عادي

‏«سوق أبوظبي العالمي» يطلق مبادرة للذكاء الاصطناعي

18:02 مساء
قراءة دقيقتين

أبوظبي: «الخليج»

أعلنت سلطة تنظيم الخدمات المالية في سوق أبوظبي العالمي، إطلاق مبادرتها لتعزيز تطوير أدوات التقنيات التنظيمية الذكية، وإدخال مفهوم التنظيم ضمن برامج الذكاء الاصطناعي، وبالتالي تعزيز إمكانات وفرص استخدام الذكاء الاصطناعي في مجال الامتثال التنظيمي.

وتوفر مبادرة التنظيم المفتوح، المخزنة في برنامج البيانات «جيت هاب» في سوق أبوظبي العالمي، منصة للتدريب تتيح للخبراء من أصحاب الاختصاص وشركات التقنيات التنظيمية، ومجتمع علوم البيانات، الوصول إلى نماذج الذكاء الاصطناعي لدى سلطة تنظيم الخدمات المالية والبيانات والأبحاث ذات الصلة، لإنشاء الأدوات الخاصة بالتقنيات التنظيمية والمدعومة بالذكاء الاصطناعي.

وأضحت شركات الخدمات المالية أكثر اعتماداً على تطبيقات الذكاء الاصطناعي وتقنيات التعلم الآلي، ضمن عملياتها اليومية ووسائل اتخاذ القرارات. ويعد الامتثال التنظيمي أحد المجالات التي قد يكون من الصعب أتمتتها، وذلك لطبيعته التي تتطلب الإدراك والانتباه إلى خصوصية السياق.

فقد تؤدي أي معلومات غير مكتملة أو تفسير خاطئ للقواعد والنظم إلى اتخاذ قرارات غير مناسبة أو إدارة غير سليمة للمخاطر، أو انتهاكات تنظيمية محتملة. ولذا ليس من المستغرب تردّد الشركات في تبني تقنيات الذكاء الاصطناعي في مجال الامتثال التنظيمي، واللجوء إلى المتخصصين الداخليين أو الخارجيين لضمان الامتثال من خلال العمليات اليدوية، ما يؤدي إلى انخفاض مستوى الكفاءة وزيادة التكلفة.

ووجّهت سلطة تنظيم الخدمات المالية دعوتها للقطاع وشركات التقنيات التنظيمية ومجتمع علوم البيانات، للاستفادة من منصة تدريب الذكاء الاصطناعي لبناء الجيل التالي من حلول التقنيات التنظيمية المدعومة بالذكاء الاصطناعي. وبالتوازي مع ذلك، تتعاون سلطة تنظيم الخدمات المالية مع جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي للاستفادة من مبادرة «التنظيم المفتوح» والخبرات المشتركة في مجال الذكاء الاصطناعي، لتسريع الاعتماد عليه في مجال التنظيم المالي، والذي يعد أحد مجالات الاهتمام الخاصة بتطوير الامتثال القابل للبرمجة ضمن العقود الذكية لتحقيق إمكانات التمويل اللامركزي.

وقال إيمانويل جيفاناكيس، الرئيس التنفيذي لسلطة تنظيم الخدمات المالية لدى سوق أبوظبي العالمي: «تعد تلك هي المرة الأولى التي تحاول فيها جهة تنظيمية توفير سياق تنظيمي على شكل قواعد تنظيمية يمكن قراءتها آلياً ضمن نماذج الذكاء الاصطناعي.

ومن خلال العمل مع الخبراء في هذا القطاع ومطوري البرامج وتوفير إمكانية الوصول إلى البيانات الأساسية التي استخدمناها لإنشاء نموذجنا الخاص بالذكاء الاصطناعي، نتضلع إلى توفير حلول ذكاء اصطناعي وتقنيات تنظيمية أكثر ذكاء، بغرض جعل التنظيم المالي أبسط وأوضح وأكثر فاعلية».

https://tinyurl.com/2p94ju57

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"