عادي

جامعتا خليفة ومانشستر تتعاونان لتمويل أبحاث مشتركة

في تطوير ابتكار الغرافين
19:58 مساء
قراءة 3 دقائق
عدد من الحضور خلال التوقيع

أبوظبي: «الخليج»

اتفقت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا في أبوظبي، وجامعة مانشستر في المملكة المتحدة، على التعاون بينهما بهدف تمويل أبحاث مشتركة لدعم ابتكار الغرافين الذي يسهم في تطوير عدد من القطاعات الصناعية الحيوية.

وتتضمن هذه الاتفاقية المهمة مجموعة من الأهداف المشتركة بين جامعتي خليفة ومانشستر اللتين تسعيان إلى إيجاد حلول مبتكرة في مجالات متعددة تشمل توفير مياه شرب نظيفة لملايين الأفراد، ودعم الاقتصاد المستدام والصديق للبيئة في جميع أنحاء العالم.

ووقّع الأستاذ الدكتور سير جون أورايلي، رئيس جامعة خليفة، والأستاذة الدكتورة نانسي روثويل، رئيسة ونائبة مستشار في جامعة مانشستر، الاتفاق بين المؤسستين خلال زيارة رسمية لدولة الإمارات ضمت بعض الشخصيات البارزة. وشهدت مراسم توقيع الاتفاقية حضور العديد من المسؤولين من كلتا الجامعتين.

وتهدف هذه الشراكة الدولية إلى تعزيز عمليات البحوث والابتكار في الغرافين وغيره من المواد ثنائية الأبعاد في أبوظبي ومانشستر، حيث يعتبر مركز البحوث والابتكار في الغرافين والمواد ثنائية الأبعاد في جامعة خليفة، جزءاً من البرنامج الاستثماري الاستراتيجي الذي تدعمه حكومة أبوظبي في دولة الإمارات.

وتهدف هذه الشراكة إلى تسريع تطوير المركز وبناء القدرات في الغرافين والمواد ثنائية الأبعاد، بالتعاون مع برنامج «غرافين آت مانشستر»؛ الشراكة التي تضم المعهد الوطني للغرافين الذي يركز على الجوانب الأكاديمية، ومركز الابتكار في هندسة الغرافين الذي يركز على الجوانب التجارية، وهو مركز رائد يحظى بدعم من شركة الطاقة المتجددة (مصدر) في أبوظبي.

وتشمل هذه القضايا تنقية وتحلية المياه، والإنشاءات، وحفظ الطاقة، والمواد خفيفة الوزن، وستتم الاستفادة من التمويل الاستثماري في جميع المشاريع المشتركة، ولاتزال الميزانية لهيكل العمل غير محددة وسيتم تحديدها خلال الأشهر القادمة، كما سيتم تخصيص موقع لمقر مركز البحوث والابتكار في الغرافين والمواد ثنائية الأبعاد في جامعة خليفة، ضمن مركز الابتكار في هندسة الغرافين الواقع في مبنى مصدر في جامعة مانشستر، بهدف توفير عمليات بحوث وتطوير سريعة وتكنولوجيات متقدمة، حيث سيتم تخصيص مختبر لباحثي جامعة خليفة في مركز الابتكار في هندسة الغرافين الذين سيتعاونون من خلاله في إجراء البحوث مع خبراء التطبيقات في جامعة مانشستر، والاستفادة من مرافقها ومعداتها.

وقال الأستاذ الدكتور سير جون أورايلي: «نفخر بالشراكة التي تجمع جامعة خليفة وجامعة مانشستر؛ لأنها تحظى بمنهجية هي الأكثر نجاحاً على صعيد دعم البحوث المتميزة وتشجيعها، وتطوير الابتكارات والمشاريع في الغرافين، وبالتالي تحقيق الفائدة على نطاق واسع للمجتمع».

وقالت الأستاذة الدكتورة نانسي روثويل: «نتطلع إلى تحقيق شراكة طويلة ومثمرة مع جامعة خليفة للاستفادة من إمكانات الغرافين وإيجاد الحلول للتحديات العالمية التي تشمل أمن المياه والطاقة والاستدامة».

وأعرب الدكتور عارف سلطان الحمادي، نائب الرئيس التنفيذي في جامعة خليفة، عن سعادته بهذه الشراكة قائلًا: «يسعدنا أن ندخل هذه الشراكة مع جامعة مانشستر والتشجيع على الابتكار في مجال الغرافين، عبر وضع عدد من الخطط لتنفيذ مجموعة من المشاريع والتركيز على نقل التكنولوجيات إلى السوق، وستواصل جامعة خليفة من خلال هذه الاتفاقية تطوير البحوث التكنولوجية المتقدمة التي تركز على هذه المشاريع الرائدة في مجالات تنقية المياه والإنشاءات والمركّبات، وحفظ الطاقة، كما سنسهم في توسيع نطاق بحوثنا لتشمل مجالات أخرى جديدة.

وإضافة إلى ذلك ستتضمن هذه الشراكة تبادل طلبة الدكتوراه، وتقديم الدعم للمختبرات في مركز ابتكار هندسة الغرافين في جامعة مانشستر».

https://tinyurl.com/2vw85249

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"