عادي

وزراء: تضحيات شهداء الإمارات تجسد أسمى قيم الانتماء للوطن

16:10 مساء
قراءة 15 دقيقة
نهيان بن مبارك

نهيان بن مبارك: شهداء الوطن تجسيد حي لقيمنا النبيلة

أكد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، أن حرص القيادة الرشيدة على تحديد 30 من نوفمبر كل عام للاحتفال بذكرى الشهيد، يأتي عرفاناً بما قدّمه الشهداء من تضحيات كبيرة في سبيل الوطن.

وفي ما يأتي نص كلمته بمناسبة يوم الشهيد.

«إننا في يوم الشهيد نترحم على شهدائنا الأبرار الذين هم المثال والقدوة في البطولة والتضحية، فهم أشرف الرجال وأعظم الرجال وندعو الله سبحانه وتعالى أن يسكنهم فسيح جناته، ويرحمهم برحمته الواسعة. وفي هذا اليوم نعبر عن الفخر والاعتزاز بالجهود المخلصة والمشاعر الوطنية القوية التي نراها في مؤسسات المجتمع، وبين جميع أبناء وبنات الوطن وفاء وعرفاناً لشهدائنا الأبرار، الذين قدموا دماءهم الطاهرة دليلاً على التضحية والفداء، في سبيل العزة والكرامة لوطنهم الغالي، وكان استشهادهم أبلغ تعبير عن حبهم لوطنهم، والتفافهم حول قادتهم وإيمانهم بواجبهم الوطني العظيم في حماية الحق الوطني، وإقرار السلام، وواجبنا أن نكمل المسيرة.

وفي يوم الشهيد نتذكر باعتزاز كبير أفراد أسر الشهداء الأبرار، ونعتز بصلابتهم وقناعتهم أن الشهيد حي لا يموت، وأنه دائماً نبراس مضيء لشعب الإمارات، ومبعث عزة وفخار، لأهله ووطنه، ومصدر قوة وعزم لأبناء الوطن جميعاً.

وفي يوم الشهيد نحتفي كذلك بالقيم والمبادئ التي تشكّل مسيرة قواتنا المسلحة الباسلة، بالولاء والوفاء وأداء الواجب ودعم الأشقاء، وإعلاء الحق ومكافحة الظلم، وتقديم مصلحة الوطن فوق كل شيء، والتصرف بشرف ونزاهة. فشهداء الوطن الأبرار هم بحمد الله، تجسيد حي لكل هذه القيم النبيلة، ونعتز بأن نبعث تحية واجبة إلى قواتنا المسلحة الباسلة في يوم الشهيد.

إن حرص القيادة الرشيدة على تحديد 30 من نوفمبر كل عام للاحتفال بذكرى الشهيد، يأتي عرفاناً بما قدمه الشهداء، من تضحيات كبيرة، وحرصاً على إرساء الروابط بين الأجيال، وتذكرة بالمبادئ الوطنية والإنسانية التي غرسها في ربوع هذا الوطن المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان، طيّب الله ثراه، وهي المبادئ والقيم التي يسير على نهجها صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخوه صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو، حكام الإمارات.

سهيل المزروعي: مناسبة وطنية خاصة

1

قال سهيل المزروعي، وزير الطاقة والبنية التحتية: «في هذه الذكرى الغالية على قلوبنا أعبر عن فخري واعتزازي بيوم الشهيد لأنه مناسبة وطنية خاصة، تخلّد الذكرى العطرة لأبنائنا البسلاء، الذين ضحوا بأرواحهم من أجل عزة ورفعة الوطن، كما أن يوم الشهيد يعزز التلاحم الوطني بين كل أبناء الإمارات قيادة وشعباً».

وأضاف أن «شهداء الوطن يمثلون جزءاً رئيسياً من مسيرة النجاحات والإنجازات التي حققتها الدولة، بل هم قدوة ومصدر فخر وإلهام لأبناء الوطن والأجيال القادمة. وهم من صانوا وطننا الغالي ورفعوا اسمه عالياً، وحموا مكتسباته وماضيه وحاضر ومستقبله، وسطروا أروع معاني الشجاعة والإقدام والتضحية».

سلطان الجابر: علامة مضيئة في تاريخنا

1

أكد الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، أن يوم الشهيد يذكرنا بصفحات خالدة في تاريخنا، ومناسبة جليلة نعلم من خلالها أبناءنا وأحفادنا والأجيال القادمة أسمى معاني التضحية والإيثار التي قدمها أبطالنا في سبيل مجد ورفعة وطننا الغالي، حيث يمثل يوم الشهيد علامة مضيئة في تاريخ دولة الإمارات يستذكر فيه شعب الإمارات ما قدمه أبناؤها الشهداء من تضحيات وبطولات وفاء لوطنهم وأمتهم، وليستلهم الشباب والأجيال القادمة من تضحياتهم دروسَ ومعاني العزة والكرامة والتفاني من أجل الوطن الغالي ورفعته.

وأضاف في تصريح بهذه المناسبة: «يوم الشهيد هو مناسبة نقف فيها بكل فخر واعتزاز صفاً واحداً خلف قيادتنا الرشيدة في مسعاها الدائم لإحقاق العدالة ونشر قيم التسامح وبسط السلام، كما نشيد في هذا اليوم المجيد ببطولات رجال الإمارات البواسل، الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فجادوا بأرواحهم الزكية وضحّوا بالغالي والنفيس للذود عن الوطن وحماية مكتسباته، ولبوا نداء الواجب والمسؤولية الوطنية، ولا ننسى أسر الشهداء التي غرست في نفوس أبنائها الأبطال مبادئ الشهامة والنخوة وأعظم معاني الإخلاص والتفاني في خدمة الوطن».

نورة الكعبي: نستذكر أروع التضحيات

قالت نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة والشباب: «يوم الشهيد سيظل مناسبة مشرقة في مسيرتنا الوطنية نستذكر فيها أروع التضحيات لأبطال بذلوا أرواحهم فداء لوطنهم وأمتهم، ويستلهم منها الأبناء والأجيال القادمة قيم البذل والعطاء والفداء من أجل الوطن، لنسير معاً على نهج الآباء والأجداد الذين على مآثرهم بنينا مسيرتنا الحضارية».

وأضافت: «إن هذا اليوم ليس يوماً نستذكر فيه فقط أرواحاً بذلت حتى تبقى راية البلاد خفّاقة عالية؛ بل هو يوم لنجدد ولاءنا لقيادتنا، ونتعهد بأن نعمل من أجل رفعة الدولة وحماية مكتسباتها على درب مستقبل مشرق يسوده الأمل والعزم».

محمد القرقاوي: أسمى قيم العطاء

قال محمد القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء، إن العطاء للوطن يمثل أسمى قيم العطاء، وإن دولة الإمارات أسست على هذه القيمة العظيمة، وواصلت قيادتها الرشيدة العمل الدؤوب لخدمة الوطن والمجتمع والارتقاء بحاضره ومستقبله، وإن شهداء الدولة تشربوا هذه الثقافة الوطنية والقيمة السامية، وعملوا بها مقدمين أغلى التضحيات في سبيل تعزيز ازدهار الإمارات وترسيخ ريادتها العالمية عاصمة للأمان والاستقرار ونموذجاً للتعايش.

وتوجه بهذه المناسبة التي تحمل كل دلالات الوحدة وتؤكد تلاحمه، وتجسد المبادئ الوطنية التي غرسها الآباء المؤسسون، بالامتنان والعرفان لأرواح الشهداء، والتحية لذويهم الذين رسخوا في نفوسهم أرقى قيم الانتماء للوطن.

عبدالله النعيمي: لن ننسى ما قدموه

قال عبدالله النعيمي، وزير العدل: إن دولة الإمارات بقيادتها وشعبها لن تنسى ما قدمه شهداء الوطن البسلاء الذين ضحوا بأرواحهم، وسطروا بدمائهم أروع المعاني في حب الوطن ونصرة المظلوم وإرساء دعائم الأمن والسلام.

ودعا الجميع لإحياء هذه المناسبة الوطنية، والترحم على شهدائنا وتكثيف الدعاء؛ إجلالاً وتعظيماً لمواقفهم البطولية. وأضاف أن يوم الشهيد مناسبة وطنية عظيمة نستذكر فيها قوة التلاحم الوطني والمجتمعي بيننا وبين أسر الشهداء وأبنائهم الذين نشاركهم الاعتزاز بتضحيات آبائهم وإخوانهم وأزواجهم الشهداء من أجل رفعة الوطن ونصرة المظلوم.

محمد بن هادي الحسيني: قدوة ونبراس

أكد محمد بن هادي الحسيني، وزير الدولة للشؤون المالية تآلف قلوب الإماراتيين مشكلين يداً واحدة تقف خلف القيادة الرشيدة، مستذكرين تضحيات الأبطال في ساحات الميادين التي ستُخلّد في صفحات التاريخ نبراساً للأجيال الحالية والقادمة.

وقال «يمثل يوم الشهيد مناسبة غالية على قلوب الشعب الإماراتي، ترسخ في وجدانهم تضحيات أبناء شعب بذل الغالي والنفيس في ميادين الشجاعة والشرف داخل الوطن وخارجه. ونحيي في هذه المناسبة ذكرى شهداء الوطن والحق، الذين افتدوا وطنهم بدمائهم وأرواحهم الطاهرة في سبيل أن تبقى راية الإمارات عالية خفاقة، وينعم أبناؤها بالأمن والسلام والاستقرار، وليبقوا في قلوبنا قدوةً ونبراساً يضيء دروبنا في حب الوطن وعزته».

سارة الأميري: ذكرى تعكس أسمى معاني الولاء

سارة الأميري

قالت سارة بنت يوسف الأميري، وزيرة دولة للتعليم العام والتكنولوجيا المتقدمة إن يوم الشهيد ذكرى تعكس أسمى معاني الولاء والانتماء والتضحيات للوطن، ففيه نستذكر تضحيات أبناء الوطن المخلصين، أبطالها ورمز عزتها وفخرها الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل رفعة الوطن ودفاعاً عن أمنه واستقراره.

وأكدت أن الوطن لن ينسى تضحيات أبنائه الأبطال الذين ضربوا أروع الأمثلة في سبيل خدمة الوطن لتبقى رايته خفاقة عالية، وستظل حكايتهم تُروى وتتوارث بين الأجيال، مستذكرين بطولاتهم ومسطرين أسماءهم بحروف من نور في صفحات المجد.

عبدالرحمن العويس: تضحيات خالدة في سجل البطولة

العويس

أكد عبد الرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع ووزير دولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، أن تضحيات شهداء الإمارات خالدة في سجل البطولة والشرف، وتمثل منارة تستلهم الأجيال القادمة منها معنى الفداء والولاء للوطن وقيادته الحكيمة، وفي يوم الشهيد تقف الإمارات إجلالاً وإكباراً لهؤلاء الأبطال الذين لبّوا نداء الوطن للحفاظ على رفعة الدولة وحماية مكتسباتها ومنجزاتها.

وأشار العويس إلى أن شعب الإمارات يلتف حول قيادته الحكيمة لمواصلة مسيرة الإنجاز والبناء، وصون تضحيات الشهداء وإيلائها ما يليق بها من تقدير ومكانة سامية، ورعاية أسر الشهداء، في تعبير خلّاق عن مشاعر الاعتزاز في هذه المرحلة التاريخية الفارقة التي تتجسد فيها مشاهد التلاحم الوطني، لتأكيد قوة الإرادة وصلابة العزيمة لدى أبناء الإمارات في مواجهة التحديات وتحقيق الإنجازات.

ولفت إلى أن المسيرة الحضارية لدولة الإمارات حافلة بقصص البطولات التي حققها آباؤنا وأجدادنا، ونحن اليوم نقتدي بأمجاد المؤسسين وملاحم الشهداء للمضي قدماً بكل أمانة وإخلاص من مواقع عملنا، حتى نتابع مسيرة التنمية المستدامة وفق وثيقة مبادئ الخمسين ورؤية مئوية الإمارات، إلى مزيد من التميز والريادة والازدهار والرخاء.

عهود الرومي: قيمة وطنية

قالت عهود الرومي، وزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل، إن شهداء الإمارات، رسخوا بتضحياتهم وعطائهم عنواناً للعزة والفخر تستلهمه الأجيال القادمة.

وأضافت أن شهداء الإمارات يمثلون قيمة وطنية وإنسانية سامية، تجسد رسالة دولة الإمارات ودورها الإنساني العالمي، وتوجهت بالتحية والتقدير لأمهات وآباء وأسر الشهداء الذين يمثلون نموذجاً للإماراتي في حب الوطن والانتماء إليه والولاء لقيادته الرشيدة.

البواردي: تضحياتهم ستبقى صفحات مضيئة أبد الدهر

أحمد البواردي

وجّه محمد بن أحمد البواردي، وزير الدولة لشؤون الدفاع كلمة بمناسبة «يوم الشهيد» عبر مجلة «درع الوطن» فيما يأتي نصها:

«نخلد ذكرى الرموز الشامخة في قلب ووجدان شعب الإمارات الذين رحلوا بأجسادهم، ولكن تبقى ذكراهم وسيرهم الطيبة وبطولاتهم، التي كُتبت بسطور من نور في صفحات تاريخ أمتهم وشعبهم، وفي القلب من هؤلاء الخالدين العظماء في تاريخ أمتنا، شهداء الإمارات الأبرار، الذين سطّروا بتضحياتهم وعطائهم النادر، صفحات مضيئة ستبقى أبد الدهر تنير لنا الدروب وتمنحنا القوة وتقوي عزيمتنا وتشحذ إرادتنا كي نبقى دائماً على قدر هذا العطاء وتلك التضحيات.

ستبقى دولة الإمارات، بقيادتها الرشيدة، التي علمتنا العطاء وغرست فينا قيم الولاء، وشعبها الذي نستلهم منه جميعاً الانتماء للأرض وحب الوطن وعشق كل ذرة من ترابه، ستبقى وفية لشهداء صدقوا ما عاهدوا الله عليه، حين قدموا أرواحهم في سبيل الدفاع عن القيم والمبادئ التي تسري مسرى الدماء في جسد جميع أبناء الإمارات، حتى باتت هذه القيم وتلك المبادئ، هي والحياة سواء بالنسبة لنا. إن يوم الشهيد هو إحدى أغلى مناسباتنا الوطنية، ففي الثلاثين من نوفمبر، نستذكر تضحيات الشهداء الأبرار، ونستعيد بكل فخر واعتزاز بطولاتهم ومآثرهم وأمجادهم وقصصهم التي ستظل تروى للأجيال، واحداً تلو الآخر، لأن ما قدمه الشهداء، يستحق أن يبقى خالداً في ذاكرة شعبنا الغالي، ولأن كل ما تحققه دولتنا الفتية من تطور وازدهار وتقدم ونماء، إنما للشهداء فضل كبير فيه، فبدمائهم وتضحياتهم ننعم جميعاً بالأمن والاستقرار، وببطولاتهم ظلت راية الإمارات عالية خفاقة في ميادين الحق والواجب، وفي مختلف ساحات الفخر والوطنية. إن المنزلة التي حظيت وتحظى بها أسر الشهداء وذووهم، من لدن قيادتنا الرشيدة وشعبنا الغالي، منذ اليوم الأول لتكريم أبنائهم وانتقالهم إلى جنات الخلد، ستبقى خير شاهد على أنهم بالفعل «عظم الرقبة» كما قال سيدي صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، عام 2015، واضعاً سموّه، أساساً جديداً لفهم التضحية والتعامل الوطني معها بما يليق بها من نبل وتفان في العطاء.

الصورة
1

في هذا اليوم الخالد من أيام وطننا الغالي، نستذكر بكل فخر وعظيم التقدير تضحيات شهدائنا الأبرار، ونرفع أسمى آيات التحية والتقدير لأرواحهم الطيبة، ونبتهل إلى الله بأن يحفظ أبناءهم وذويهم وأهلهم وأرحامهم على إيثارهم وصبرهم وثباتهم وحبهم للوطن، وأن يحفظ القيادة الرشيدة برئاسة صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأصحاب السموّ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وأن يوفقهم ويسدد على دروب الخير والعطاء خطاهم، وأن يحفظ جنودنا البواسل جميعاً في ساحات الحق والواجب».

أحمد الفلاسي: مناسبة تعزز في نفوسنا الفخر

قال الدكتور أحمد بن عبدالله حميد بالهول الفلاسي، وزير التربية والتعليم، إن يوم الشهيد مناسبة وطنية غالية على قلوبنا، تعزز في نفوسنا الفخر والاعتزاز بصفوة من أبناء الإمارات البواسل الذين سطروا بدمائهم وتضحياتهم في ميادين الشجاعة والشرف أعظم ملاحم البطولة والوفاء، حمايةً للوطن وتلبية للواجب الوطني والإنساني، مستلهمين من تضحياتهم العزيمة والقوة، لمواصلة مسيرة التنمية المستقبلية، وتعزيز مكانة دولتنا الغالية وريادتها العالمية.

وأشار إلى أن وزارة التربية والتعليم أدرجت تضحيات شهداء الوطن الأبرار في المناهج التعليمية، إجلالاً لتلك الدماء الزكية في الذود عن حمى الوطن، وترسيخاً لقيم الولاء والفداء لوطننا وقيادتنا الرشيدة، حتى تبقى تضحياتهم مصدر عزة وفخر لأبنائنا الطلبة، ونبراساً لقيم الوفاء والعطاء التي سيذكرها التاريخ بأحرف من نور على مر العصور.

وأضاف: «لقد بذل أبناء الإمارات الغالي والنفيس لحماية الوطن وإعلاء راياته، اقتداءً بفكر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، والآباء المؤسسين الذين غرسوا في نفوسنا حب الوطن وقيم الفداء والعطاء بأغلى ما نملك، ونستذكر أبطالنا الأبرار الذين صنعوا المجد في ميادين الشرف، ونتحد معاً خلف قيادتنا لنرفع راية الوطن خفاقة بمشاعر العز والفخر».

عمر سلطان العلماء: مصدر إلهام في الشجاعة

قال عمر سلطان العلماء، وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بُعد، إن تضحيات شهداء الإمارات الذين بذلوا أرواحهم في سبيل رفعة الوطن والدفاع عن عزته وكرامته وهم يؤدون واجبهم الوطني، ستبقى محفورة في ذاكرة مجتمع دولة الإمارات، ومصدر إلهام للأجيال القادمة في الشجاعة والإقدام والعطاء في سبيل الوطن.

وأضاف أن الثلاثين من نوفمبر سيظل مصدر فخر واعتزاز بشهدائنا الأوفياء ومناسبة وطنية لتخليد ذكراهم في نفوس أبنائنا، وفرصة لتجديد العهد لقيادتنا الرشيدة، والعمل من أجل مواصلة مسيرة التنمية والتطوير لترسيخ ريادة الدولة وصون مكتسباتها وتعزيز مكانتها العالمية بين الأمم.

ميثاء الشامسي: يوم الشهيد رمز للتضحية

1

قالت الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي وزيرة دولة: كل عام في الثلاثين من نوفمبر يأتي يوم الشهيد الذي يعد رمزاً للتضحية والفداء والوطنية الحقة بكل دلالاتها، فيه ترتفع رايات النصر خفاقة، فالوطن هو المقدس الذي يحميه أبناؤه.

وأضافت في كلمة لها بمناسبة يوم الشهيد: لقد رحل شهداؤنا عن الحياه وقلوبهم مفعمة بحب الوطن، ضحوا بأرواحهم من أجله وفي سبيله، فكيف لا نستذكرهم، فهم دائماً في قلوبنا ندعو لهم ونعتز ببطولاتهم التي رفعت اسم الإمارات عالياً. يأتي الرمز الذي يعبر عن الحب الممتد والذكرى الطيبة لأرواحهم النقية ولذويهم الذين حملوا لواء الشرف، فهم من عملوا وربوا رجالاً لا يرضون إلا بالنصر لوطنهم، إنهم أحياء عند ربهم.

الصورة

حصة بوحميد: قصة معبرة

قالت حصة بوحميد، وزيرة تنمية المجتمع: إن دولة الإمارات تحتفي بهذا اليوم، لترسم صورة مشرقة لوطن لا ينسى أبناءه المخلصين، فكل شهيد ملحمة وطنية خالدة، وقصة معبرة وزاخرة بالبطولة والقدوة التي ستظل نبراساً يضيء دروب أبنائنا وبناتنا في حب الوطن وعزّته. مقدّرة مكانة ذوي الشهداء وأسرهم وأبنائهم في المجتمع، وفي قلب اهتمام قيادة الدولة التي تُبقي أبناء الوطن ضمن أولوياتها دائماً.

عبد الرحمن العور: نجدد اعتزازنا بقواتنا المسلحة

قال الدكتور عبد الرحمن العور، وزير الموارد البشرية والتوطين «إن تضحيات شهداء الإمارات ستبقى ماثلة دوماً أمام أعيننا وخالدة في أذهاننا ووجداننا، نستلهم منها معاني الوفاء لهذا الوطن المعطاء الذي يستحق منا جميعاً التفاني وبذل الغالي والنفيس في سبيل رفعته ومواصلة مسيرة نهضته وبناء مستقبله الزاهر والحفاظ على رايته خفاقة شامخة بين الأمم في ظل قيادتنا الرشيدة».

وأضاف «في هذه المناسبة الوطنية نتوجه بالتحية لذوي الشهداء، كما نجدد اعتزازنا ببواسل قواتنا المسلحة الذين عاهدوا الله على فداء الوطن بأرواحهم وتلبية ندائه وتقديم أعظم البطولات في ميادين العزة والشرف للحفاظ على نعم الأمن والأمان والاستقرار».

عبدالله بن طوق المري: استكمال المسيرة

قال عبدالله بن طوق المري، وزير الاقتصاد «إن يوم الشهيد مناسبة وطنية تبعث بالفخر والاعتزاز والعزة في نفس كل إماراتي، نظراً للتضحيات الجليلة التي قدمها أبناء الوطن في كل الميادين داخل الدولة وخارجها».

وأضاف «بات الثلاثون من نوفمبر رمزاً للعزة والكرامة نستذكر فيه شهداء الوطن الأبرار الذين قدموا حياتهم فداء لدولة الإمارات ولشعبها، لتبقى راية الوطن عالية خفاقة، ونستلهم في هذه الذكرى العظيمة من تضحيات شهدائنا العبر والدروس في حب الوطن والتضحية من أجله، التي تدفعنا نحو تعزيز تلاحمنا من أجل استكمال مسيرة التنمية الرائدة للدولة بقيادة صاحب السموّ رئيس الدولة، وإخوانه حكام الإمارات خلال الخمسين المقبلة».

ثاني الزيودي: تعزيز التعاضد

الصورة

قال الدكتور ثاني الزيودي، وزير دولة للتجارة الخارجية، «إن تضحيات أبناء الإمارات ستظل خالدة في ذاكرة الوطن. ودماء شهدائنا الأبرار تدفعنا نحو تعزيز تعاضدنا وتلاحمنا حول القيادة الرشيدة لاستكمال مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية الرائدة، إجلالاً لتضحياتهم الغالية لحماية وطننا وشعبنا، وبناء مستقبل أكثر ازدهاراً لدولتنا، وإعلاء رايتها عاليةً خفاقة، وتعزيز مكانتها بين دول العالم المتقدمة. وفي هذه المناسبة العزيزة على قلوبنا أتقدم بالتحية والتقدير لأسر الشهداء الذي جادوا بأرواحهم فداءً للوطن وحمايةً لمقدراته، ولقواتنا المسلحة الباسلة درع الوطن الحصينة».

النائب العام: بطولاتهم في تاريخ الإنسانية

الدكتور حمد سيف الشامسي

أكد المستشار الدكتور حمد سيف الشامسي، النائب العام للدولة، أن التاريخ سجل بحروف من ذهب بطولات شهدائنا الذين جادوا بأرواحهم الطاهرة ودمائهم الزكية في ميادين العزة والحق والعدالة.

وأضاف، أن يوم الشهيد تاريخ يضاف إلى أمجاد دولة الإمارات ويجسد لحمة أبناء شعبها خلف القيادة الرشيدة، ليعبروا عن أسمى مشاعر الفخر والاعتزاز ببطولات شهداء الوطن الأبرار، رمزاً للعزة والكرامة والكبرياء، فهم من بذلوا الروح والدم من أجل الذود عن حمى الوطن، وقدموا أعظم النماذج في الولاء والوفاء للوطن والتضحية لأجله.

وأعرب عن اعتزازه بشهداء الإمارات الأبرار الذين ضربوا بتضحياتهم مثالاً مشرفاً، وهم يؤدّون مهامهم وواجبهم الوطني، لتستلهم الأجيال القادمة من تضحياتهم دروس التفاني من أجل الوطن ورفعته.

أحمد الحميري: سطّروا أروع صور البطولة

قال أحمد محمد الحميري، الأمين العام لديوان الرئاسة في يوم الشهيد: هذه المناسبة الوطنية التي تتجسد فيها معاني الشهامة والشجاعة والفداء، نستذكر بالفخر والاعتزاز تضحيات أبناء دولة الإمارات دفاعاً عن وطنهم وسيادته، ووقوفهم صفاً واحداً خلف قيادته الرشيدة. ونجدد في هذا اليوم الولاء لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، مُتمسّكين برؤيته الحكيمة ومُتّبعين توجيهاته السديدة.

1

وأضاف: «نستحضر في هذه الذكرى القيم السامية التي سطّر شهداؤنا من أجلها، أروعَ صور البطولة والتضحية، وعلى رأسها الدفاع عن رفعة وشموخ دولة الإمارات، وبذل الغالي والنفيس من أجل أن تبقى وطناً آمناً ومزدهراً، تُرفرف رايته عالياً، سيراً على نهج الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه الآباء المؤسسين، والمغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله».

حمد المدفع: شهداؤنا صمّام أمان الدولة

أكد حمد عبدالرحمن المدفع رئيس مجلس إدارة الأرشيف والمكتبة الوطنية، أن شهداء الإمارات من أبناء القوات المسلحة والعاملين في ميادين العمل الإنساني، يمثّلون صمّام أمان لدولة الإمارات وما تزخر به من إنجازات، فقد سطّروا بتضحِياتهم أجمل دروب الوطنية، وقدّموا قصصاً مُلهِمة ستظلّ خالدةً في وجدان الشعب الإماراتي.

وقال في تصريح له بهذه المناسبة: «إنه في ال30 من نوفمبر، نحتفي سنويّاً بهذه المعاني الخالصة في وطنيّتها، الشامخة في رمزيّتها، والصادقة في قوة العزم ورِفعةِ الهمّة، والتي رسم ملامحها أبناؤنا الشهداء، عنوان القوة والإرادة، الذين حملوا مشاعل السلام للعالم».

وأضاف: «في هذا اليوم، أرفع أسمى آيات الشكر والامتنان للقيادة الرشيدة، التي رسَّخت الأصالة والاعتراف بالجميل، عبر تخصيص يومٍ للشهيد، ورعايةِ أسر الشهداء وأبنائهم، في صورةٍ تُجسد التلاحم بين القيادة والشعب».

أحمد الزعابي: نستحضر بالفخر ذكرى الأبطال

قال أحمد جمعة الزعابي، مستشار رئيس الدولة: في هذا اليوم المبارك من أيام وطننا الخالدة، نستحضر بكل الفخر والاعتزاز، ذكرى أبطالنا الذين قدموا أعلى نماذج الشجاعة، ببذل أرواحهم ودمائهم، فداءً للوطن.

وأضاف، في كلمة له بمناسبة يوم الشهيد: اعترافاً بهذه التضحيات الخالدة، التي تُعّبر عن أعظم قيم الانتماء والإخلاص والإقدام، خصّصت القيادة الرشيدة الثلاثين من نوفمبر من كل عام، يوماً للشهيد، حتى تتوارث الأجيال المتعاقبة رسالة الشهداء النبيلة، وتتعزّز لديها مبادئ التلاحم الوطني والتضحية والتقدير والتكريم.

وأوضح أن القيادة أولت اهتماماً بالغاً بالشهداء وأسرهم، كونهم مصدر فخر واعتزاز، ورمزاً للبطولة الوطنية ومساندة الحق، إذ نهلوا هذه القيم والمثل العُليا من المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه.

يونس الخوري: قناديل تنير الطريق للأجيال

أكد يونس حاجي الخوري، وكيل وزارة المالية، أن شعب دولة الإمارات يقف بكل فخر وإجلال لإحياء ذكرى غالية على قلوب الإماراتيين جميعاً، يستذكرون من خلالها أبطالاً سطروا بأرواحهم الطاهرة أروع البطولات في سبيل الدفاع عن الحق وعزة الوطن وكرامته، وجسدوا أسمى معاني التضحية والفداء وهم يدافعون عن أمن الوطن واستقراره بكل شجاعة وبسالة في سبيل رفعة الوطن وإعلاء رايته.

وقال: «سيبقى شهداء الإمارات دائماً قناديل تنير الطريق لأجيال المستقبل ليقودوا مسيرة الوطن لتعزز الإمارات مكانتها كنموذج للحضارة والتقدم، واضعين نصب أعينهم قيم التفاني والإخلاص والولاء والانتماء وحب الوطن التي رسخ جذورها شهداء إماراتنا الحبيبة، والتي ستبقى محفورة في ذاكرة الوطن، وخالدة في وجدان جميع أبناء الإمارات. رحم الله شهداءنا وأبطالنا.. وستبقى ذكراهم العطرة في قلوبنا ما حيينا».

محمد البادي: يوم الشهيد وقفة إجلال وتعظيم

قال محمد حمد البادي، رئيس المحكمة الاتحادية العليا، إن يوم الشهيد هو وقفة إجلال وتعظيم، من قيادة همها رفاهية المواطن وإعلاء شأن الوطن، وشعب طبعُه الكرم وشيمته الوفاء، لشهداء بررة لبوا نداء الواجب وتصدوا للمعتدي الأثيم وقدموا أرواحهم الزكية في سبيل أمن وطننا الغالي والذود عن حياضه، فكانت لهم تلك المكانة السامية لدى قيادتنا الرشيدة، وأثمرت تضحياتهم الجليلة في قلوبنا حباً وانتماء، وأورثت الأجيالَ المتعاقبة أنبل المعاني الإنسانية والقيم الحميدة.

وأكد أن «ذكرى شهداء قواتنا المسلحة الأبرار وأمجادهم وسيرتهم العطرة ستظل خالدة، نستذكر تضحياتهم النبيلة، ونستخلص من سيرتهم العطرة قيم البذل والعطاء والوفاء وحب الوطن وفدائه بالغالي والنفيس».

الصورة

أسمى معاني العزة

قال زكي أنور نسيبة، المستشار الثقافي لصاحب السموّ رئيس الدولة، الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات، «ان يوم الشهيد، يجسد أسمى معاني العزة والكرامة ومبادئ الولاء والوفاء للوطن والقيادة الرشيدة. وهو الذكرى الوطنية المجيدة التي نستذكر فيها تضحيات وبطولات ومآثر أبناء الإمارات الذين جادوا بأغلى ما يملكون لحماية الوطن وصون أمنه ومكتسباته، ورووا الأرض بدمائهم الطاهرة الزكية، بعد أن لبّوا نداء الواجب لحماية الوطن والجار وإعادة الحق إلى أهله».

وأضاف «في هذه المناسبة العظيمة أتشرّف بأن أرفع أسمى آيات العرفان، إلى صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، فدولة الامارات وبفضل قيادته الرشيدة قدّمت وتُقدّم لنا الكثير لنحيا ونعمل في أجواء تسودها السعادة والأمن والأمان».

كما وجّه تحية إجلال إلى أمهات الشهداء اللاتي حرصن على ضرب أروع الأمثال في حبّ الوطن وبذل الغالي والنفيس.

https://tinyurl.com/yck5ymvv

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"