عادي

محمد بن راشد: نسور قرطاج بصمـة مميـزة فـي كـأس العالـم

تونس تودع المونديال بفوز تاريخي على فرنسا
21:26 مساء
قراءة 3 دقائق
محمد بن راشد
محمد بن راشد

هنأ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، منتخب تونس بعد فوزه على فرنسا حاملة اللقب 1 - صفر، في ختام مباريات المجموعة الرابعة من مونديال 2022 في قطر.
وكتب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد عبر «تويتر»: «نسور قرطاج.. أمتعونا بأداء رجولي.. وكرة قدم حقيقية.. مبروك فوزهم التاريخي على بطل العالم.. انتصار عربي وبصمة مميزة في كأس العالم».
 وكان المهاجم المخضرم وهبي الخزري أهدى تونس فوزاً تاريخياً على فرنسا بطلة العالم 1 - صفر على استاد المدينة التعليمية ضمن منافسات الجولة الثالثة الأخيرة للمجموعة الرابعة.
وودعت تونس البطولة بعدما حلت ثالثة في مجموعتها برصيد 4 نقاط، خلف أستراليا الثانية ( 6 نقاط) وفرنسا المتصدرة( 6 نقاط)، لكنها في المقابل نالت إنجازاً غير مسبوق بفوز أول رسمي على منتخب الديوك.
كما ان الفوز كان الثالث لمنتخب «نسور قرطاج» في سادس مشاركة في كأس العالم بعد المكسيك 3-1 عام 1978 وبنما 2-1 عام 2018.

الصورة
1

واحـــتفــــــظـــــت فرنســـــــا الضامنة تأهلها إلــى ثمن النهائي بعد فوزها في مباراتيها الاوليين بصدارة المجموعة مع 6 نقاط، بعد خوضها المباراة بتشكيلة رديفة، بفارق الأهداف عن أستراليا الفائزة على الدنمارك 1-صفر، فيما رفعت تونس رصيدها إلى 4 نقاط في المركز الثالث وودعت برأس مرفوعة.
وقال الخزري صاحب هدف الفوز « أردنا التأهل. هذا الفوز جيد لأننا اظهرنا وجهنا الحقيقي واننا قادرون على تقديم أمور جميلة. نحن نادمون على أول مباراتين لأننا قادرون على تقديم الأفضل. لدينا مجموعة متضامنة ومتلاحمة. خائبون لانه كان يجب ان نحقق ما هو افضل في أول مبارتين».
ووضع المدرب ديدييه ديشان نجـــــوم هجــــــــومه كيليان مبابي وأنطوان غريزمان وعثمان ديمبيلـــــي  على مقاعد البدلاء من ضمن 9 تغييرات مقارنة مع مباراة الفوز على الدنمارك 2-1.
وحــــــــافـــــــــــــــظ أوريلـــــيان تشواميني ورافايـــــل فاران الذي حمل شارة القيادة على مركزيهما أساسيين، في حين فضّل مدرب بطل العالم 1998 و2018 منح البدلاء فرصة المشاركة على غرار كينغسلي كومان وثنائي الهجوم إدواردو كامافينغا وراندال كولو مواني الذي خاض مباراته الأولى في النهائيات، والحارس ستيف مانداندا.
أكبر لاعب
وبات مانداندا في سن الـ 37 عاماً و247 يوماً أكبر لاعب يشارك في مباراة في نهائيات كأس العالم في تاريخ فرنسا،أمام برنار لاما الذي شارك في سن الـ 37 عاماً و148 يوماً أمام إنجلترا في سبتمبر 2000.
واشرك ديشان المدافع أكسل ديزازي ليصبح أوّل لاعب فرنسي يخوض مباراته الدولية الاولى في كأس العالم منذ غابريال دو ميشال في 13 يوليو 1966 أمام المكسيك.
وبدوره، أدخل جلال القادري مدرب تونس العديد من التغييرات على تشكيلته في جميع المراكز، فأشرك وجدي كشريدة وعلي معلول على الرواقين، والثلاثي أنيس بن سليمان ومحمد علي بن رمضان والخزري في المقدمة.
وفي مباراة ثانية، وضع ماثيو ليكي المنتخب الأسترالـــــي فــــي الدور ثمن النهائي للمرة الثانية فقط في تاريخه، وذلك بتسجيله هدف الفوز على الدنمارك 1-صفر  على ملعب الجنوب في الوكرة.
وسجل مهاجم ملبورن سيتي هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 60، ليمنح أبطال آسيا لعام 2015 بطاقة التأهل الى ثمن النهائي للمرة الثانية بعد 2006 حين انتهى مشوارهم على يد إيطاليا (صفر-1).

الصورة
1
https://tinyurl.com/27wn2f3z

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"