عادي

صاروخية كاسيميرو تسقط حصون سويسرا وتضع البرازيل في دور الـ16

21:58 مساء
قراءة 3 دقائق
البرازيل وسويسرا

أحرز كاسيميرو هدفاً بتسديدة هائلة قرب النهاية ليهدي البرازيل الفوز الصعب 1-صفر على سويسرا والتأهل إلى دور الستة عشر في كأس العالم لكرة القدم الاثنين.
وبدا أن المباراة قد تنتهي بالتعادل دون أهداف، قبل أن يهز لاعب الوسط كاسيميرو الشباك بتسديدة قوية قبل نهاية الوقت الأصلي بسبع دقائق في استاد 974.

الصورة
1

وقال كاسيميرو: مجموعتنا كانت صعبة،والأهم اننا حققنا هدفنا بالتأهل إلى دور الـ16.
وأصبح رصيد البرازيل، التي افتقدت نجمها البارز نيمار بسبب الإصابة، ست نقاط من أول جولتين في صدارة المجموعة السابعة، وضمنت التأهل قبل خوض الجولة الأخيرة أمام الكاميرون.
وتأثرت القوة الهجومية للبرازيل بغياب نيمار ولم تهدد تقريباً مرمى سويسرا التي نصب مدربها حصوناً دفاعية قوية، قبل هدف كاسيميرو، باستثناء هدف من فينيسيوس جونيور ألغاه الحكم بسبب التسلل بعد العودة إلى حكم الفيديو المساعد.
ولدى سويسرا ثلاث نقاط مقابل نقطة وحيدة لكل من الكاميرون وصربيا بعد تعادلهما 3-3 في وقت سابق اليوم، وسيتحدد المنتخب الثاني المتأهل في الجولة الأخيرة. 
واحتفل لاعبو البرازيل مع جمهورهم بالتأهل بعد نهاية المباراة،بعدما أصبح معتاداً عبور «السامبا» إلى دور الـ16 في كل التسخ التي شارك فيها.
كما حافظت البرازيل على سجلها خالياً من الخسارة للمباراة السابعة عشرة توالياً في دور المجموعات، علماً انه لم يسبق لأي منتخب أن تجاوز حاجز الـ17 فوزاً في الدور الأول. 
تغيير في التشكيلة
وبغياب نيمار دفع المدرب تيتي لاعب خط الوسط لوكاس باكيتا للعب في مركز أعلى، وزج بفريد أساسياً وإيدر ميليتاو بدلاً من دانيلو.
في المقابل، لم يجرِ السويسري-التركي مراد ياكين سوى تبديل وحيد بادخاله الشاب فابيان ريدر في الوسط بدلاً من جيردان شاكيري المصاب في فخذه.
واستهل المنتخب البرازيلي المباراة مهاجماً من دون خطورة كبيرة، واعتمدت سويسرا على الأخطاء لإيقاف أصحاب القمصان الصفراء.
وانتظر البرازيليون حتى الدقيقة 27 لتهديد مرمى سويسرا بعد عرضية من رافينيا على الرواق الأيمن داخل المنطقة تابعها فينيسيوس جونيو المندفع من الخلف على الطاير بقدمه اليمنى صدها الحارس يان سومر.
وسدد رافينيا كرة من خارج المنطقة على بعد 25 متراً وجدت سومر لها بالمرصاد (31).
وأطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول مع محاولة وحيدة لسويسرا، في أدنى حصيلة لـ «ناتي» في الشوط الأول لإحدى مباريات كأس العالم منذ مباراته الافتتاحية في مونديال جنوب إفريقيا 2010 أمام اسبانيا (محاولة وحيدة أيضاً).
مع بداية الشوط الثاني، دفع المدرب تيتي بزميل فينيسيوس جونيور في ريال مدريد الإسباني الشاب رودريغو (21 عاماً) بدلاً من باكيتا لتنشيط خط الهجوم، إلاّ أن سويسرا نشطت في منطقة جزاء البرازيل بداية مع تمريرة زاحفة من تشاكا داخل المنطقة تدخل تياغو سيلفا لابعادها (53)، وكاد الحارس أليسون يرتكب خطأ أمام بريل إمبولو تفاداه سريعاً (56)، في حين مرر فينيسيوس جونيور على الجهة اليسرى كرة عرضية بخارج قدمه أمام المرمى المشرع مرت أمام الجميع وصل إليها ريشارليسون متأخراً (57).
واعتقد فينيسيوس جونيور أنه افتتح التسجيل لبلاده بعد كرة استعادها ريشارليسون وصلت إلى كازيميرو مرررها إلى زميله السابق في ريال الذي توغل على الجهة اليسرى ودخل المنطقة وسدد بمواجهة سومر في الشباك، إلا أن الحكم عاد إلى تقنية حكم الفيديو المساعد لالغاء الهدف بسبب حالة تسلل على ريشارليسون (65).
وأبى المنتخب البرازيلي الاستسلام وبعد لعبة جماعية رائعة مرر رودريغو الكرة وظهره إلى المرمى تابعها لاعب وسط مانشستر يونايتد كاسيميرو تسديدة قوية بقدمه اليمنى على يسار الحارس هزت الشباك (83)، لتشتعل المدرجات فرحاً.
واهدرت البرازيل محاولات مضاعفة النتيجة أبرزها لرودريغو (90+4)، ليطلق الحكم صافرة النهاية معلناً تأهل منتخب «السامبا» إلى ثمن النهائي.
وتلعب البرازيل أمام الكاميرون وصربيا أمام سويسرا في الجولة الثالثة الختامية.

الصورة
1
https://tinyurl.com/4csxtpjj

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"