عادي

يوم الشهيد مناسبة استثنائية لاستذكار تضحياتهم

مسؤولون: ما قدموه سيبق ى نبراساً للأجيال القادمة
00:34 صباحا
قراءة 3 دقائق

استطلاع: قسم المحليات

أكد عدد من المسؤولين أن تضحيات شهداء الوطن ستبقى نبراساً ينير للأجيال القادمة دروب التميز، وأوضحوا أن يوم الشهيد مناسبة استثنائية نستذكر فيها تضحيات الشهداء المشرفة، وأكدوا أن الشهداء رمز الفخر والعزة، ووجهوا تحية للشهداء وأمهاتهم وأسرهم في يوم الاحتفاء بالأبطال الذين ذادوا بأرواحهم عن حمى الوطن ونصرة للحق والعدل.

أكد الشيخ عبدالله الشرقي رئيس الاتحاد الإماراتي لكمال الأجسام والقوة البدنية أن يوم الشهيد مناسبة تحيي فيه الدولة ذكرى جنودنا البواسل الذين ضحوا بأنفسهم فداء لتراب الوطن الغالي ودخلوا التاريخ بصفحات كتبت من ذهب لمواقفهم المشرفة.

وأضاف: إن يوم الشهيد مناسبة استثنائية نتذكر فيها تضحيات أبناء الإمارات في مشهد مشرف يعكس قيم الوفاء والإجلال لأرواحهم الطاهرة وهم قدوة حسنة للأجيال القادمة في بذل روح التضحية والفداء لنشر السلام.

قال علي سالم الكعبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية: يقف الوطن اليوم فخراً واعتزازاً وتحية لأبناء الوطن الشهداء الأبرار الذين ذادوا عن حياضه، ولبوا نداءه نصرة للحق ومساندة للجار والشقيق، الأبطال الذين حملوا أرواحهم على كفوفهم فخاضوا المعارك وأبلوا بلاءً حسناً في أشد الظروف شدة، واليوم ونحن نقف وقفة تحية اعتزاز وفخر بهم، حيث يأتي يوم الشهيد بتاريخ 30 نوفمبر/ تشرين الثاني من كل عام للاحتفاء بشهداء الوطن الذين استشهدوا أثناء أداء مهامهم الوطنية داخل الدولة أو خارجها.

قال اللواء محمد أحمد بن غانم القائد العام لشرطة الفجيرة إن قيادتنا الرشيدة أكدت أن بطولات الشهداء من أبناء الإمارات محفورة في الذاكرة بعد أن رسخوا في أذهاننا رمز البسالة والقوة، أثبتوا بالعزيمة والإصرار ملحمة حقيقية في تاريخ الأمة من أجل نصرة الحق في الوطن العربي والإسلامي واستقرار أمنه وأمانه، فشهداؤنا ضربوا أروع الأمثلة في الفداء والتضحية دفاعاً عن حق الأمة العربية والإسلامية.

وأضاف:«إن يوم الشهيد يخلد ذكرى التضحيات الجليلة التي قدمها الشهداء وجادوا بأغلى ما يملكون وبذلوا أرواحهم دفاعاً عن الحق ونصرة للدين، سيبقى هذا اليوم مشعل نورٍ ينير الدرب لمن بعدنا لشباب ضربوا لنا أروع الأمثلة في الشجاعة والتضحية».

أكد محمد جلال الريسي مدير عام وكالة أنباء الإمارات «وام» أنه في 30 نوفمبر من كل عام نفتخر بإحياء ذكرى «يوم الشهيد» ونستذكر جميعاً تضحيات شهداء الوطن الأبرار التي يسجلها التاريخ بأحرف من نور لتُروى لأبناء الوطن جيلاً بعد جيل قصصاً ملهمة من البذل والفداء والولاء، تلك الملحمة الوطنية التي سطرها أبناء الوطن الأبرار لتبقى نبراساً ينير للأجيال القادمة دروب التميز بقلوب ملؤها حب الوطن.

قال جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة: «نستذكر في الثلاثين من نوفمبر من كلِّ عام أبناءنا الذين ضحّوا بأرواحهم من أجل الوطن، ووهبوا حياتهم لتظلَّ راية الإمارات عالية خفّاقة. في يوم الشهيد تتجسَّد قيم التضحية والفداء والانتماء والعطاء والمسؤولية والتفاني التي سطّرها شهداء الوطن بأحرف من نور.

قال مريم الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية إن يوم الشهيد هو يوم الفخر بأبناء الإمارات جنودها الأبطال البواسل الذي جاء وفاءً وعرفاناً بتضحيات وعطاء وبذل شهداء الوطن وأبنائه البررة الذين وهبوا أرواحهم لتظل راية دولة الإمارات خفاقة عالية في سماء تتشح بالفخر والمجد التليد حيث أدى الرجال المخلصون واجبهم، وقاموا بمهامهم وواجباتهم الوطنية المدنية والعسكرية والإنسانية التي جعلت منهم اليوم نماذج للعطاء الكبير.

https://tinyurl.com/5982j5x6

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"