عادي

الأردن.. فك طلاسم جريمة قتل بعد 19 عاماً

12:08 مساء
قراءة دقيقة واحدة
كشفت الأجهزة الأمنية الأردنية لغز جريمة قتل في عام 2003، حيث أصدرت مديرية الأمن العام بياناً أوضحت فيه توصلها لنتائج التحقيقات في تلك الجريمة وكشف الفاعل.
وقال البيان الأمني إنّ فرق التحقيق في القضايا المجهولة في إدارة البحث الجنائي أعادت فتح ملف إحدى قضايا القتل والتي وقعت في عام 2003، وراحت ضحيتها سيدة ثلاثينية وبقيت مجهولة الفاعل، ليتمكنوا من كشف ملابساتها والقبض على أحد الجناة، حسب ما نشرته صحيفة «الغد» الأردنية.
وسرد البيان التفاصيل: إنه في عام 2003 وجدت جثة تعود لسيدة مجهولة داخل برميل حديدي ومربّطة بالجنازير داخل عبّارة مياه في منطقة صويلح شمال العاصمة عمان، وتم تحديد هويتها، وبقيت القضية قيد التحقيق دون الوصول للقاتل.
ولفت إلى أنه تم تكثيف التحريات وإعادة التحقيق في القضية وجمع المعلومات حولها، والاستماع لأقوال عدد من المقربين منها ليقود كل ذلك للاشتباه بشقيقيها.
وتم القبض على أحد الشقيقين المشتبه بهما، وبالتحقيق معه اعترف بقيامه بالاشتراك مع شقيقه وإثر خلافات شخصية، باصطحاب شقيقتهما خارج المنزل وإجبارها على تناول كمية كبيرة من الحبوب المخدرة لحين مفارقتها الحياة ليقوما بعد ذلك بربطها بواسطة جنازير، ووضعها داخل برميل حديدي، ووضعه داخل عبّارة مياه في منطقة صويلح شمال العاصمة.
وأكد البيان الأمني على أنه جرى التعميم عن الشقيق الشريك بعد أن تبين أنه خارج البلاد، فيما جرى إبلاغ مدعي عام محكمة الجنايات الكبرى بالقضية وإحالة القضية إليه، حيث قرر توقيفه في أحد مراكز الإصلاح والتأهيل عن تهمة القتل العمد بالاشتراك.
https://tinyurl.com/2msf5nyz

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"