عادي

قمة ماكرون وبايدن تبحث تباين المواقف إزاء أوكرانيا

موسكو: نهج واشنطن السام تسبب بإلغاء محادثات «نيو ستارت» النووية
01:15 صباحا
قراءة دقيقتين

بدأ الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أمس الثلاثاء، زيارة رسمية إلى الولايات المتحدة تستمر يومين، في ثاني زيارة دولة له إلى واشنطن ما يعده «شرفاً» يأمل في الاستفادة منه، لإعطاء دفع لمساعيه الدبلوماسية بشأن الحرب في أوكرانيا، والاعتراض على النزعة الحمائية الأمريكية وتداعياتها على اقتصادات أوروبا.

وقالت الرئاسة الفرنسية: إنها «زيارة استثنائية في طابعها، لأنها أول زيارة دولة تنظمها إدارة بايدن؛ لذلك فهي مهمة جداً للصداقة بين فرنسا والولايات المتحدة»، لافتة إلى أن هناك «تطلعاً قوياً للشراكة وإعادة تنسيق العلاقة بين الولايات المتحدة وأوروبا»، وهما يمتلكان «أهدافاً سياسية واضحة»، وتحتاج كل من أمريكا وأوروبا إلى «الخروج معاً أقوى من الأزمة الأوكرانية»، بينما سيحاول الأمريكيون بذل قصارى جهدهم، لمنع أدنى احتكاك أو بيان بارد اللهجة، من التأثير في أول زيارة دولة ينظمها جو بايدن.

وسيكون ماكرون أول رئيس فرنسي يحظى بزيارتي دولة إلى البيت الأبيض بعد زيارة أولى في عام 2018 إبان حكم الرئيس السابق دونالد ترامب، كما أنها أول زيارة دولة في عهد بايدن الذي نسج معه الرئيس إيمانويل ماكرون علاقة قوية بعد الفتور الذي اعتراها خريف العام الماضي.

وإلى جانب الإجراءات البروتوكولية، تأمل الرئاسة الفرنسية بحوار «حازم». وقال مستشار رئاسي فرنسي «نحن حلفاء من دون اصطفاف كامل» في المواقف. ويظهر هذا التباين أولاً على صعيد الحرب في أوكرانيا. فمنذ بدء الحرب الأوكرانية يعتمد ماكرون موقفاً يُزعج واشنطن منذ فترة؛ إذ يعبّر عن دعمه الكامل لكييف من جهة، فيما يحبّذ التحاور مع موسكو من أجل إنهاء الحرب «حول طاولة المفاوضات» حين ترى كييف ذلك مؤاتياً.

ويواصل ماكرون موقفه الدبلوماسي «التوفيقي» هذا، من خلال تنظيمه مؤتمراً في باريس في 13 كانون الأول/ ديسمبر، لدعم المقاومة المدنية في أوكرانيا، فيما يعد بالتحدث مجدداً مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين «في الأيام المقبلة». ويبدو أن واشنطن تقترب من الموقف الفرنسي مذ تحدّث رئيس هيئة الأركان العامة الأمريكية الجنرال مارك ميلي عن وجود «فرصة للتفاوض».

من جانب آخر، اتهمت موسكو الولايات المتحدة بتبني نهج سام مناهض لروسيا، وقالت: إن هذا هو ما دفعها إلى تأجيل المحادثات بشأن الأسلحة النووية مع المسؤولين الأمريكيين في القاهرة هذا الأسبوع. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا عبر تليغرام: «في جميع المجالات، نلاحظ أعلى مستوى من السمية والعداء من واشنطن» في إطار الحرب الشاملة التي شنت ضدنا على عدة صعد، فإن كل خطوة أمريكية تقريباً تجاه روسيا تنبع من رغبة في إلحاق الضرر ببلدنا حيثما أمكن ذلك.(وكالات)

https://tinyurl.com/yc296khm

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"