عادي

فوائد حمض «الهيالورونيك»

20:04 مساء
قراءة دقيقة واحدة

إعداد-راندا جرجس
يُصنف حمض «الهيالورونيك» ضمن المواد التي يقوم الجسم بتصنيعها بشكل طبيعي منذ الولادة، وتوزيعها على مختلف الأنسجة الموجودة في طبقات الجلد وبين العظام والمفاصل، وتتمثل وظيفته في امتصاص السوائل ما يوفر المرونة الطبيعية، ويمتلك الشخص الطبيعي حوالي 15 جراماً من حمض «الهيالورونيك».

تقل نسبة إفراز حمض «الهيالورونيك» بشكل تدريجي من سن ال18، ويمكن تعويضه عن طريق الحقن أو الحبوب أو القطرات والسيروم، ويساهم في علاج آثار حب الشباب، جفاف البشرة، ومحاربة التجاعيد، التصبغ والحروق، شفاء الجروح الجلدية، قروح الفم، جفاف العين، معالجة أمراض الروماتيزم وهشاشة العظام وتقليل آلام المثانة.

ويستخدم حمض "الهيالورونيك" في معالجة العديد من المشكلات التي تصيب المفاصل والركبة، ويخفف من حدة أعراض الفصال العظمي في الحالات التي تستجيب للعلاجات التقليدية، كما تُعزى قدرة الأدوية المستخلصة منه في الحد من أعراض آلام المفاصل، حيث أنها تتشابه إلى حد كبير في تركيبتها مع السائل الطبيعي الموجود في المفصل، ولذلك فإنها تعمل على الترطيب، وزيادة القدرة على امتصاص الصدمات أثناء الحركة.

تشير الأبحاث إلى فعالية حمض "الهيالورونيك" في تسريع تعافي الجروح وتخفيف الالتهاب، نظراً لقدرته على توجيه الأوعية الدموية إلى الأنسجة المتضررة وبالتالي شفائها، وكشفت الدراسات أن تطبيق ضمادات خاصة تحتوي على هذا الحمض بشكل موضعي على المناطق المصابة بقرحة القدم السكرية يُسرع التعافي أكثر من الضمادات التقليدية.

https://tinyurl.com/2h63hrde

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"