عادي

الاتحاد النسائي وسفارة تركيا ينظمان ملتقى المرأة الإماراتية التركية

برعاية الشيخة فاطمة وأقيم بمنتجع الوثبة الصحراوي
21:37 مساء
قراءة 3 دقائق
  • نورة السويدي: نعتز بعلاقات الإمارات الطيبة مع تركيا الصديقة
  • الملتقى تضمن جولة في المحطات التراثية الإماراتية والتركية
  • عرض لأصحاب الشركات التركية وعرض للأزياء الإماراتية

تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، نظم الاتحاد النسائي العام بالتعاون مع سفارة الجمهورية التركية بالدولة.. ملتقى المرأة الإماراتية التركية، الذي أقيم في منتجع الوثبة الصحراوي، لتسليط الضوء على أوجه التعاون الثقافي والاقتصادي وتبادل الحلول والخبرات، بما يساهم في دفع مسيرة التنمية المستدامة للمرأة في البلدين الصديقين.

حضر الملتقى كل من سمو الشيخة موزة بنت طحنون آل نهيان، مستشارة وزارة الخارجية والتعاون الدولي، ونورة السويدي، الأمينة العامة للاتحاد النسائي العام، وبورجو كريمان اردغدو تونشير، زوجة سفير تركيا لدى الدولة ومستشار أول ونائبة السفير بالسفارة التركية بأبوظبي، إلى جانب نخبة من كبار الشخصيات ورائدات الأعمال من الجانبين.

وأعربت نورة السويدي، الأمينة العامة للاتحاد النسائي العام، عن اعتزازها بعلاقات دولة الإمارات الطيبة مع الجمهورية التركية الصديقة، والتي تزداد رسوخاً في ظل التفاهم والتعاون المشترك، بفضل الرؤية السديدة للقيادة الحكيمة في الدولتين الشقيقتين.

وأضافت أنه لمن دواعي سرورنا دعوة نخبة من سيدات الأعمال الإماراتيات، اللاتي كتبن فصولاً رائدة في المسيرة المتسارعة لنهضة ابنة الإمارات، ليلتقين مع نظيراتهن في تركيا، لتعزيز أوجه التعاون وتبادل الحلول والخبرات في مجالات عملهن المتعددة.

وأكدت أن الاتحاد النسائي العام حرص على إقامة فعاليات الملتقى في منتجع الوثبة الصحراوي، لما يتميز به من أجواء تراثية عريقة تبوح بجمال صحاري دولتنا الخلابة ويفوح منها عبق حضارة الدولة الأصيلة، ليكتمل المشهد الباهي مع إبراز وتعزيز قيمة رياضة الآباء والأجداد من سباقات الهجن والقدرة.

وقالت «نحن في خضم احتفالاتنا بعيد الاتحاد ال51 يسعدنا أن نتشارك مع أخواتنا في الجهورية التركية الصديقة فرحتنا بما حققته دولتنا الغالية من إنجازات في جميع المجالات وخاصة مجال دعم وتمكين المرأة بفضل توجيهات القيادة الرشيدة ورؤية ورعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، التي وضعت خارطة طريق محددة وواضحةً لعمل الاتحاد النسائي العام منذ تأسيسه في عام 1975 برئاسة سموها، بأن تكون البداية حيث انتهى الآخرون، باتباع أفضل الممارسات والمعايير والمواصفات العالمية في دعم وتمكين المرأة الإماراتية، لتحقق دولة الإمارات نموذجاً ملهماً لريادة وتميز العنصر النسائي في جميع المجالات والقطاعات».

وأضافت «نأمل أن يثمر هذا الملتقى مزيداً من الفرص التنموية للمرأة في بلدينا وتحقيق الاستفادة من التجارب والممارسات الإيجابية. وذلك انطلاقاً من قناعاتنا الراسخة بأن المستقبل الأفضل مسؤولية مشتركة تتحقق بتكاتف الجميع».

من جانبها تقدمت بورجو كريمان اردغدوتونشير، زوجة سفير تركيا لدى الدولة ومستشار أول ونائبة السفير بالسفارة التركية بأبوظبي، بجزيل الشكر والامتنان إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، التي تمثل رمزاً عالمياً في مجال الاهتمام بالمرأة وتهيئة البيئة المناسبة لتمكينها في جميع المجالات والقطاعات الحيوية، مشيرة الى أنه بفضل جهودها الفاعلة حققت المرأة الإماراتية إنجازات ونجاحات ريادية مشرفة، كما ثمنت جهود الاتحاد النسائي العام وتعاونه المعهود لتعزيز سبل التعاون في جميع المجالات المعنية بالمرأة في البلدين الصديقين.

وقالت إن التقدم الذي أحرزته قيادة وشعب دولة الإمارات في رحلتها التي استمرت لأكثر من نصف قرن قصة نجاح باهرة. حيث في الأيام المقبلة سنحتفل بالذكرى السنوية ال 51 لتأسيس دولة الإمارات، التي نتشارك معها فرحتها بكل حب وإخاء.

وأضافت «نعتز بالتواجد ضمن كوكبة من رائدات الأعمال والطبيبات والأكاديميات والسياسيات والدبلوماسيات والفنانات والمعلمات، اللاتي أثرين فعاليات الملتقى بتجاربهن الرائعة».

(وام )

https://tinyurl.com/mth7f4s2

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"