عادي

مبيعات عقارات دبي تلامس 240 مليار درهم في 11 شهراً بنمو 79%

في طريقها لتجاوز ربع تريليون بنهاية العام
00:43 صباحا
قراءة 5 دقائق
دبي: «الخليج»

حققت التصرفات العقارية في دبي منذ بداية عام 2022 وحتى نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني أكثر من 388 مليار درهم، بنمو 43.7% مقارنة بالفترة نفسها من 2021 التي حققت 270.23 مليار درهم، فيما بلغت المبيعات العقارية 239.61 مليار درهم خلال 11 شهراً، لتقترب المبيعات أكثر من ربع تريليون درهم كما توقعت «الخليج» منذ سبتمبر/ أيلول الماضي.

وبحسب بيانات دائرة الأراضي والأملاك في دبي، وتحليل «الخليج»، للتصرفات خلال 11 شهراً من مطلع العام الجاري وحتى نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني، فإن قيمة مبايعات العقار نمت 79% من 133.39 مليار درهم خلال الفترة ذاتها من العام 2021.

وتم تسجيل 88010 صفقات بيع بنمو 60.9% مقارنة بالفترة نفسها من 2021 التي سجلت 54668 صفقة.

وسجلت المبايعات 63633 وحدة منذ بداية عام، و8813 مبنى، و15564 قطعة أرض.

كذلك، سجلت الدائرة 18098 معاملة رهن ب 121.4 مليار درهم، شملت 13624 وحدة سكنية، و2853 مبنى و7254 أرضاً، أما الهبات فوصلت إلى 4260 بإجمالي 27.56 مليار درهم تضمنت 3049 وحدة و200 مبنى و1011 أرضاً.

أداء نوفمبر

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني بلغت التصرفات الإجمالية 49.9 مليار درهم، من خلال 13442 معاملة، وتم خلال الشهر الماضي تسجيل مبايعات قوية بلغت 30.8 مليار درهم من خلال 11085 صفقة، منها 8522 وحدة، و882 مبنى، و1681 قطعة أرض.

كذلك، سجلت الدائرة خلال نوفمبر 1969 معاملة رهن ب 17.3 مليار درهم، شملت 987 وحدة سكنية، و265 مبنى و841 أرضاً، أما الهبات فبلغ عددها 388 بإجمالي 1.8 مليار درهم تضمنت 287 وحدة و21 مبنى و80 أرضاً.

أداء 3 أيام

بلغت التصرفات العقارية في دائرة الأراضي والأملاك في دبي أكثر من 4.8 مليار درهم في 3 أيام حيث شهدت الدائرة منذ مطلع الأسبوع تسجيل 1228 مبايعة بقيمة 3.31 مليار درهم، منها 176 مبايعة للأراضي بقيمة 998.19 مليون درهم و1052 مبايعة للشقق والفلل بقيمة 2.32 مليار درهم.

ولن يكون هناك تسجيل صفقات يومي الخميس والجمعة اللذين يصادفان عطلة عيد الاتحاد في الإمارات.

وخلال الأسبوع، جاءت أهم مبايعات الأراضي بقيمة 124 مليون درهم في منطقة الجداف، تليها مبايعة بقيمة 80 مليون درهم في منطقة الخليج التجاري، تليها مبايعة بقيمة 46 مليون درهم في منطقة نخلة ديرة.

وتصدرت منطقة جبل علي الأولى المناطق من حيث عدد المبايعات إذ سجلت 81 مبايعة بقيمة 285 مليون درهم، وتلتها منطقة الحبية الخامسة بتسجيلها 50 مبايعة بقيمة 142 مليون درهم، وثالثة في حدائق الشيخ محمد بن راشد بتسجيلها 6 مبايعات بقيمة 97 مليون درهم.

أما في ما يتعلق بأهم مبايعات الشقق والفلل فقد جاءت مبايعة بقيمة 38 مليون درهم بمنطقة جميرا الثانية كأهم المبايعات تلتها مبايعة بقيمة 37 مليون درهم في منطقة نخلة جميرا وأخيراً مبايعة بقيمة 35 مليون درهم في منطقة البرشاء الأولى.

وتصدرت منطقة الخليج التجاري المناطق من حيث عدد مبايعات الشقق والفلل، خلال الأسبوع، إذ سجلت 138 مبايعة بقيمة 200 مليون درهم وتلتها منطقة مرسى دبي بتسجيلها 109 مبايعات بقيمة 275 مليون درهم وثالثة في المركاض بتسجيلها 108 مبايعات بقيمة 159 مليون درهم.

وسجلت الرهون 1.37 مليار درهم منها 61 رهن أراض بقيمة 243.78 مليون درهم و273 رهن فلل وشقق بقيمة 1.13 مليار درهم، وكان أهمها بمنطقة حدائق الشيخ محمد بن راشد بقيمة 191 مليون درهم وآخر في منطقة الممزر بقيمة 129 مليون درهم.

أما الهبات فقد شهدت تسجيل 38 هبة بقيمة 113.42 مليون درهم كان أهمها بمنطقة وادي الصفا 3 بقيمة 24 مليون درهم وأخرى في منطقة ند الشبا الثانية بقيمة 21 مليون درهم.

طلب قوي

ويسجل القطاع العقاري في دبي، طلباً قوياً وخصوصاً مع الإقبال الكبير على الصفقات القياسية الكبرى، حيث بات الكثير من أثرياء العالم يقصدون دبي لامتلاك بيوت فاخرة لهم. وأبرز الصفقات العقارية التي شهدتها دبي خلال 2022 تدل على أهميتها بالنسبة لرجال الأعمال حول العالم، ومنهم أحد أغنى أثرياء العالم، موكيش أمباني، الذي اشترى فيلا في نخلة جميرا بحوالي 600 مليون درهم، وهي الثانية له بعد صفقة الفيلا الخاصة بابنه على شاطئ النخلة أيضاً بقيمة 294 مليون درهم.

وتتصدر دبي مُدُن العالم في ارتفاع قيمة العقارات الفاخرة خلال العام المقبل، وذلك وفقاً لتوقعات شركة «نايت فرانك» البريطانية للدراسات والاستشارات العقارية، التي قالت إن قيم المساكن المُشيّدة في المناطق الفخمة مثل «نخلة جميرا»، «تلال الإمارات»، و«جميرا باي»، مهيأة لأن تشهد أقوى نمو بين كافة مُدُن العالم.

وأفادت الشركة بأن الارتفاع المتوقع في القيمة الرأسمالية للمساكن الفاخرة في دبي خلال 2023 سيبلغ 13.5%، بالمقارنة مع 2022.

وبحسب «نايت فرانك»، تواصل سوق العقارات السكنية الفاخرة في دبي تفردها العالمي في أدائها، إذ سجّلت رقماً قياسياً في نمو قيمتها الرأسمالية في 2022. ويحظى هذا النمو بتعزيز من مكانة دبي كملاذ آمن، وبنطاق متنوع إلى حد استثنائي من الأشخاص مالكي الثروات الطائلة الذين يقصدونها بحثاً عن بيوت فاخرة، إضافة إلى التأثير الإيجابي الناجم عن التعامل الرائد عالمياً من جانب حكومة دبي في التعامل مع الأزمة الناجمة عن جائحة «كوفيد-19»، الأمر الذي عزز ثقة مجتمع الأعمال في دبي.

موطن الأثرياء

وتصدرت دبي ودولة الإمارات الدول الأكثر استقطاباً لأصحاب الثروات خلال العام 2022، وفقاً لتقرير «هينلي وشركاه» عن اتجاهات الهجرة لأثرياء العالم، والذي قال إن الإمارات جاءت في مقدمة الدول الأعلى لاستضافة ذوي الثروات العالية، بما يتجاوز 4 آلاف فرد خلال 2022. وأصبحت الإمارات محط اهتمام شديد من المستثمرين الأثرياء ومن المتوقع أن تشهد أعلى تدفق صافٍ للأثرياء على مستوى العالم في عام 2022، بزيادة 208% مقابل صافي التدفق لعام 2019 البالغ 1300.

وتجاوز عدد أصحاب الثروات (المليونيرات) الذين يسكنون في دولة الإمارات 91700 بنهاية النصف الأول من العام 2022، وفقاً لبيانات «نيو وورلد ويلث»، التي ذكرت أن عدد المليارديرات في كل من دبي وأبوظبي ارتفع إلى 16 مليارديراً، بينما ارتفع عدد الأثرياء (فوق 100 مليون دولار) إلى 269 «سنتي مليونير»، كما ارتفع عدد المليونيرات (فوق 10 ملايين دولار) إلى 4290 «ملتي مليونير».

وتحتل دبي المرتبة الأولى على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والمرتبة 23 عالمياً موطناً لأثرياء العالم. بعد أن سجلت زيادة بنسبة 18% في الأفراد ذوي الثروات العالية في الأشهر الستة الأولى من العام، وارتفع عدد سكان الإمارة من الأغنياء إلى 67,900، من 54,000 في يونيو من العام الماضي.

وارتفع عدد المليارديرات في دبي بواقع ملياردير واحد إلى 13 في 2022، بينما ارتفع عدد السنتي مليونيرات إلى 202 من 165 العام الماضي، كما أن عدد أصحاب الملايين ارتفع إلى 3170 في يونيو من 2480 في العام الماضي.

https://tinyurl.com/5ejfx2yk

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"