنين، إطلاق تحدي الاستدامة «FutureNow Sustainability Cal» كجزء من مبادرات «FutureNow» الشاملة التي تنظمها «إي أند المؤسسات»؛ إذ تدعو المجموعة العالمية للاستثمار التكنولوجي، الشركات الناشئة سريعة النمو في مجال التكنولوجيا والحلول الرقمية من أجل تطوير حلول مستدامة، تهدف إلى تقليل استهلاك الطاقة عبر مواقع الشبكات والهاتف المحمول الخاصة بها في دولة الإمارات.

تنطلق هذه المبادرة عقب إعلان مجموعة «إي أند» عن تعهدها بالعمل ضمن إطار الحياد المناخي بحلول عام 2030؛ وذلك في المؤتمر السابع والعشرين للأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP27) الذي عقد مؤخراً في جمهورية مصر العربية؛ بهدف تقليل انبعاثات الكربون عبر عملياتها، وتسريع الجهود، للمساهمة في العمل المناخي العالمي والتركيز على المبادرات الرئيسية، لتحقيق الحياد المناخي من خلال إعطاء الأولوية لكفاءة الطاقة وإمدادات الطاقة المتجددة.

تسعى «إي أند» جاهدة من خلال مبادرة الاستدامة «FutureNow Sustainability Call»، إلى تسخير الطاقات، والاستفادة من المواهب الواعدة لدى الشركات الناشئة سريعة النمو في مجال الحلول التكنولوجية من كافة أنحاء العالم؛ بهدف ابتكار حلول مستدامة متطورة، وتقليل الاعتماد على شبكة الكهرباء من أجل دعم مواقع الهاتف المتحرك في دولة الإمارات لتصبح أكثر استدامة.

يتوجب على الشركات الناشئة سريعة النمو في مجال التكنولوجيا والحلول الرقمية الراغبة بالمشاركة في تحدي الاستدامةFutureNow Sustainability Call الذي تطلقه مجموعة إي أند، تقديم عروضها التي تتضمن حلولاً جديدة حول مراقبة الطاقة الخضراء، وكيفية إدارتها وطرقاً مبتكرة للإسهام في تقليل الانبعاثات الكربونية من خلال تطبيق مفاهيم تكنولوجية مبتكرة لأكثر من 11500 موقع للهاتف المتحرك داخل الدولة، كما يجب أن تكون الحلول والأفكار المقدمة قابلة للتنفيذ على شبكات الهاتف المتحرك التي تديرها كافة الشركات التابعة لمجموعة إي أند في الدول الأخرى، هذا إضافة إلى ضرورة تقديم الطلبات عبر الموقع الإلكتروني: futurenow.ae خلال مدة أقصاها 31 يناير/ كانون الثاني 2023. هذا وسيتم انضمام الشركات التي قدمت أفضل العروض إلى برنامج مدته 9 إلى 12 أسبوعاً للعمل بالتعاون مع مجموعة من الخبراء لدى إي أند، بهدف تحويل تلك الشركات إلى شركاء، وإطلاق حلول الاستدامة المبتكرة إلى السوق.

وقال سلفادور أنجلادا، الرئيس التنفيذي لشركة إي أند المؤسسات: نتبع نهجاً متسارعاً للتحول الرقمي والابتكار من أجل الوفاء بالتزامنا بالعمل ضمن إطار الحياد المناخي بحلول 2030، بما يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة (SDGs)، لا سيما أننا ننتقل نحو مستقبل أكثر استدامة، كما ندرك جيداً حجم التحديات التي نواجهها في أزمة تغير المناخ، ونتفهم الدور الذي يجب علينا القيام به من أجل خلق اقتصاد أخضر في دولة الإمارات.

https://tinyurl.com/mkk7z7cf

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"